المقالات

عائلة تحت الأنقاض..!

455 2017-01-09

  شهاب آل جنيح مشاهد لا توصف، تحكي قصة من قصص المعاناة، التي يعيشها العراقيون في الموصل، صور لا تُرسم، وكلمات لا تُنطق، وعبارات خالية من الكلمات، لكنها تحكي مقالاً من الأشجان والآلام، بينما تتقدم القوات العراقية في عملياتها، الرامية لتحرير مدينة الموصل من الإرهاب، تأتي إلينا تباعاً أخبار المواقف البطولية والإنسانية، التي تقوم بها هذه القوات، بالتوازي مع ما تقوم به في مهامها العسكرية، في القتال وتطهير الأرض من العصابات المجرمة.
فتاة تستقبل قوات الجيش والشرطة الاتحادية، وهي في حالة لا إرادية، تتلعثم في الكلام، ويبدو أن الصدمة غالبة عليها، حتى إنها فقدت الإحساس بالألم والمعاناة، فهي في حالة يرثى لها، إذ أن عائلتها المتكونة من أبويها وأختيها، تحت الأنقاض!
سارعت بخطواتها أمام القوات الأمنية والعسكرية، باتجاه تلك الأنقاض التي حاصرت أهلها، وهي في أمل مساعدتهم للخروج من تحتها، عندما وصل الجنود لذلك البيت المُنهار فوق أهله، سمعوا نداءات وصراخات الأم وابنتيها، فسارع الجنود لإنقاذهن، وبعد معاناة من جراء رفع تلك الكتل الأسمنتية استطاعوا من أنقاذ الأب، واخرجوا العائلة بسلام.
مشاهد الألم التي عانتها هذه العائلة، وهي تحت البيت المهدوم فوقها، لا يمكن للكلمات أن تصفها، أو تصف غيرة المقاتلين العراقيين الذين بذلوا قصارى جهدهم، في سبيل إخراج هؤلاء المنكوبين، بعدما فجرت داعش بيتهم وتركتهم تحت أنقاضه.
ما يلفت الانتباه هو أين ما يسمى "بالثوار" من هذه العوائل المنكوبة، وهم الذين تغنى بهم الإعلام العربي أيام وشهور، في سبيل تمكينهم من السيطرة على المدن السنية؟
الثوار هم أنفسهم داعش، وما تغنى به الطائفيون ومموليهم في الخارج؛ إنما كان ذلك لأجل إسقاط الحكومة العراقية والعملية السياسية، وبذلك رسموا صورة مشوهه عن الجيش العراقي، ومن ثم عن الحشد الشعبي ،حتى يضللوا أبناء تلك المدن بأن داعش ليس منظمة إرهابية، وإن الحشد والجيش هم مليشيات طائفية.
هذه المواقف والتضحيات، التي قدمتها القوات العراقية والحشد الشعبي، لم تترك مجالاً لأحد للشك في وطنيتها، وفي المقابل فضحت داعش وشيوخ الفتنة ودواعش السياسة، الذين تركوا أهل تلك المدن بيد الإرهاب، حتى أتخذ منهم دروعاً بشرية في مواجهة القوات العراقية.
أخيراً، هذه العائلة وغيرها ممن ذاقت مرارة الإرهاب، وكل المدن والمحافظات المنكوبة بالدمار والقتل والخراب، لن تنسى من ضللها عن عدوها الحقيقي، ورسم لها عدواً من أبناء شعبها، لتقاتله أو لتعاديه، وإنها وبمقتضيات المنطق، لن تكون مستقبلاً إلا مع وطنها وجيشها، الذي أنقذها من عصابات الإرهاب والإجرام، بعدما غدرها المأجورون والطائفيون.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 67.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
جبارعبدالزهرة عباس : ((( هل تقبلون بهذا )))؟؟ (( من جبارعبدالزهرة عباس العبودي )):- 1- الى كافة المسؤولين الحكوميين المحترمين ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
حيدر : السلام عليكم. ممكن بله زحمه تطلبون من وزارة الداخلية بعرض هؤلاء المجرمين بالتلفزيون وتعريف العراقيين بهم ومن ...
الموضوع :
إعتقال عصابة مختصة بسرقة المحال التجارية وحرقها وسط بغداد
محمود عبد الرازق حسن ابومريش : انا مواطن بلا سكن منزو طفولتى لم اعرف ابى وامى متزوجة كنت لم اكن معها ومرت الايام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
زهراء الخفاجي : بسم الله الرحمن الرحيم الى معالي رئيس الوزراء الموقر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ طلب وظيفة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
Mohamed Murad : مسعود ..الخائن ..اللص ..الذي يتامر على العراق دائما ... ...
الموضوع :
الكشف عن مساع لبارزاني لزعزعة الاوضاع في كركوك
معين محمد جاسم عبد الله البكري : السلام عليكم اني سلمت نفسي الى قوات التحالف في منطقة تل لحم عام 1991 وكوني احد محتجزي ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
Mohamed : من الغباء السفرعبر دولة أسلافهم قوم لوط وتطلبون معاملة طيبة منهم. ماالداعي لكي أذهب إلى هؤلاء المنحطين ...
الموضوع :
الخارجية النيابية: سنناقش مع السفير الاردني ما يتعرض له العراقيون في مطارات عمان
عاليه عماد : ارجووووووكم ارجووووووكم يكفي اللعب على دماء العراقي اعدموهم اعدموا الخونة اعدموا كل من علمتم منه الخيانة للشعب ...
الموضوع :
أعتقال "اخطر" 5 عصابات في البصرة
عاليه عماد : بسم الله الرحمن الرحيم ياليت الشعب العراقي يقف لحظة وتشبك الايدي العراقية المؤمنة المخلصة لتأخذ امورها بيدها ...
الموضوع :
السعودية تكلف السبهان بالاشراف وتخصص 10 ملايين دولار للانتخابات العراقية
حيدرعبد الرضا مصطفى عبد الحسين : اسلام عليكم اني المقاتل حيدر عبد الرضا مصطفى المنسوب إلى فرقة التدخل السريع الأولى الواء الثاني الفوج ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
فيسبوك