المقالات

الشرق الاوسط ما بعد الحرب على داعش

820 2016-11-24

صادق القيم
باتت الامور اكثر وضوح أن معركة الموصل مسئلة وقت، وإن تنظيم داعش دقت ساعة نهايته، لكن ما لم يتضح لحد الان ما هوه مصير العراق والشرق الاوسط، بعد انتهاء فصل داعش من هذه الرواية، ماذا سيحل بنا في الفصل القادم.
قبل أن نشرع بانتهاء داعش علينا ان نفهم متى تنتهي داعش، في هذه الايام الاخيره لاوباما أم في زمن حكم ترامب، أذا أستطاع اوباما القضاء على داعش فسوف يبحث ترامب عن شماعة جديده له، أما اذا وصل الموضوع الى فترة حكمه ستكون الذريعه لدخوله الشرق الاوسط.

ذكر ترامب في أحد تصريحاته في ولاية "كورلينيا الشمالية"، أنه مستعد لغزو العراق وسوريا اذا ما لزم الامر، وذكر أيضا أن أهم طرق السيطرة على داعش وانهائه، هو السيطرة على مصادر دعمة الذي يعتقد هوه أن ريعها الاساسي يعتمد على النفط.

داعش في طريقها للفناء في كلتا الحالتين، لكن أصبح بديهي عند الموطن العراقي والشرق الاوسط، أن أمريكا تخلق الأسباب كي تضع يدها على مقدرات الشعوب، أذا أنتهى داعش ما هي الوسيلة الجديدة التي ستكون ورقتهم الرابحة، ضد حكوماتنا وشعوبنا أقصد دول الشرق الاوسط ككل.
التخوف في هذا الشأن ملموس عند الشعب العراقي، حيث أصبح الموضوع من الامور المسلم بها، لكن ما هو الحل، هل الدخول أو تفعيل المعاهدات مع امريكا طبعا امنية وتجارية، أو الدخول بمعاهدات مع دول اخرى من المعسكر الشرقي.
المشروع الامريكي في الشرق الاوسط والعراق خصوصا، هناك الكثير من التصريحات التي أجراها، الرئيس الجديد ترامب حول ايران، حيث هدد بتدمير الاتفاق النووي، الذي أعتبرة الذريعة لحصول ايران الراعي الاول للارهاب حسب قولة على السلاح النووي.
الشأن السوري، ذكر ترامب أن بقاء الأسد خير من رحيلة، مع ذكره أن الأسد رجل سيء، وذكر أيضا يجب فسح المجال لروسيا، لحل الامور مع تنضيم الدولة في سوريا، كي تستهلك نفسها كما فعلنا نحن، أما مايخص فلسطين كان رأي ترامب، أن يعترف بالقدس عاصمة أبدية لأسرائيل ولا وجود لدولة فلسطين ابدأ.
تخبط ترامب وكثرة التصريحات النارية من جهة، ومحاولتة تجنب الدخول المباشر بالحرب كي لا تستنزف امريكا من جهة اخرا، تدل على أن ترامب سيستخدم اسلوب الديمقراطين هذه المره ويعتمد على شرطي المنطقة.

أخيرا الحكومة الامريكية يعرف عنها حكومة تعتمد على التخطيط الستراتيجي، أي لا تسير الامور بعفوية أو بالصدفة، أنما كل شيء مخطط له، وهناك خطط بديلة للامور الطارئة، فلا شك ابدا ان امريكا تخطط لشيء كبير مع زخم التهديدات الكبيرة من الرئيس الامريكي حول المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك