المقالات

بلاد الرافدين; بعيون دونالد ترامب

624 2017-01-28

مهند آل كزار أسقطت الجيوش الأمريكية حكومة صدام حسين خلال أسابيع، وجردت دكتاتورها الذي تجاوز حكمه الثلاثين عاما، وهو على رأس السلطة، من كل مقومات القوة، التي كان يمتلكها في ذلك الوقت، وهذا الموضوع لم يأسف عليه أحدآ في العالم، الا الرئيس المنتخب دونالد ترامب، والذي قالها بكل بصراحة; "صدام حسين كان رجلاً سيئاً، أليس كذلك؟ كان رجلاً سيئاً، رجلاً سيئاً بالفعل، ولكن هل تعرفون ما الذي قام به بشكل جيد؟ لقد قتل الإرهابيين، قام بذلك بشكل جيد جداً."
قبل أن يكون مرشحا للرئاسة الاميركية، وهذا تحديدآ في عام 2006، أدان دونالد ترامب الحرب على العراق، ووصفها بأنها كارثة، وأنها لن تؤدي إلا إلى الأسوء، مطالبآ الرئيس الأمريكي آنذاك بالرحيل، وقد كان تقييمه لمجمل الحرب في ذلك الوقت، أنها سوف تكون بالضد من السلام العالمي، وأن تكاليف الحفاظ على الوجود الأمريكي تتجاوز بكثير أي مكاسب ممكنة للولايات المتحدة الأمريكية.
خلال حملته الانتخابية، تطرق مرارًا وتكرارًا، الى غزو العراق عام 2003، وقال بالحرف الواحد; أن حرب العراق أدت إلى إحداث حالة من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وعملت على تعزيز قوة إيران، وإهدرت المليارات من أموال الشعب الأميركي، وأزهقت الآلاف من أرواح الأمريكيين، إلى درجة أنه لم يعد هناك شك في أن ترامب يعارض المشروع الأمريكي في العراق.
العراقيون بطبيعة الحال; أنقسموا بين مؤيدين لترامب يرون أن سياسة أوباما كانت ضعيفة، لكونها لم تكن كافية للقضاء على تنظيم داعش في العراق، وكذلك كثرة الأخطاء التي أرتكبتها أدارته، وسحبها للقوات الاميركية من دون تقديرها لجاهزية القوات العراقية، وعدم التزامها بالدعم اللازم للحكومة العراقية، وبين من يرى أنه سيشن حربا على كل من يؤمن بالدين الاسلامي، لما يروج له بارتباطه بالإرهاب، واعتماد ترامب في قاعدته الانتخابية على العنصرية ضد المسلمين في الولايات المتحدة.
الحكومة العراقية بدورها;  هنأت ترامب بمناسبة فوزه في الرئاسة، وقد رد على سؤال وجه له بخصوص شكل العلاقة مع العراق; أن العلاقات إيجابية بين الولايات المتحدة والعراق، وأكد على احترامه كافة المواثيق والاتفاقيات المعقودة بين البلدين، وعدم نيته تغيير أي منها في الوقت القريب، لا سيما في حربه ضد داعش، ومثل هذا التصريحات تستند في الاساس الى اتفاقية إلاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين.
 السياسات الخارجية الأميركية لا تختلف كثيرا عن سابقتها، خصوصاً أن الرئيس المنتخب ترامب لم يكن واضحاً في تحديد سياسته الخارجية، وكانت لهجة الهجوم، والانتقاص من سياسات أوباما هي المسيطرة على مجمل حملته الانتخابية، لكن من المؤكد أن الإدارة المقبلة سوف تواجه قرارًا صعبآ; يتعلق بالوجود العسكري الأميركي في العراق ، هل ستحافظ عليه.؟ أم أن مع زوال عصابات داعش سيكون هناك أنسحاب للقوات الاميركية من البلاد.؟ 
وهذا الموضوع هو من سيحدد شكل العلاقة القادمة بين البلدين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك