المقالات

الشرق الاوسط ما بعد الحرب على داعش

753 2016-11-24

صادق القيم
باتت الامور اكثر وضوح أن معركة الموصل مسئلة وقت، وإن تنظيم داعش دقت ساعة نهايته، لكن ما لم يتضح لحد الان ما هوه مصير العراق والشرق الاوسط، بعد انتهاء فصل داعش من هذه الرواية، ماذا سيحل بنا في الفصل القادم.
قبل أن نشرع بانتهاء داعش علينا ان نفهم متى تنتهي داعش، في هذه الايام الاخيره لاوباما أم في زمن حكم ترامب، أذا أستطاع اوباما القضاء على داعش فسوف يبحث ترامب عن شماعة جديده له، أما اذا وصل الموضوع الى فترة حكمه ستكون الذريعه لدخوله الشرق الاوسط.

ذكر ترامب في أحد تصريحاته في ولاية "كورلينيا الشمالية"، أنه مستعد لغزو العراق وسوريا اذا ما لزم الامر، وذكر أيضا أن أهم طرق السيطرة على داعش وانهائه، هو السيطرة على مصادر دعمة الذي يعتقد هوه أن ريعها الاساسي يعتمد على النفط.

داعش في طريقها للفناء في كلتا الحالتين، لكن أصبح بديهي عند الموطن العراقي والشرق الاوسط، أن أمريكا تخلق الأسباب كي تضع يدها على مقدرات الشعوب، أذا أنتهى داعش ما هي الوسيلة الجديدة التي ستكون ورقتهم الرابحة، ضد حكوماتنا وشعوبنا أقصد دول الشرق الاوسط ككل.
التخوف في هذا الشأن ملموس عند الشعب العراقي، حيث أصبح الموضوع من الامور المسلم بها، لكن ما هو الحل، هل الدخول أو تفعيل المعاهدات مع امريكا طبعا امنية وتجارية، أو الدخول بمعاهدات مع دول اخرى من المعسكر الشرقي.
المشروع الامريكي في الشرق الاوسط والعراق خصوصا، هناك الكثير من التصريحات التي أجراها، الرئيس الجديد ترامب حول ايران، حيث هدد بتدمير الاتفاق النووي، الذي أعتبرة الذريعة لحصول ايران الراعي الاول للارهاب حسب قولة على السلاح النووي.
الشأن السوري، ذكر ترامب أن بقاء الأسد خير من رحيلة، مع ذكره أن الأسد رجل سيء، وذكر أيضا يجب فسح المجال لروسيا، لحل الامور مع تنضيم الدولة في سوريا، كي تستهلك نفسها كما فعلنا نحن، أما مايخص فلسطين كان رأي ترامب، أن يعترف بالقدس عاصمة أبدية لأسرائيل ولا وجود لدولة فلسطين ابدأ.
تخبط ترامب وكثرة التصريحات النارية من جهة، ومحاولتة تجنب الدخول المباشر بالحرب كي لا تستنزف امريكا من جهة اخرا، تدل على أن ترامب سيستخدم اسلوب الديمقراطين هذه المره ويعتمد على شرطي المنطقة.

أخيرا الحكومة الامريكية يعرف عنها حكومة تعتمد على التخطيط الستراتيجي، أي لا تسير الامور بعفوية أو بالصدفة، أنما كل شيء مخطط له، وهناك خطط بديلة للامور الطارئة، فلا شك ابدا ان امريكا تخطط لشيء كبير مع زخم التهديدات الكبيرة من الرئيس الامريكي حول المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك