المقالات

فتوى المرجعية أتت بنصرٍ عسكري و سياسي

450 2017-01-11

عباس الكتبي

 

تتسابق الدول فيما بينها نحو أمتلاك السلاح المتطور،فما الغاية من ذلك؟

لا شك ان من أهم العناصر التي ترتكز عليها أي دولة،هو عنصر القوة، فالدولة الضعيفة تكون غرضا وهدفاً للقوى المستبدة والظالمة،وتكون عرضة للابتزازات السياسية،والقرارات الجائرة.

الدولة التي لا تمتلك جيش قوي، وسلاح متطور حديث،تستصحبها حالة من الضعف السياسي،والأمني، والاقتصادي،وإذا فقدت هذه المقومات الرئيسية، فالانهيار سيكون هو النتيجة.

لكي تكون الدولة أوامرها مطيعة، وقوانينها نافذة،وسياستها مفروضة، وأقتصادها قويّاً،فيجب عليها السعي الحثيث لامتلاك عنصر القوة،فالتجربة، والعقل،والقرآن،يؤيدون ويدعمون ذلك.

القرآن الكريم،أشار في العديد من آياته الى هذه الحقيقة،كقوله تعالى:( وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)،وقوله تعالى:(قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ).

منذ صدور الفتوى المباركة للمرجعية الدينية بالجهاد الكفائي،ونحن ما زلنا نأكل من ثمارها الجيد والنافع، فهي من حمت الدولة من السقوط، وجنّبت البلد من الحرب الطائفية،وحقنت الدماء، وأنقذت العراقيين،وطهرت المدن، وأعادت الناس الى مساكنهم، بفضل المجاهدين من الحشد، وأعطت الحافز والدافع والطمأنينة للقوات المسلحة العراقية،وأعادت الهيبة والشجاعة للجيش العراقي البطل.

بعد الأنتصارات المتلاحقة،التي سطرها أبناء العراق،من القوات المسلحة والأمنية،والحشد العشائري،والشعبي، والبيشمركة،في تحرير مدن العراق من الزمّر التكفيرية النجسة،في ديالى، وصلاح الدين،والأنبار،والموصل، التي قاب قوسين أو أدنى من تحرير الجانب الأيسر منها،وبعده سيكون الجانب الأيمن تحريره من أسهل ما يكون، وفق المعطيات والتكتيكات العسكرية.

اقول بعد هذه الأنتصارات،جاء النصر السياسي،ففي غضون عشرة أيام، زار العراق كل من:نائب رئيس وزراء الكويت،والرئيس الفرنسي،ورئيس وزراء تركيا،والأردن.

لا شك ولا ريب، لولا هذه الأنتصارات المتحققة، وهذا البأس،وهذ والقوة التي ظهرت عند مقاتلينا،وأطمأنت لها الدول،وحسبوا لها ألف حساب،لما جاؤا هؤلاء الرؤساء للعراق،يحملون معهم التعاون السياسي،والاقتصادي،والأسثماري، والأمني،والعسكري،الذي فيه المصلحة لكلا الجانبين،وستتسارع الوفود الرسمية الكبيرة للعراق عن قريب.

حسناً فعل مجلس نوّابنا عندما حافظوا على هذه القوة القتالية، بإقرارهم قانون الحشد،

فألف تحية منا وسلاماً لمرجعيتنا الدينية الرشيدة على فتواها،في حفظ الأرض والعرض،وتحقيق المكاسب السياسية!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.27
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.77
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 306.75
ريال سعودي 310.56
ليرة سورية 2.26
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
رعد هادي جبارة[ابورعد ] : قرأت هذه الدراسة الرائعة ونظرا لكوني من ضمن أبطالها وشخوصها وتعنيه بعض محتوياتها فقد قررت التعليق على ...
الموضوع :
السيد محمد باقر الحكيم ....قائد النضال ضد الدكتاتورية .القسم الاول| علاء الجوادي
محمود عبد الامير : الساده في اعلام تربية المثنى المحترمون لاحظنا في الاونه الاخير قيام الاستاذ ناصر مدير اعدادية السماوه المسائيه ...
الموضوع :
شكوى الى السيد وزير التربيه المحترم
م. ب. ا : أرجو والتمس من السيد رئيس الوزراء المحترم بالاسعف الفوري لموظفين كردستان اولا.. والنظر في مراعات العدل والانصاف ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مجهول الهويه : والله قرار المحكمة حطمت حياتي والزوجه من تطلع غصب عن زوجها المحكمة تقف معها ومن الزوج يطلب ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
سمير العراقي : السلام عليكم حالته فساد في مدرسة ثانوية ابي عبيدة الجراح المختلطه / وجود 2 مدراء للمدرسة ويستلمون ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي يعقوبي هداب : م/ تظلم اني الموظف (علي يعقوني هداب) على ملاك وزارة التربية المديرية المامة لتربية بغداد الكرخ الثالثة ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ام البنين عادل مهدي الناجي : السلام عليكم اتمنا اشوفون كلامي ياحكومه يارئيس اريد منكم تعين اليه اتمنه اتعين واصير فدشي يفيد الوطن ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بشار عطالله عبد المنعم : معهد الامام الصادق يقبل طلاب الوقف الشيعي الخارجي السادس الخارجي ...
الموضوع :
افتتاح معهد الصادق عليه السلام للدراسات الإسلامية في كربلاء
حسن عبد المنعم عبد المحسن الخاقاني : سلام عليكم تحية طيبة اخيرا استبشرت خيرا حينما اعلن السيد وزير الاداخلية الاستاذ قاسم اعرجي عن امكانية ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
مصطفى : شكرا على تعبيرك هذا للثوره الخالده ...
الموضوع :
ثورة الإمام الحسين عليه السلام ثورة الحرية والكرامة والإباء.
فيسبوك