المقالات

فتوى المرجعية أتت بنصرٍ عسكري و سياسي

599 2017-01-11

عباس الكتبي

 

تتسابق الدول فيما بينها نحو أمتلاك السلاح المتطور،فما الغاية من ذلك؟

لا شك ان من أهم العناصر التي ترتكز عليها أي دولة،هو عنصر القوة، فالدولة الضعيفة تكون غرضا وهدفاً للقوى المستبدة والظالمة،وتكون عرضة للابتزازات السياسية،والقرارات الجائرة.

الدولة التي لا تمتلك جيش قوي، وسلاح متطور حديث،تستصحبها حالة من الضعف السياسي،والأمني، والاقتصادي،وإذا فقدت هذه المقومات الرئيسية، فالانهيار سيكون هو النتيجة.

لكي تكون الدولة أوامرها مطيعة، وقوانينها نافذة،وسياستها مفروضة، وأقتصادها قويّاً،فيجب عليها السعي الحثيث لامتلاك عنصر القوة،فالتجربة، والعقل،والقرآن،يؤيدون ويدعمون ذلك.

القرآن الكريم،أشار في العديد من آياته الى هذه الحقيقة،كقوله تعالى:( وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)،وقوله تعالى:(قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ).

منذ صدور الفتوى المباركة للمرجعية الدينية بالجهاد الكفائي،ونحن ما زلنا نأكل من ثمارها الجيد والنافع، فهي من حمت الدولة من السقوط، وجنّبت البلد من الحرب الطائفية،وحقنت الدماء، وأنقذت العراقيين،وطهرت المدن، وأعادت الناس الى مساكنهم، بفضل المجاهدين من الحشد، وأعطت الحافز والدافع والطمأنينة للقوات المسلحة العراقية،وأعادت الهيبة والشجاعة للجيش العراقي البطل.

بعد الأنتصارات المتلاحقة،التي سطرها أبناء العراق،من القوات المسلحة والأمنية،والحشد العشائري،والشعبي، والبيشمركة،في تحرير مدن العراق من الزمّر التكفيرية النجسة،في ديالى، وصلاح الدين،والأنبار،والموصل، التي قاب قوسين أو أدنى من تحرير الجانب الأيسر منها،وبعده سيكون الجانب الأيمن تحريره من أسهل ما يكون، وفق المعطيات والتكتيكات العسكرية.

اقول بعد هذه الأنتصارات،جاء النصر السياسي،ففي غضون عشرة أيام، زار العراق كل من:نائب رئيس وزراء الكويت،والرئيس الفرنسي،ورئيس وزراء تركيا،والأردن.

لا شك ولا ريب، لولا هذه الأنتصارات المتحققة، وهذا البأس،وهذ والقوة التي ظهرت عند مقاتلينا،وأطمأنت لها الدول،وحسبوا لها ألف حساب،لما جاؤا هؤلاء الرؤساء للعراق،يحملون معهم التعاون السياسي،والاقتصادي،والأسثماري، والأمني،والعسكري،الذي فيه المصلحة لكلا الجانبين،وستتسارع الوفود الرسمية الكبيرة للعراق عن قريب.

حسناً فعل مجلس نوّابنا عندما حافظوا على هذه القوة القتالية، بإقرارهم قانون الحشد،

فألف تحية منا وسلاماً لمرجعيتنا الدينية الرشيدة على فتواها،في حفظ الأرض والعرض،وتحقيق المكاسب السياسية!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 67.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
جبارعبدالزهرة عباس : ((( هل تقبلون بهذا )))؟؟ (( من جبارعبدالزهرة عباس العبودي )):- 1- الى كافة المسؤولين الحكوميين المحترمين ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
حيدر : السلام عليكم. ممكن بله زحمه تطلبون من وزارة الداخلية بعرض هؤلاء المجرمين بالتلفزيون وتعريف العراقيين بهم ومن ...
الموضوع :
إعتقال عصابة مختصة بسرقة المحال التجارية وحرقها وسط بغداد
محمود عبد الرازق حسن ابومريش : انا مواطن بلا سكن منزو طفولتى لم اعرف ابى وامى متزوجة كنت لم اكن معها ومرت الايام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
زهراء الخفاجي : بسم الله الرحمن الرحيم الى معالي رئيس الوزراء الموقر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ طلب وظيفة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
Mohamed Murad : مسعود ..الخائن ..اللص ..الذي يتامر على العراق دائما ... ...
الموضوع :
الكشف عن مساع لبارزاني لزعزعة الاوضاع في كركوك
معين محمد جاسم عبد الله البكري : السلام عليكم اني سلمت نفسي الى قوات التحالف في منطقة تل لحم عام 1991 وكوني احد محتجزي ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
Mohamed : من الغباء السفرعبر دولة أسلافهم قوم لوط وتطلبون معاملة طيبة منهم. ماالداعي لكي أذهب إلى هؤلاء المنحطين ...
الموضوع :
الخارجية النيابية: سنناقش مع السفير الاردني ما يتعرض له العراقيون في مطارات عمان
عاليه عماد : ارجووووووكم ارجووووووكم يكفي اللعب على دماء العراقي اعدموهم اعدموا الخونة اعدموا كل من علمتم منه الخيانة للشعب ...
الموضوع :
أعتقال "اخطر" 5 عصابات في البصرة
عاليه عماد : بسم الله الرحمن الرحيم ياليت الشعب العراقي يقف لحظة وتشبك الايدي العراقية المؤمنة المخلصة لتأخذ امورها بيدها ...
الموضوع :
السعودية تكلف السبهان بالاشراف وتخصص 10 ملايين دولار للانتخابات العراقية
حيدرعبد الرضا مصطفى عبد الحسين : اسلام عليكم اني المقاتل حيدر عبد الرضا مصطفى المنسوب إلى فرقة التدخل السريع الأولى الواء الثاني الفوج ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
فيسبوك