المقالات

أعظم معاهدة وتسوية سياسية في تاريخ المسلمين(ج1)

586 2016-11-29

عباس الكتبي

يدور الحديث خلال هذه الأيام حول التسوية الوطنية،وما بين مؤيد ومعارض،ومتفائل ومتشائم منها، أود التطرق الى الحديث عن أهم التسويات التي جرت في تاريخ المسلمين،لينتفع منها كل طالب مريد.

سنتحدث عن هذه التسوية التأريخية، معتمدين بذلك على كتاب"سيرة سيد المرسلين"للمحقق المعاصر الأستاذ الكبير،الشيخ آية الله جعفر السبحاني، الذي عرف في الأوساط الإسلامية بتحقيقاته العميقة، في الكتاب والسنة والعقيدة والتاريخ،وقد أعتمد في كتابه على كتب الفريقين من السنة والشيعة،كسيرة أبن هشام، وتاريخ الطبري،والطبقات لأبن سعد، والكامل لأبن الأثير،والبحار للمجلسي،وغيرها من كتب السيّر والتاريخ،مما يغني كتابه المشار إليه، الباحث والكاتب عن الطلب والتكلف في البحث عن المصادر.

يذكر لنا الشيخ،أعظم معاهدة تاريخية جرت على يد النبي"صلى الله عليه وآله"،وحسب ماذكرها كُتاب السيرة والمؤرخون،فيقول: 

كان صلى الله عليه وآله قبل دخوله المدينة لا يهمه إلاّ جذب القلوب والدعوة الى دينه،ولكنه اليوم عليه أن يعمل-كصاحب دولة محنّك-على حفظ كيانه وكيان جماعته،ولا يسمح لأعدء الداخليين والخارجيين بالتسلل والنفوذ في صفوفهم، ولكنه كان يواجه في هذا السبيل ثلاث مشاكل كبرى: 

أولاً:خطر قريش وعامة الوثنين في شبه الجزيرة العربية. 

ثانياً:خطر يهود يثرب الذين كانوا يقطنون داخل أو خارج المدينة ويمتلكون ثروة كبيرة. 

ثالثاً:الأختلاف الذي كان بين أتباعه من المهاجرين وبين الأوس والخزرج. 

كانت المشكلة الثانية التي يواجهها رسول الله صلى الله عليه وآله في المدينة هي يهود يثرب الذين كانوا يقطنون المدينة وخارجها،وكانوا يمسكون بأزمة التجارة والأقتصاد في تلك المنطقة.

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله،يدرك جيداً أنه ما لم تصلح الأوضاع الداخلية في المدينة، وما لم يضمّ الى صفوفه يهود يثرب،وبالتالي ما لم يقم وحدة سياسية عريضة في مركز حكومته،لم تتهيأ لشجرة الإسلام أن تنمو،ولن يتهيأ له صلى الله عليه وآله أن يفكر في أمر الوثنيين والوثنية في شبه الجزيرة العربية ولا يستطيع معالجة المشكلة الثالثة أعني قريش بخاصة. 

وبكلمة واحدة ما لم يستتبب الأمن والأستقرار في مقر القيادة لن يمكن الدفاع ضد العدو الخارجي. 

ولقد قام بين يهود المدينة والمسلمين في بداية هجرتهم إليها نوع من التفاهم لأسباب خاصة،لأنّ كلا الجانبين كانا موحّدين يعبدان الله، ويرفضان الأوثان، وكان اليهود يتصورون أنّهم يستطيعون-إذا اشتد ساعد المسلمين،وقويت شوكتهم- أن يأمنوا حملات المسيحيين الروم، هذا من جانب،ومن جانب كان بينهم وبين الأوس والخزرج علاقات عريقة ومواثيق قديمة. 

من هنا حاول النبي صلى الله عليه وآله أن يكرس هذا التفاهم،ويبلوره بعقد معاهدة تعايش،ودفاعٍ مشترك بين الأنصار والمهاجرين وقّع عليها يهود المدينة أيضاً-المقصود منهم يهود الأوس والخزرج-وقد أحترم رسول اللّه صلى الله عليه وآله في تلك المعاهدة دين اليهود وثروتهم في إطار شرائط معينة.

وللموضوع تتمة…

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك