المقالات

أكبر معاهدة وتسوية سياسية في تاريخ المسلمين ج3:ممارسات اليهود الإجهاضية

585 2016-12-02

عباس الكتبي

((لقد تسبّبت تعاليم الإسلام الرفيعة، وأخلاق الرسول العظيم في أن يتزايد عدد المنتمين إلى الإسلام يوماً بعد يوم،وتزاد بذلك قوة الإسلام العسكرية والاقتصادية والسياسية. 

وقد أحدث هذا التقدم المتزايد الباهر قلقاً وضجة عجيبة في الأوساط اليهودية الدينية،لأنهم كانوا يتصورون أنهم يستطيعون بدعمهم رسول الله صلى الله عليه وآله،وتقويته وتأييده جرّه إلى صفوفهم،ولم يكونوا يتصوّرون قط أنّ النبيّ صلى الله عليه سيحصل بذاته على قوةٍ تفوق قوة اليهود والنصارى،من هنا بدأوا بممارسة الأعمال الإجهاضية مثل طرح الأسئلة الدينية العويصة على رسول الله صلى الله عليه وآله،بغية زعزعة إيمان المسلمين بنبيّهم،ولكن جميع هذه المخططات باءت بالفشل، ولم تترك أي أثر في صفوف المسلمين المتراصة وإيمانهم العميق برسول الإسلام...

هذه المناظرات والمجادلات وإن كانت لا تزيد غالبية اليهود إلاّ تعنتاً وعناداً، ولكنها كانت تسبّب أحياناً يقظة البعض وإقبالهم على الإسلام،مثل" عبد الله بن سلام".

فقد أسلم ابن سلام الذي كان من علماء اليهود وأحبارهم، برسول الله صلى الله عليه وآله بعد سلسلة من المناظرات والمجادلات المطولة،ولم يمضي وقت كبير على إسلام أبن سلام إلّا والتحق به عالم آخر من علماء اليهود هو"المخيريق"… 

ففي ظلّ المجادلات والمحاورات رغب جماعات كبيرة من الوثنين واليهود في الإسلام فآمنوا برسول صلى الله عليه وآله وصدّقوه. 

من هنا دبّر اليهود مؤامرة أخرى وهي التذّرع بأسلوب"فرق تسد"لإلقاء الفرقة في صفوف المسلمين. 

فقد رأى دهاة اليهود وساستهم أن يستغلوا رواسب الأختلافات،ويؤججوا نيران العداء القديم بين الأوس والخزرج الذي زال بفضل الإسلام، وبفضل ما أرساه من قواعد الأخوة والمساواة والمواساة والمحبة،بعد أن كانت مشتعلة طوال مائة وعشرين عاماً متوالية،ليستطيعوا بهذا الطريقة تمزيق صفوف المسلمين بإثارة الحروب الداخلية بينهم،والتي من شأنها ابتلاع الأخضر واليابس والقضاء على الجميع دونما استثناء...

(اقول:كاد اليهود أن ينجحوا بإثارة الحرب بين الأوس والخرج حتى بلغ الأمر الى حمل السلاح وان يقع قتال ودم بينهم،لولا ان أطفأها الله بفضل رسوله،ورد عنهم كيد أعدائهم).

 

إلاّ أن مؤمرات اليهود لم تتوقف عند هذا الحد،ولم تنته بهذا،فقد أتسعت دائرة خيانتهم وجنايتهم،ونقضهم للعهد وأقاموا علاقات سرية وخاصة مع مشركي الأوس والخزرج،ومع المنافقين والمترددين في إسلامهم واعتقادهم،واشتركوا بصورةٍ صريحةٍ في أعتداءات قريش على المسلمين، وفي الحروب التي وقعت بين الطرفين، وكانوا يُقدّمون كل ما أمكنهم من الدعم والمساندة للوثنيين ،ويعملون لصالحهم!! 

وقد جرّت هذه النشاطات السرّية والعلنيةُ المضادّةُ المعاديةُ للإسلام والمسلمين،وهذا التعاون المشؤوم مع مشركي قريش،جرّت الى وقوع مصادمات وحروب دامية بين المسلمين والطوائف اليهودية أدت في المآل الى القضاء على الوجود اليهودي في المدينة...

بنقض العهد،ومعاداة الإسلام والمسلمين،والتآمر ضدّ رسول الله صلى الله عليه وآله خاصة،وبنصر أعدائه،ودعم خصومهِ،الأمر الذي أجبر النبّي صلى الله عليه وآله على تجاهل تلك المعاهدات الودية والإنسانية،ومن ثم محاربتهم،وإخراجهم من المدينة وما حولها،والقضاء على ما تبقى من كياناتهم الشريرة)).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك