المقالات

عادل الجبير انزع عقالك وضع بسطال الحشد

918 2016-12-31

ثامر الحجامي     من هوان الدنيا, أن يطعن الفاسد بشرف الشرفاء, وان تتجرأ الخنثى على الرجال, وان يطعن داعمي الإرهاب ومموليه, بمن يقاتلونه ويحققون الانتصارات, على شراذم الخليقة.
   أرأيت ايها الدعي ابن الدعي, كيف سحق الحشد الشعبي على أتباعكم, ومرغ أنوفهم وجعلهم يستصرخون, فلم تستطيعوا أن تنجدوهم, رغم دعمكم لهم بالمال والسلاح,  فعلا عويلكم وصراخكم, كصراخ الثكلى على وليدها .
    ألم تكن لك عبرة, في دعوتك السابقة, الى حل الحشد الشعبي, فكان أن أصبح مؤسسة رسمية,  تحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة, مقرة من أعلى سلطة تشريعية في البلد, ولكن أنا لك أن تعتبر او تفهم, فضرباتهم قد أوجعتك, وأفقدتك صوابك.
    هل تعتقد إن طول لسانك, سيمنحك الحق  بممارسة الكذب الرخيص,  باتهام أبطال سوح الوغى وفرسان الهيجا, بارتكاب جرائم ضد الإنسانية, وانه يهدد وحدة العراق, وتغمض عينك عن ما ارتكبه داعش, من هتك للحرمات واستباحة للأعراض, وجرائم يندى له الجبين, ولكن لا غرابة, فهو وليدكم .
   إن الطائفيون انتم وسياساتكم البائسة, والمجازر انتم من ارتكبها, بإبادة الشعب اليمني, وقتل أطفاله وتشريد أبنائه العزل, ودعمكم بكل ما أؤتيتم, للإرهاب في سوريا, والذي باء بشر هزيمة في حلب, جعلكم تهذون دون أن تشعروا.
    إن الحشد الشعبي, رجال خير الرجال, لبوا نداء الوطن, وحرروا أرضه المغتصبة, وأعادوا الى الوطن هيبته, التي حاولتم أن تسرقوها, بدعمكم للإرهاب بالسلاح والمال, ودفعكم للإرهابيين الذين اغلبهم سعوديين, للمجيء للعراق .
    أحسبت أن اتهاماتك للحشد, وتجاوزاتك المتكررة ستغير شيئا, أنى لك ذلك, وأتباعك وأجنادك ماضين الى الهلاك, وسيعلن النصر قريبا, على أوباش الأرض, وسيرفع رجال الحشد, علم النصر في الموصل, وسندعو قاسم سليماني, للسير في شوارعها, كما تمشى في شوارع حلب, رغما عن أنوفكم.
  واعلم يا عادل الجبير, إن الحشد الشعبي, جاء محررا لأرض العراق,  مدافعا عن أهله,  وليس كما تدعي, فهم أبناء هذا الوطن,  وأوباشكم هم الغرباء, تتشرف الأرض التي تطأها إقدامهم,  وتتشرف أنت, بان تضع بسطالهم على رأسك .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك