المقالات

هل العراق دول ناجحة.. فاشلة.. او بين بين


 

الدولة الناجحة -حسب عالم الاجتماع والاقتصاد والسياسة والفلسفة الالماني"ماكس فيبر"، بكتاباته المشهورة في مطلع القرن العشرين- هي التي تستطيع، حصر الاستخدام الشرعي للقوة بيدها، وبخلافه يصبح وجود الدولة موضع شك، لوجود زعماء حرب، او منظمات شبه عسكرية. اما الدولة الفاشلة، وفق المؤسسات كـ Fund for Peace، والمختصة بقوائم الدول الناجحة والفاشلة، فهي التي تفككت لدرجة تنعدم فيها الشروط والمسؤوليات لحكومة تؤدي واجباتها السيادية. ومن مظاهرها:

1- فقدان السيطرة على الارض، او فقدان شرعية الدولة لاستخدام القوة على كامل اراضيها..

2- عجز السلطة الشرعية عن اتخاذ القرارات وقيام فراغ شبه كامل..

3- العجز عن توفير الخدمات العامة الاساسية كالتعليم والامن والادارة والصحة العامة، الخ..

4- العجز عن التعامل مع الدول الاخرى كعضو في المجتمع الدولي.

يضيف البعض شروطاً اخرى، ويحذف اخرون بعضها. ورغم ان النقاط اعلاه هي مداخل جيدة، لكن المسالة تتطلب التدقيق، فالشيطان في التفاصيل. فمعظم هذه المؤسسات مؤدلجة، فتسلط الضوء على جوانب وتخفي اخرى، لتخرج باستنتاجات مسبقة حسب سياساتها ومرجعياتها، او عقلها الباطن. وقد انتقد كثيرون بدورهم هذه القوائم، معتبرين افتقادها الموضوعية والعلمية اللازمتين، واستنادها لمعلومات وتقارير غير معتمدة كـ"الجزيرة" وغيرها. فهي وصفية، وانتقائية، ولا تصلح للخروج بادوات عمل تساعد في تصور المعالجات وتطبيقاتها، او الوصول لاستنتاجات صحيحة.

تشبه الدول ومستقبلها الانسان عند الكلام عن صحته. فالمؤشرات الطبية، كالحرارة والضغط واداء الجسم لوظائفه لا تكفي ما لم يعرف الطبيب تاريخ الانسان الطبي والعوامل المحيطة به. فقد تكون المؤشرات مقلقة، لكن الطبيب قد يتفاءل، لمعرفته بالمؤشرات السابقة التي كانت تشير لاوضاع اسوء. على العكس قد تكون المؤشرات جيدة، لكن "المفراس" اكتشف ورماً يصعب علاجه قد يسرق الحياة من صاحبه.

كثير من الدول قد تبدو ناجحة بمقايستها وفق النقاط الاربعة اعلاه، لكن قراءة معمقة لواقعها، ستكشف عن احتمالات اعلى للتفكك والانهيار. فالاتحاد السوفياتي كانت تنطبق عليه في يومها جميع مواصفات الدولة الناجحة، لكن ورماً صغيراً كان ينمو داخله قاد الى تفككه بالكامل. بالمقابل بدت روسيا في بداية التسعينات كدولة فاشلة، ومفككة وغير قادرة على دفع رواتب موظفيها، وتعم فيها الفوضى، واذا بها تنهض من جديد لتصحح الكثير من شؤونها الداخلية والخارجية.

اذا درسنا وضع العراق وقدراته وثرواته البشرية والطبيعية واستعادته لحرياته فانه يستطيع تلبية الشروط الاربعة اعلاه. فمن هذه الزاوية يمكننا الكلام ان الحكومات المتعاقبة فشلت في العبور الى الضفة الاخرى للدول الناجحة، رغم توفر العوامل الموضوعية.. لكننا عندما نقارن الاوضاع اليوم بما كانت عليه، خصوصاً في (١٩٩٠-٢٠٠٣) فاننا نستطيع القول ان مؤشراته –بكل نواقصها الخطيرة- في النقاط (١، ٣ و٤) اعلاه، هي افضل مما كانت عليه.. تبقى النقطة (٢) وهي عجز السلطة عن اتخاذ القرارات وقيام شبه فراغ، فهو في نظرنا التهديد الاهم لحالة البلاد، وهو ما يمنع الانتقال من دولة مريضة الى دولة ناجحة. وقد يقول قائل ها هي الدولة تتخذ قراراً وتطرد "داعش" وتقنن اوضاع القوات غير النظامية، وهو ما عجز عنه اكثر من ١٦٠ الف جندي امريكي قبل سنوات.. وهذا صحيح ويبين انه عندما تتخذ القرارات الصحيحة، وتنظم القوات المسلحة، وتعبىء القوى الشعبية ويتحد الجميع في المعركة التي تدعمها الدول الاقليمية والعالمية، فان السيادة على الارض تتحقق، واننا نستطيع الانتقال من حالة فشل الى حالة نجاح. لذلك فان ما يحتاجه العراق في الشؤون الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والادارية هو التخلص من عقلية الدولة الريعية الاحتكارية، وتوحيد النظرة والفلسفة ليعمل الجميع في اتجاه واحد وفق الدستور.. محققين الاتفاق النهائي بين شركاء الوطن.. وان الدولة هي دولتهم ودولة المواطنين، وليست دولة المسؤولين والاحزاب. وان اجبها توفير الامن وحماية حقوق المواطنين وتقديم الخدمات الاساسية لهم (النقطة ٣ اعلاه).. وهو امر تدفع اليه العوامل الموضوعية، ولا يحجزه سوى العامل الذاتي كالجهل، والمصالح والصراعات الضيقة، التي يخسر فيها الجميع، بينما الفرصة متاحة ليربح الجميع.

 

عادل عبد المهدي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.01
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك