المقالات

الشرق الاوسط ما بعد الحرب على داعش

1019 2016-11-24

صادق القيم
باتت الامور اكثر وضوح أن معركة الموصل مسئلة وقت، وإن تنظيم داعش دقت ساعة نهايته، لكن ما لم يتضح لحد الان ما هوه مصير العراق والشرق الاوسط، بعد انتهاء فصل داعش من هذه الرواية، ماذا سيحل بنا في الفصل القادم.
قبل أن نشرع بانتهاء داعش علينا ان نفهم متى تنتهي داعش، في هذه الايام الاخيره لاوباما أم في زمن حكم ترامب، أذا أستطاع اوباما القضاء على داعش فسوف يبحث ترامب عن شماعة جديده له، أما اذا وصل الموضوع الى فترة حكمه ستكون الذريعه لدخوله الشرق الاوسط.

ذكر ترامب في أحد تصريحاته في ولاية "كورلينيا الشمالية"، أنه مستعد لغزو العراق وسوريا اذا ما لزم الامر، وذكر أيضا أن أهم طرق السيطرة على داعش وانهائه، هو السيطرة على مصادر دعمة الذي يعتقد هوه أن ريعها الاساسي يعتمد على النفط.

داعش في طريقها للفناء في كلتا الحالتين، لكن أصبح بديهي عند الموطن العراقي والشرق الاوسط، أن أمريكا تخلق الأسباب كي تضع يدها على مقدرات الشعوب، أذا أنتهى داعش ما هي الوسيلة الجديدة التي ستكون ورقتهم الرابحة، ضد حكوماتنا وشعوبنا أقصد دول الشرق الاوسط ككل.
التخوف في هذا الشأن ملموس عند الشعب العراقي، حيث أصبح الموضوع من الامور المسلم بها، لكن ما هو الحل، هل الدخول أو تفعيل المعاهدات مع امريكا طبعا امنية وتجارية، أو الدخول بمعاهدات مع دول اخرى من المعسكر الشرقي.
المشروع الامريكي في الشرق الاوسط والعراق خصوصا، هناك الكثير من التصريحات التي أجراها، الرئيس الجديد ترامب حول ايران، حيث هدد بتدمير الاتفاق النووي، الذي أعتبرة الذريعة لحصول ايران الراعي الاول للارهاب حسب قولة على السلاح النووي.
الشأن السوري، ذكر ترامب أن بقاء الأسد خير من رحيلة، مع ذكره أن الأسد رجل سيء، وذكر أيضا يجب فسح المجال لروسيا، لحل الامور مع تنضيم الدولة في سوريا، كي تستهلك نفسها كما فعلنا نحن، أما مايخص فلسطين كان رأي ترامب، أن يعترف بالقدس عاصمة أبدية لأسرائيل ولا وجود لدولة فلسطين ابدأ.
تخبط ترامب وكثرة التصريحات النارية من جهة، ومحاولتة تجنب الدخول المباشر بالحرب كي لا تستنزف امريكا من جهة اخرا، تدل على أن ترامب سيستخدم اسلوب الديمقراطين هذه المره ويعتمد على شرطي المنطقة.

أخيرا الحكومة الامريكية يعرف عنها حكومة تعتمد على التخطيط الستراتيجي، أي لا تسير الامور بعفوية أو بالصدفة، أنما كل شيء مخطط له، وهناك خطط بديلة للامور الطارئة، فلا شك ابدا ان امريكا تخطط لشيء كبير مع زخم التهديدات الكبيرة من الرئيس الامريكي حول المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك