المقالات

رجال الإمام الحسن"ع"ليسوا كرجال الحشد!؟

726 2016-11-08

عباس الكتبي

يروي الشيخ الطبرسي في"الاحتجاج" أنّه لما صالح الحسن بن علي بن أبي طالب،معاوية بن أبي سفيان،دخل عليه الناس فلامه بعضهم على بيعته، فقال"عليه السلام":

((ويحكم ما تدرون ما عملت،والله للذي عملت لشيعتي خير ممّا طلعت عليه الشمس أو غربت،ألا تعلمون أنّي إمامكم ومفترض الطاعة عليكم،وأحد سيّدي شباب أهل الجنة بنصّ من رسول الله( صلى الله عليه وآله)عليّ؟ )).

قالوا:بلى،قال: 

((أما علمتم أنّ الخضر لمّا خرق السفينة ،وأقام الجدار وقتل الغلام كان ذلك سخطاً لموسى بن عمران"عليه السلام" إذ خفي عليه وجه الحكمة في ذلك، وكان ذلك عندالله تعالى ذكره حكمةً وصواباً؟ أما علمتم أنّه ما منّا أحد إلاّ يقع في عنقه بيعة لطاغية زمانه إلاّ القائم"عج"،الذي يصلي خلفه روح الله عيسى ابن مريم"عليه السلام"؟)).

في هذا الكلام قد بيّن الإمام الحسن عليه السلام،العناوين والخطوط العريضة للحكمة من صلحه مع معاوية، والرؤية السياسية الواقعية الصالحة، لحفظ الأمة الاسلامية عامة،ولشيعته خاصة،دون ان يخوض بتفاصيل الأسباب التي دفعته الى الصلح، ولكن"سلام الله عليه"أشار اليها بأستشهاده بآيات من القرآن،كآيات موسى والخضر عليهما السلام،وان كان بيّن"عليه السلام"بعض هذه الأسباب في المواضع التي قام فيها خطيباً، وسنأتي على ذكرها بعونه تعالى.

معاوية ابن أبي سفيان"عليه لعنة الله"،أرسى دعائم ملكه في الشام زمناً طويلاً،ينفق ويغدق الأموال عليهم،فكانوا أهل الشام يعيشون في النعمة،والرخاء والرفاه على حساب بقية المسلمين،حتى أصبحوا يطيعونه طاعة عمياء،ولا يعصون لمعاوية أمراً ان كان حق أو باطل،حفر معاوية بئر عميق،وشرك سياسي شيطاني،ليطيح فيه بالامام الحسن عليه السلام،عندما عرض على الامام مبادرة الصلح،وهو بحالة القوة والقدرة،والأعتزاز بالنفس،ورضى لنفسه بكل شرط يشرطه عليه الإمام، ظناً منه ظن الواثق كل الثقة،ان الامام الحسن عليه السلام،سيرفض هذه المبادرة.

مما يعني ان رفض المبادرة لا خيار آخر غير الحرب، ومن ثمة تبرير قتل الحسن والحسين عليهما السلام،وأهل بيتهما،وبني هاشم،والشيعة جميعاً، الذين يشكلون عقبة أمام طموحات ورغبات معاوية في القضاء على الإسلام الأصيل، المتمثل في أهل البيت عليهم السلام، وتوسيع سلطانه،وخاصة ان معاوية لديه القدرة في تمرير مبراراته،وأقناع الناس بالحجج، وبالذات أؤلئك الذين ينظرون الى ظواهر الأمور ويحكمون عليها،ولا توجد لديهم معرفة أو بصيرة في بواطنها، وما اكثرهم ولكن المفاجأة لم يتوقعها معاوية رغم دهائه،انه الإمام قد قبل بالصلح وشرط عليه شروط لا يستطيع معاوية تنفيذها،فوقع بالفخ،وسقط بالبئر الذي حفره للإمام،وفشلت مخططاته الشيطانية،فاضطر على توقيع وثيقة الصلح.

أنزعج معاوية اشد الانزعاج،وغضب غضباً شديداً من التوقيع على الوثيقة، فلم يصبر ويتحمل الامر،فسرعان ما بان ما كان يضمره من نوايا،وكشف وجه الحقيقي، عندما مزق وثيقة الصلح امام المسلمين،رافضاً جميع الشروط التي فيها،فبعد توقيع الوثيقة توجه معاوية الى الكوفة،ونزل بالنخيلة، وصلى بالناس يوم الجمعة وخطب فيهم فقال في آخر خطبته:

((إنّي والله ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا لتحجوا ولا لتزكوا، إنما قاتلتكم لأتأمّر عليكم،وقد أعطاني الله ذلك وأنتم كارهون،إلاّ وإنّي منّيت الحسن وأعطيته أشياء،وجميعها تحت قدميّ لا أفي بشيء منها)).

من الاسباب التي دفعت الامام الحسن عليه السلام للصلح مع معاوية، والتي ذكرت على لسان الامام الحسن عليه السلام،هي غدر وخذلان قادة الجيش بالامام عليه السلام،وذهابهم مع معاوية،فأستعمل هذا الأخير سياسة الترغيب والترهيب في معسكر الامام،الذي اخترقه معاوية بالجواسيس والعيون،فقاموا يبثون الشائعات،وشراء الضمائر،حتى أشتروا من القادة البارزين عشرين الف رجل،امثال:(عبيدالله بن العباس الذي هو ابن عم الامام،وقد قتل معاوية ولدين له من قبل،والكندي،والمرادي)، وهذا ما ذكره الامام عليه السلام في كتابه الى معاوية:((امّا بعد،فإنّك دسست الرجال للاحتيال والاغتيال، وارصدت العيون كأنّك تحبّ اللقاء، وما أشك في ذلك،فتوقعه ان شاء الله)).

كما ذكر الإمام سلام الله عليه،في عدة مواضع وهو يخطب باصحابه، كقوله:(قد اخبرتكم مرة بعد مرة انّه لا فاء لكم،أنتم عبيد الدنيا)،وقوله:(قد اخبرتكم مرّة بعد اخرى انّكم لا تفون لله بعهد)،وقوله:(إنّي لأعلم انّكم غادرون ما بيني وبينكم،والله لا تفون لي بعهد،ولتنقضن الميثاق بيني وبينكم)،بعد ان بايعوه على ان يكونوا سلم لمن سالمه،وحرب لمن حاربه،بل ان معاوية قام بشراء كثير من زعماء القبائل،ووعدوا معاوية بتسليم الامام الحسن"عليه السلام' له،ان قرب معسكره من معسكر الامام.

المرجعية الدينية،تمثل الامام المعصوم،بعد الغيبة الكبرى،وهي في مقام النيابة العامة عنه،وعندما أصدر الامام السيستاني"حفظه الله تعالى"الفتوى بالجهاد الكفائي، هبّت الملايين لإستجابة الفتوى بالجهاد،ونزلوا الى الش

وارع،وحتى من غير الشيعة استجابة لفتوى الجهاد ضد أرهاب داعش،وسطروا أعظم البطولات والملاحم في المعارك التي خاضوها،حتى تحقق النصر المبين على أيديهم،فياليت هؤلاء الرجال اليوم بجندهم وقادتهم،كانوا رجال الامام الحسن"عليه السلام' بالأمس،لما تحسر وقال:(ولو وجدت أعواناً ما سلّمت له الأمر،لأنّه محرم على بني أميّة،فأفّ وترحاً يا عبيد الدنيا).

اقول:ان الامام الحسن عليه السلام، حفظ الأمامة المتمثلة بشخصه الكريم، وبأخيه الامام الحسين عليه السلام، وحفظ الخلّص من شيعته،والذي قال عنه عليه السلام:(خير مما طلعت عليه الشمس أو غربت)، لكن كثير من الناس لا يدركون الامور، ولا يعرفون وجه الحكمة منها،لذلك يعترضون وينعقون مع كل ناعق.

فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة،لولا صلح الامام الحسن عليه السلام،لما كانت كربلاء أو تكون،وابتلاء الامام بالصلح،لا يقل شأناً عن بلاء اخيه  الامام الحسين عليه السلام،وأن هذا لهو البلاء العظيم!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك