المقالات

بعث النبي محمد"ص" لإنقاذ الناس من الدواعش

738 2016-12-16

عباس الكتبي

قال تعالى:( وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ).

كل من يطلع على الكتب التاريخية، التي كتبها علماء الإسلام ومؤلفوه، يجد ان العرب قبل الإسلام،كانوا يعيشون أوضاع وحياة مزرية،مليئة بالفوضى،والتخلف،والجهل،على المستوى:الأخلاقي،والأجتماعي، والأقتصادي،والديني.

القران الكريم يصوّر لنا مشاهد فظيعة ومرعبة عن حياة العرب،في العهد الجاهلي،كالشرك في العبادة( الانعام 100،والنجم19)،والإنكار للمعاد( سبأ 7و8)،وهيمنة الخرافات(المائدة103،الاعراف157)، والفساد الاخلاقي( البقرة219)،ووأد البنات(التكوير7و8،الاسراء31)، والاستقسام بالازلام،والنسيء،والربا،وكثير من هذه المفاسد التي ذكرها الله عز وجل،في كتابه الكريم.

حقيقة ان العرب كانوا نموذج للإنسان الحريص الطامع بالماديات،فهم لا يتقيدون بأي فعل من أجل المال والربح،حتى ولو أتى من خلال الاغارة، والقتل،والسلب،والنهب،وقد سجل التاريخ ما يقارب من( 1700) وقعة وحرباً،دامت بعضها الى مائة عام، وتوارثتها اجيال،وربما كانت بعضها بسبب قضية تافهة،وكان عندهم ولع وشغف كبير بالحروب.

يقال:ان أحد الاعراب،سأل النبي"صلى الله عليه وآله"،-بعد،انسمع وصف الجنة منه وما فيها من نعيم-وهل فيها قتال؟

ولما سمع الجواب بالنفي قال:إذن لا خير فيها!!

كما ان المرأة عندهم لا تحضى بأي منزلة ومكانة،وكانت تباع وتشترى كالمتاع،وكانت محرومة من الحقوق الأجتماعية والفردية،حتى حق الإرث.

ابن خلدون،يقول في مقدمته ص149:(إنهم-أي العرب الجاهلية- بطبيعة التّوحش الذي فيهم أهل أنتهاب وعيث،ينتهبون ما قدروا عليه ... وكان ذلك عندهم ملذوذا لما فيه من الخروج عن ربقة الحكم،وعدم الإنقياد للسياسة،وهذه الطبيعة منافية للعمران ومناقضة له.. ويضيف قائلا:فطبيعتهم انتهاب ما في ايدي الناس،وإن رزقهم في ظلال رماحهم، وليس عندهم في أخذ أموال الناس حد ينتهون إليه،بل كلما امتدت أعينهم الى مال أو متاع أو ماعون أنتهبوه).

السيدة الزهراء عليها السلام،وصفت حالة المجتمع قبل الاسلام بخطبتها امام المسلمين،ومما جاء فيها:(وكنتم على شفا حفرة من النار،مذقة الشارب، ونهزة الطامع،وقبسة العجلان، وموطئ الأقدام،تشربون الطرق، وتقتاتون القدّ والورق،أذلة خاسئين تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم،فأنقذكم الله تعالى بمحمد بعد اللتيا والتي).

في هذا الوقت الذي كان فيه العرب منغمسين بالرذيلة،وغارقين في ظلام دامس،من المعاناة والشقاء في الحياة،أشرقت الجزيرة العربية،وبيئة الحجاز بمولد النبي محمد"صلى الله عليه وآله،فلم يمض زمن طويل الاّ وملأ نوره أرجاء المعمورة،فأنقذهم من التخلف،والجهل، وغيرهم تغييراً جذرياً،وأسس لهم حضارة أنسانية عظمى في زمن قصير.

اليوم الحركات الإرهابية في المنطقة، التي تحمل الفكر المتطرف الظلامي الجاهلي،أعادت إلينا ما صوّره القرآن من مشاهد،وكتبه علماء التاريخ عن حياة العرب قبل السلام،فالممارسات هي نفس تلك،من قتل،وأغارة،وسبي، وسلب،ونهب،وكثيرة هي الفضائع والفضائح التي مارستها الحركات الارهابية في العراق والمنطقة، كداعش وغيرها.

عندما أشاهد الناس في الموصل ،وفرحتهم الكبيرة بالقوات الأمنية، التي أنقذتهم من قبضة داعش، يشعرونك بمدى الألم،والحزن،والشقاء الذي عانوه من الأرهابيين،وكأنهم كانوا في سجن عميق،أو في وادٍ سحيق،أو على شفا حفرة من النار، فأنقذهم الله بالقوات الأمنية.

القوة الأمنية بجميع صنوفها، والحشد الشعبي بكافة مكوناته،هدفها إنساني ووطني،جاءت لتخليص وانقاذ العراقيين من هذه الزمرة الوحشية الظالمة،والغاصبة،والقاتلة،والمجرمة، المسماة بداعش،وهذا الهدف هو أمتداد للرسالة المحمدية الأصلية، التي جاءت من أجل الناس،وتحريرهم من دواعش الجاهلية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك