المقالات

فكرة المحافظة على أمول العراق من الأحزاب السياسية

1099 2017-02-01

  أحمد الكاشف نعيبُ زماننا والعيبُ فينا...وما لزماننا عيبُ سوانا كنا. بالأمس نعيب على برنامج الأمم المتحدة, عندما فرضت الحصار على الطاغية صدام, عند فرض برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء.
كنت في جلسة حوارية مع السيد الجابري, رئيس تجمع السادة العلويين الأشراف, حول موضوع الأمم المتحدة, وطرح فكرة برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء, من أجل خلاص الشعب العراقي, من التصارع الحزبي على واردات النفط.
 الشعب العراقي أصبح ممتعض مما يحصل من أنتهاكات بحقه, وسرقة ثرواته, وبات لا يأمن الأحزاب على خيراته, ويريد تفعيل قانون النفط مقابل الغذاء والدواء والأساسيات, يقول: رئيس التجمع المثل عصفورا باليد خيرا من عشرة على الشجرة.
لافتا أن البعض يتذكر العراق, وسنيين العجاف التي مر بها العراقيين, أبان حكم الطاغية صدام, و أيام الحصار بسبب انفعالاته, لولا الأمم المتحدة التي تلاحقت الموقف, من تقديم برنامجها الإنساني.
 لافتا أن هيئة الأمم المتحدة هي منظومة عالمية, تظم عضويتها جميع دول العالم, مستقلة بما فيها الدول العربية... أنشأت برنامج مع الوكالات للمساعدة والإنسانية, آنذاك بقرار706""  بنهاية عام 1991  الذي يتيح بيع النفط مقابل احتياجات الشعب الأساسية والإنسانية.
بعد دراسة الوضع والكارثة الإنسانية, والمجاعة التي أرتكبها البعثيين بحق الشعب, قررت الأمم المتحدة انذك, أن تغيير إستراتجيتها تجاه العراق, ووضع قانون أو برنامج "النفط مقابل الغذاء والدواء" من أجل مصلحة وتقوية الشعب, وحصار الحكومة وإضعافها.
أستمر البرنامج رغما عن الحكومة السابقة, طيلة ثلاثة عشر سنة من إيصال عشرة مواد, و مفردات الحصة التموينية, شهريا  لكل فرد, و أحيانا حصتين كل شهر, واقتات المواطنين على الحصة طيلة سنين القحط, رغما على أنف صدام وحكومة التي أدت بنا إلى المجاعة.
ذاكرا.. أن المواد العشرة صارت إلى ثلاثة, ولا يمكننا الحصول عليها أحيانا كل شهرين, الحالة تكررت مع حكومتنا الديمقراطية, التي أانتهجت نفس النهج ألبعثي, وزادة عليه, سرقت أمواله, وهدرت ثرواته,  وما يحصل اليوم كارثة حقيقية وإنسانية, حكومة الأحزاب السياسية, التهمت الأخضر واليابس.
مبينا..أن الأحزاب السياسية, لا يمكنها توفير ما وفرته الأمم المتحدة, طيلة ثلاثة عشرة سنة, الغذاء والدواء والاحتياجات الأساسية, و الصراع الحزبي  أنتج تدهور المستوى الصحي والتعليمي, وأعاد بنا إلى ما قبل الصناعة.
رسالة رئيس المجلس: بالأمس كنا نعيبكم, واليوم نقدر دوركم, إلى الهيئة العامة لمجلس الأمم المتحدة, نعتذر عن سوء فهمنا  السابق, أبان حكم الطاغية صدام, لدوركم المميز الإنساني, الذي بذلتموه, إزاء الشعب العراقي آنذاك, ونرجو إعادة فتح مكتب العراق لدى الأمم المتحدة, من أجل إنقاذنا والمحافظة على ثرواتنا من السراق, و أستكمال رسالتكم السمحة, وإرجاع قانون النفط مقابل الغذاء والدواء.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك