المقالات

أرامل فوق خط الفقر


  ثامر الحجامي      حزن خيم على وجوه أتعبتها السنين, وحرقة في قلوب فقدت الأحبة, ودموع كالمدار تنزل من عيون, تكاد لا ترى, وآهات من الم حياة, ليس فيها معيل, وصرخات تنادي, لعن الله من كان السبب .
     تلك كانت حال أرامل, تعودن أن يستلمن إعانتهن, من شبكة الحماية الاجتماعية, لسنين مضت, إعانات تكاد لا تسد رمقا, ولا تغني من جوع, وربما لا تكفي لمراجعة واحدة لطبيب مختص, فمن يتصور إن 75 ألف دينار عراقي في الشهر, تكفي لعجوز مريضة, ليس لديها معيل .
    ومثلما تعودنا, إن الأخضر يذهب بسعر اليابس, هكذا تم التعامل مع هؤلاء النسوة, فبدل البحث عن من لا تستحق وإنصاف البقية, جاءت الضربة للجميع, وقطع الإعانة عن أكثر من 300 ألف أرملة ومطلقة, بحجة إنهن فوق مستوى خط الفقر, لأسباب تضحك مرة وتبكي مرات, فمن تملك ثلاجة أو مبردة هواء, فإنها فوق خط الفقر, وكأنه كتب عليهن أن ينصبن خيمة في الصحراء, حتى ترضى عنهن لجان الباحث الاجتماعي.
    ولأن هذا القرار, ليس في مصلحة هؤلاء النسوة, جاء بغتة وعلى حين غفلة, فلم يشعرن إلا وإعانتهن مقطوعة, وهن ينتظرنها لأكثر من شهرين, بعد أن حفيت أقدامهن للحصول عليها, بين مراجعات لدوائر الرعاية والجهات المختصة, فهكذا يتم التصرف مع الفقراء, لا تأتيك الضربة القاضية, إلا على حين غفلة .
  وفي رد فعل بسيط, على بكاء وآلام الأرامل والمطلقات, جاء رد فعل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية, بأنها ليست المعنية بهذا الأمر, وان الكرة في ملعب وزارة التخطيط, التي وضعت ضوابط لمستوى خط الفقر, وأنها تنفذ هذه التعليمات, التي صادق عليها مجلس الوزراء, وعلى المتضرر اللجوء الى القضاء .
  ألم يكن من الأولى, أن تنصفوا هؤلاء النسوة أولا, ألم يكن من الأجدى أن تعالجوا الفساد, الذي يعتري توزيع رواتب شبكة الحماية الاجتماعية, والجميع يعلم إن هذه الإعانات, عليها تجاوزات كثيرة, وفيها أناس لا تستحق, ولكن بدل البحث عنها, تم ظلم نسوة, مازلن يصرخن من هول الصدمة, وألم الظلم .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.23
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1639.34
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 320.51
ريال سعودي 311.53
ليرة سورية 2.27
دولار امريكي 1162.79
ريال يمني 4.67
التعليقات
عباس عبد الرزاق عبد الامام فهد الغشيم : كنت لاجئا في مخيم رفحاءوالارطاية في العربية السعوديةاعتبارا من تاريخ 2/4/1991 ولغاية 5/5/1991وحسب EPW واحمل الرقم 949307 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
احسنتم وبوركتم وفقكم الله في الدنيا والاخره : بسم الله الرحمان الرحيم ,,,,,احسنتم وبوركتم وفقكم الله في الدنيا والاخره وثبتكم على ما ءانتم عليه من ...
الموضوع :
نصيحة لمحبي الامام الحسين عليه السلام بمناسبة حلول شهر محرم الحرام
احمد حسن الموصلي : مبروك مقدما لقواتنا البطله وعلى راسهم الدكتور العبادي لمعركة الجويجة لطرد الدواعش المجرمين واهيب دبقواتنا البطلة القتل. ...
الموضوع :
العبادي في مخمور تمهيدا لهجوم الحويجة
احمد حسن الموصلي : بارك الله بمعالي وزير الداخليه لهذه الجولات الميدانية في المحافظات لمتابعة سير العمليات العسكريه والامن في المناطق ...
الموضوع :
وزير الداخلية يصل الى الانبار ويلتقي القادة الامنيين بالمحافظة
احمد حسن الموصلي : هل هذه احكام على حرامية ومرتشين بشرفكم ام لان سامر كبه نسيب عمار الحكيم ؟؟؟ ماهذا القضاء ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تطعن بقرار الحكم الصادر بحقِّ مدير الخطوط الجوية وتطالب بتشديده
احمد حسن الموصلي : ماذا يقصد الرائد بانه يرجح كسب المعركة سيكون للعراقيين ؟؟ لم افهم قصده هل هناك صعوبه في ...
الموضوع :
قصف يدمر قدرات "داعش"الارهابي تمهيدا لمعركة جديدة شمالي العراق
هيثم الغريباوي : اتذكر ان الشيخ ابو ميثم تحدث في سلسلة محاضراته عن علامات الظهور عن المارقة وأشار الى الاكراد ...
الموضوع :
في خطبة صلاة الجمعة الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن توقيت ومشروعية استفتاء الانفصال الكردي ومخاطره على المنطقة
احمد حسن الموصلي : هم رجعت المحاصصه شيعي وسني وكردي وماذا عن بقية المكونات ؟؟؟ طز بيهم والا كيف تم ابعادهم؟؟؟ ...
الموضوع :
اسماء المرشحين التسعة لشغل عضوية مجلس المفوضين
احمد حسن الموصلي : في العراق يهان المثقف ويطرد من العراق امثال العالم عبد الجبار عبدالله رئيس جامعة بغداد في زمن ...
الموضوع :
موسكو تنصب تمثالا لميخائيل كلاشينكوف
احمد حسن الموصلي : ماهي اسباب غلق المداخل عن الطارمية هل هناك سيارات مفخخه دخلت المنطقه ام لاسباب أمنيه اخرى ؟؟؟ ...
الموضوع :
القوات الامنية تغلق مداخل ومخارج قضاء الطارمية شمالي بغداد
فيسبوك