المقالات

التغيير بين الضرورة والتسويف

495 2016-11-21

التغيير إسلوب إمتاز به الإنسان عن سائر المخلوقات؛ لما وهبه الخالق من نعمة العقل؛ التي تمكنه من التفكير والإختيار والمفاضلة بين الأشياء ونظيراتها، أو تلك التي تكون مغايرة لها بالشكل أو بالمضمون أو بالأقيام المادية والمعنوية. 
يكون التغيير ضرورياً؛ في حالات عدة: منها، أن يستهلك الشيء ويغدو بالياً قديماً، أو عند تعرضه للعطب أو الكسر الذي يوجب إستبداله بغيره، أو أن يستفحل نمط إجتماعي، أو واقع صحي، أو نظام سياسي، كما يمكن أن يكون التغيير مطلبا كمالياً، أو سلوكاً نمطياً لدى بعضهم، مثل تغيير ديكور المنزل، أو تسريحة الشعر، وما إلى ذلك من الأمور الكمالية. 
بيد إن هناك ضرورة ملحة تفرض نفسها بقوة؛ خصوصاً عندما يتعلق الأمر بحياة الإنسان، وأمنه، وسلامته؛ كونها من أبجديات وجوده، وأولويات بقائه، وبديهات نموه وإزهاره.
التغيير إذا حاجة إنسانية بحتة، وسجية بشرية ثابتة، وسلوك إجتماعي حميد- فردياً كان أو جماعياً- ، غير إن كثيراً من ولد أبينا آدم وبنات أمنا حواء- عليهما السلام- لا يرى أحدهم في نفسه أي قدرة أو رغبة في الإقدام على تغيير واقعه، حتى وإن كان هذا الواقع مزرياً ومخيفاً وعشوائياً، إلا إذا دعاه رمز ديني، أو مسؤول حكومي، أو  قائد حزبي-  كما هو حال العراق اليوم- لدرجة أن يخرج بعضهم متضاهراً، ويهتف متجاهراً، وحين تسأله ماذا تريد؟ ما هي مطالبك؟ يجيبك بكل بلادة، أريد ما يريده، مختار العصر، أو زينب العصر، أو لبوة العراق، أو خادم الأتراك، أو مداس السفير السعودي، أو رمز الكذا، وصكار الكذا، والكذا بن الكذا وما إلى ذلك من الألقاب الرنانة، الفارغة من المحتوى، والتي لم يجني منها العراق ولا العراقيون، إلا الويل والفقر والدمار.  
في بلاد سومر وأكد، وبلاد السواد، وبلاد النهرين، الذي غدى محاصراً بالجفاف والتصحر، تلفح وجهه عواصف الرمل والتراب، بعد جفاف أنهاره وخلو بواديه من الآبار، نتيجة لسياسة فاسدة، رعناء، لساسة فاسدين، متحزبين، لا يمثل لهم الوطن سوى بئر نفط، أو كتلة أو وزارة هناك تساؤل يفرض نفسه بقوة مفرطة، وبإلحاح شديد، وهو هل إن التغيير مطلب مهم، أم ضرورة ملحة، أم خيار مصيري. العراق ذلك البلد العريق، الذي يضرب بجذوره في أعماق التأريخ، ويغور في مديات الدهر وحقب الزمان، ذاك الذي ألهم الدنيا إبداعاً وفناً، وأغناها درايةً ومعرفةً، وهو الذي قدغير مسار التأريخ غير مرةً، وأنا على يقين تام، وثقة مطلقة، بأن أهله الذين توحدت إرادتهم ضد داعش في قطعات الجيش، وفصائل الحشد الشعبي، قادرون على القيام بخطوات جادة وحاسمة لتغيير واقعهم وواقع وطنهم، ونبذ كل ما يدعو إلى الفرقة والإقتتلال والتشرذم. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك