المقالات

السيد السيستاني أذل داعش ورفع رؤوس العراقيين

928 2016-11-25

 عمار العكيلي ورد في الحديث النبوي(علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل)  كان للمرجعية الدينية الأثر الأكبر، في القضاء على الطائفية، التي إستغلها الدواعش، وكانت وقودا لنار بعض السياسيين الطائفيين، في المواسم الإنتخابية . المرجعية كانت وما تزال، صمام أمان العراق، ودرعه الحصين، في صمتها حكمة، وفي نطقها موعظة، وعبرة، فإن كانت المرجعية صامته، في بعض الأحيان، فإنها نطقت دما، وقدمت الحوزة العلمية خيرة رجالها، فمنهم من حمل السلاح، وأستشهد، ومنهم من يقدم الدعم المعنوي، واللوجستي للمقاتلين(فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا). لم يغب السيد السيستاني، عن الأمة يوما، بل كان حاضرا في جميع المواقف، والمنعطفات الخطيرة، التي مر بها العراق، منذ الإحتلال، وخروجه، وإلى سقوط ثلث العراق بيد الدواعش، وإعلان الفتوى التاريخية في الجهاد الكفائي، التي أعادت الطمأنينة، والتوازن إلى نفوس العراقين، وقوى الأمن، وتطوع الآلاف تلبية للنداء، ودفاعا عن الوطن. بعد ذلك أصبحت الأمور، تتجه عكسيا لصالح العراق، إذ الإرهاب أخذ يتقلص، يوما بعد يوم، والدواعش يفقدون المحافظات، والبلدات واحدة تلوى الأخرى، فأصبحوا يدافعون في معقلهم الأخير، الموصل التي فقدوا نصفها، وماهي إلا أيام، وتعلن بشائر النصر النهائي، على قوى الشر، والإرهاب، وأذنابهم. لم يكن السيد السيستاني، مرجعا شيعيا فحسب، بل كان راعيا أبويا، لكل العراقيين بمختلف طوائفهم، بالقول والفعل، ففي الأقوال لطلما أكدت المرجعية، عبر خطب الجمعة في كربلاء، في الحفاظ على حياة المدنيين، ورعايتهم في معارك التحرير، ضد الدواعش، وأن إنقاذ حياة المدنيين، أولى من القضاء على العدو، لذلك فان أبطال القوات الأمنية، إبتعدوا عن إستخدام الأسلحة الثقيلة، والمتوسطة، في تطهير المدن، وعرضوا أنفسهم للمخاطر، والقتل من أجل الحفاظ، على أرواح المدنيين. وفي جانب الدعم الفعلي، إذ أرسلت المرجعية العليا، المعونات الغذائية، إلى المناطق السنية المحاصرة، في حديثة والبغدادي، في ذلك الوقت، وكذلك المناطق الأخرى، التي شهدت عميات التحرير، كمحافظة الأنبار، وصلاح الدين، والموصل، وإغاثة النازحين في تلك المناطق، بآلااف السلات الغذائية.  بهذا الموقف والروح الإنسانية الكبيرة، سحب السيد السيستاني، البساط من الدواعش، والطائفيين، الذين إدعوا الدفاع عن السنة، فما سمعناه وشاهدناه، أنهم ساموهم سوء العذاب، وقتلوا أبنائهم على الشبهة، واعتدوا على النساء، وأذاقوهم لباس الجوع والخوف. لهذا قالوا أن(السيد السيستناني، رفع رؤوسنا، وذل داعش)ولبس الدواعش ثوب الذلة، والمسكنة، بما إقترفوه بحق أبناء جلدتهم، ومذهبهم، فأدخل بواسل قواتنا الأمنية، والحشد الشعبي، الرعب في قلوبهم، فولوا مدبرين، لا يواجهون وجها لوجه، بل يتبعون أسايب الغدر والمكر(وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤو بغضب من الله).      

 

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.17
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
هيثم حسين علي النجدي : قدمت معاملتي للحصول على قطعة أرض للهجرة والمهاجرين من سنة 2012 ولحد الآن لم يشملني التوزيع أرجو ...
الموضوع :
توزيع 966 قطعة ارض سكنية على موظفي الدولة وشريحة المهجرين
حكيم كاظم : السلام عليكم محلة ٥٥١ مدينة الصدر صار اكثر من اسبوع تعاني من انقطاع الكهرباء علما ان جدول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
اماني : كيف تقول إن اولاد آدم تزوجوا من إخوانهم غير الشقيقات ...حاشا لله أن يقبل هذا العمل الفاحش ...
الموضوع :
كيف تكاثر اولاد آدم (ع) ... ومن هُنَ زوجاتهم ؟؟ الجزء2
ضياء عبد الرضا طاهر : الى سماحة السيد علي السستاني دام ظلك.. أقدم أليك التهنئه بولادة حشدنا الشعبي العراقي هذا الحشد الذي ...
الموضوع :
في ذكرى الفتوى الخالدة ولد العراق حشدا باراً
هاني الياسري : السلام عليكم فقط للزياده المعلومات ان بهجت الكردي هو فلسطين وليس عراقي هو وكثير من الفلسطينين الذين ...
الموضوع :
وثائق دامغة تدين ادعياء الوطنية -3- حينما جندت هيئة علماء الارهاب المرتزقة بهجت الكردي وعبيرمناجد واخرين كابواق ارهابية
Athrae Saleh : السلا عليكم اني خريجة سادس علمي معدل كربلاء غربوني اهلي واني صغيرة للنروج وكان حلم حياتي كلية ...
الموضوع :
الاعلان عن افتتاح موقع كلية الامام الحسين الجامعة في محافظة كربلاء المقدسة
احمد رياض محمد : ابن خالي امي سجين سياسي في زمن النظام البائد مسجون سنة كاملة و تحت تاثير السجن والظلم ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
احمد المياحي : السلام عليكم اساتذنا العزيز أرفع اليكم شكوى من منطقة الاعظميه محله ٣١٤ زقاق ٥٠ دار ٣١ حول ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
المهندس عصام سليمان قنطار : السلام عليك يا أمير البلاغة ...
الموضوع :
في النجف: محاكاة أقدم نسخة لنهج البلاغة بـالشرق الأوسط
فيسبوك