المقالات

بلاد الرافدين; بعيون دونالد ترامب

662 2017-01-28

مهند آل كزار أسقطت الجيوش الأمريكية حكومة صدام حسين خلال أسابيع، وجردت دكتاتورها الذي تجاوز حكمه الثلاثين عاما، وهو على رأس السلطة، من كل مقومات القوة، التي كان يمتلكها في ذلك الوقت، وهذا الموضوع لم يأسف عليه أحدآ في العالم، الا الرئيس المنتخب دونالد ترامب، والذي قالها بكل بصراحة; "صدام حسين كان رجلاً سيئاً، أليس كذلك؟ كان رجلاً سيئاً، رجلاً سيئاً بالفعل، ولكن هل تعرفون ما الذي قام به بشكل جيد؟ لقد قتل الإرهابيين، قام بذلك بشكل جيد جداً."
قبل أن يكون مرشحا للرئاسة الاميركية، وهذا تحديدآ في عام 2006، أدان دونالد ترامب الحرب على العراق، ووصفها بأنها كارثة، وأنها لن تؤدي إلا إلى الأسوء، مطالبآ الرئيس الأمريكي آنذاك بالرحيل، وقد كان تقييمه لمجمل الحرب في ذلك الوقت، أنها سوف تكون بالضد من السلام العالمي، وأن تكاليف الحفاظ على الوجود الأمريكي تتجاوز بكثير أي مكاسب ممكنة للولايات المتحدة الأمريكية.
خلال حملته الانتخابية، تطرق مرارًا وتكرارًا، الى غزو العراق عام 2003، وقال بالحرف الواحد; أن حرب العراق أدت إلى إحداث حالة من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وعملت على تعزيز قوة إيران، وإهدرت المليارات من أموال الشعب الأميركي، وأزهقت الآلاف من أرواح الأمريكيين، إلى درجة أنه لم يعد هناك شك في أن ترامب يعارض المشروع الأمريكي في العراق.
العراقيون بطبيعة الحال; أنقسموا بين مؤيدين لترامب يرون أن سياسة أوباما كانت ضعيفة، لكونها لم تكن كافية للقضاء على تنظيم داعش في العراق، وكذلك كثرة الأخطاء التي أرتكبتها أدارته، وسحبها للقوات الاميركية من دون تقديرها لجاهزية القوات العراقية، وعدم التزامها بالدعم اللازم للحكومة العراقية، وبين من يرى أنه سيشن حربا على كل من يؤمن بالدين الاسلامي، لما يروج له بارتباطه بالإرهاب، واعتماد ترامب في قاعدته الانتخابية على العنصرية ضد المسلمين في الولايات المتحدة.
الحكومة العراقية بدورها;  هنأت ترامب بمناسبة فوزه في الرئاسة، وقد رد على سؤال وجه له بخصوص شكل العلاقة مع العراق; أن العلاقات إيجابية بين الولايات المتحدة والعراق، وأكد على احترامه كافة المواثيق والاتفاقيات المعقودة بين البلدين، وعدم نيته تغيير أي منها في الوقت القريب، لا سيما في حربه ضد داعش، ومثل هذا التصريحات تستند في الاساس الى اتفاقية إلاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين.
 السياسات الخارجية الأميركية لا تختلف كثيرا عن سابقتها، خصوصاً أن الرئيس المنتخب ترامب لم يكن واضحاً في تحديد سياسته الخارجية، وكانت لهجة الهجوم، والانتقاص من سياسات أوباما هي المسيطرة على مجمل حملته الانتخابية، لكن من المؤكد أن الإدارة المقبلة سوف تواجه قرارًا صعبآ; يتعلق بالوجود العسكري الأميركي في العراق ، هل ستحافظ عليه.؟ أم أن مع زوال عصابات داعش سيكون هناك أنسحاب للقوات الاميركية من البلاد.؟ 
وهذا الموضوع هو من سيحدد شكل العلاقة القادمة بين البلدين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك