المقالات

من يتظاهر ويتمرد .. من يتصدى ويغير.. ومن يثور ويحرر؟


حميد الموسوي لا شيء يضطرالمترفين للثورة.. لا شيء يدفعهم للتظاهر والاعتصام .. لا شيئ يجبرهم على الاحتجاج والاستنكار...لا شيئ يلجئهم للتمرد والعصيان ... بل لا يخطر ببالهم حتى مجرد الاعتراض. ما دامت امتيازاتهم مكفولة مصانة.. ومراكزهم المرموقة مضمونة حصينة .. ومصالحهم الخاصة فوق كل اعتبار .
 لا وقت لديهم يضيعونه في تلك "الخزعبلات" فهناك من يكفيهم، ولا استعداد لديهم لتقديم ابسط التضحيات حتى اذا كان في الامر مسألة ضياع وطن، وسلب سيادة ،وانتهاك حرمات.  فهذا واجب الفقراء!. والاوطان بالنسبة لهم موجودة على امتداد الكرة الارضية و ( الغنى في الغربة وطن ) كما قال الامام علي كرم الله وجهه .
تتذكرون ثورات العراقيين وانتفاضاتهم على مر العصور والازمان ،وتتذكرون ايام حروب العراق المتوالية.. وما تخللها من حفلات تكريم ذوي الشهداء ، ومع ان عناوينهم كانت واضحة في وجوههم..في ملامحهم  وفي ملابسهم، لكنها تأكدت عند تقديم انفسهم لحظة التكريم .. لم يكن بينهم وزير او وزيرة..لا مدير عام ولا مديرة..لا مقاولون ..لا تجار ولا سيدات اعمال او مجتمع. نعم، الفقراء وحدهم مؤهلون لتلك الأدوار. وفي العراق بالذات ( الشروكية المعدان ) كما يسميهم المترفون ويطلقون هذه التسمية  عليهم احتقارا واستصغارا !. وما دروا ان : شيروكين ومادان من قادة وعظماء سومر حضارة العراق الاصيلة الضاربة في اعماق التاريخ. وهاهم الشيروكيين المادانيين اليوم يسطرون ملاحم البطولة في صناعة الحياة للعراق الجديد واعادة امجاده. هاهم  يطاردون الدواعش برابرة العصر المدعومين خليجيا واميركيا واسرائيليا وتركيا . هاهم يهبون مدفوعين بوطنيتهم بعقيدتهم .. بغيرتهم ..بفروسيتهم وبطيبتهم المعهودة محررين العراق مدينة مدينة، قرية قرية ، شبرا شبرا .  حتى اذا سكت دوي المدافع وستسكت ،وسجلت الانتصارات وستسجل .. حتى اذا استقرت الاوضاع واستتبت الامور.عادوا لأكواخهم الرثة..وبيوتهم الخاوية  يؤبنون قتلاهم، ويضمدون جراحهم ،ويفكرون بمصير سجنائهم . لينبري الجالسون على التل لتسنم المناصب واعتلاء الكراسي الوثيرة والاستئثار باموال العراقيين : تبديدا واسرافا وتبذيرا .؟!. ثم لتبدئ دورة زمن جديدة مع عيون الفقراء الشابحة مترقبة الـ "عسى.. ولعل" اللتين لا تأتيان ابدا.
 ولذا صدح الحق:
(من اليسير ان يدخل الجمل في ثقب الابرة، ولكن من العسير ان يدخل  الأغنياء ملكوت الرب!).
(واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا) طبعا: امرناهم بالعدل والقسط.. ففسقوا وظلموا واعتدوا.
يبدو ان مصلحة الاسياد تقتضي بقاء الفقراء سادرين في بؤسهم،  ينامون على زيف الوعود يداف في عسل الكلام. والاّ من يحمي الاوطان ...من يتصدى للظلاميين اعداء الحياة ..من  سيتظاهر ويتمرد ،ومن يتصدى ويغير،ومن يثور ويحرر، ومن يهيء المناصب ويعد الكراسي؟!.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك