المقالات

بلاد الرافدين; بعيون دونالد ترامب

819 2017-01-28

مهند آل كزار أسقطت الجيوش الأمريكية حكومة صدام حسين خلال أسابيع، وجردت دكتاتورها الذي تجاوز حكمه الثلاثين عاما، وهو على رأس السلطة، من كل مقومات القوة، التي كان يمتلكها في ذلك الوقت، وهذا الموضوع لم يأسف عليه أحدآ في العالم، الا الرئيس المنتخب دونالد ترامب، والذي قالها بكل بصراحة; "صدام حسين كان رجلاً سيئاً، أليس كذلك؟ كان رجلاً سيئاً، رجلاً سيئاً بالفعل، ولكن هل تعرفون ما الذي قام به بشكل جيد؟ لقد قتل الإرهابيين، قام بذلك بشكل جيد جداً."
قبل أن يكون مرشحا للرئاسة الاميركية، وهذا تحديدآ في عام 2006، أدان دونالد ترامب الحرب على العراق، ووصفها بأنها كارثة، وأنها لن تؤدي إلا إلى الأسوء، مطالبآ الرئيس الأمريكي آنذاك بالرحيل، وقد كان تقييمه لمجمل الحرب في ذلك الوقت، أنها سوف تكون بالضد من السلام العالمي، وأن تكاليف الحفاظ على الوجود الأمريكي تتجاوز بكثير أي مكاسب ممكنة للولايات المتحدة الأمريكية.
خلال حملته الانتخابية، تطرق مرارًا وتكرارًا، الى غزو العراق عام 2003، وقال بالحرف الواحد; أن حرب العراق أدت إلى إحداث حالة من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وعملت على تعزيز قوة إيران، وإهدرت المليارات من أموال الشعب الأميركي، وأزهقت الآلاف من أرواح الأمريكيين، إلى درجة أنه لم يعد هناك شك في أن ترامب يعارض المشروع الأمريكي في العراق.
العراقيون بطبيعة الحال; أنقسموا بين مؤيدين لترامب يرون أن سياسة أوباما كانت ضعيفة، لكونها لم تكن كافية للقضاء على تنظيم داعش في العراق، وكذلك كثرة الأخطاء التي أرتكبتها أدارته، وسحبها للقوات الاميركية من دون تقديرها لجاهزية القوات العراقية، وعدم التزامها بالدعم اللازم للحكومة العراقية، وبين من يرى أنه سيشن حربا على كل من يؤمن بالدين الاسلامي، لما يروج له بارتباطه بالإرهاب، واعتماد ترامب في قاعدته الانتخابية على العنصرية ضد المسلمين في الولايات المتحدة.
الحكومة العراقية بدورها;  هنأت ترامب بمناسبة فوزه في الرئاسة، وقد رد على سؤال وجه له بخصوص شكل العلاقة مع العراق; أن العلاقات إيجابية بين الولايات المتحدة والعراق، وأكد على احترامه كافة المواثيق والاتفاقيات المعقودة بين البلدين، وعدم نيته تغيير أي منها في الوقت القريب، لا سيما في حربه ضد داعش، ومثل هذا التصريحات تستند في الاساس الى اتفاقية إلاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين.
 السياسات الخارجية الأميركية لا تختلف كثيرا عن سابقتها، خصوصاً أن الرئيس المنتخب ترامب لم يكن واضحاً في تحديد سياسته الخارجية، وكانت لهجة الهجوم، والانتقاص من سياسات أوباما هي المسيطرة على مجمل حملته الانتخابية، لكن من المؤكد أن الإدارة المقبلة سوف تواجه قرارًا صعبآ; يتعلق بالوجود العسكري الأميركي في العراق ، هل ستحافظ عليه.؟ أم أن مع زوال عصابات داعش سيكون هناك أنسحاب للقوات الاميركية من البلاد.؟ 
وهذا الموضوع هو من سيحدد شكل العلاقة القادمة بين البلدين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك