المقالات

عراق ما بعد داعش

483 2016-11-02

يجمع المراقبون على أفول تنظيم داعش في العراق، نهاية قصة رعبه، وإنحسار عنفه، الرغبة الدولية واضحة بمساعدة حكومة بغداد برئاسة العبادي المؤمنة كما يبدو حتى الآن بإشراك الجميع وتصحيح المسارات الخاطئة، وإنخفاض منسوب الخطاب الطائفي وتراجع أصواته داخلياً أسهما معاً وبشكل فعال في ذلك، إضافة لعودة الروح المعنوية للقوات المسلحة بعد إنهيار حزيران 2014 الدراماتيكي، معركة الموصل يبدو الحسم فيها جلياً وإنهيار التنظيم الإرهابي واضحاً، وخلاياه النائمة في هذه المدينة المحررة أو تلك، يمكن القضاء عليها قبل أن يستفحل أمرها نواةً لحواضن جديدة لما هو أشرس، متعكزاً سياسات خاطئة وتهميش كبير يشعر به أهالي محافظات غرب العراق إذا ما أحسن الجميع قراءة دروس وأخطاء سنوات ما بعد 2003 أفقدت العراق والعراقيين الكثير من فرص النهوض والسمو فوق الجراح، عراق ما بعد الموصل، ما بعد داعش، وكانت الفرصة مواتية وكبيرة بعد هزيمة القاعدة وأُهدرت، بحاجة لقرارات صعبة، وتنازلات أكبر، الطبقة السياسية مدعوة لحشد الناس للقبول بما قد أُعتبر ذات يوم خطوطاً حمراء لايمكن تجاوزها، أو التنازل عنها، والدعوة للإيمان بالتعايش السلمي المشترك، والإعتراف بأخطاء سياسات الإلغاء والإقصاء واللجوء للعنف المتبادل في حل القضايا العالقة والشائكة بين المكونات.  

وثيقة التسوية الوطنية الشاملة، والمزمع طرحها رسمياً قريباً بعد إقرار الهيئة القيادية والسياسية للتحالف الوطني لها، تبدو فرصة نادرة للسلم الأهلي خاصة مع توفر ضمانات أممية وتعهد دولي بحماية الإتفاق السياسي، والمجتمعي التأريخي، و "معاقبة" أي طرف داخلي أو خارجي يحاول عرقلة إعلانه، مع دعوة العراقيين للإنخراط في حوار جدي يفضي لتسوية وطنية بين المكونات والطوائف، مبشرة بأيام مفعمة بالأمل للعراقيين، ومتعهدة بالتحشيد الدولي لها، الوثيقة بحاجة لتجميع مقترحات كل الأطراف العراقية بعد الإطلاع عليها للخروج بورقة نهائية ورؤية واحدة، تنتج عراقاً متسامحاً، متعايشاً خالياً من العنف والتبعية وتشدد على مشاركة الجميع في إدارة الدولة بلا إستثناء. 

قد يبدو الوقت متأخراً للخروج من مأزق سنوات الأزمة، نستذكر خلالها الخسارات الكبيرة، والأرواح البريئة التي ذهبت سدى، والموارد الهائلة التي أهدرت والشرخ المجتمعي الكبير، لكن أفضل من أن لا يأتي وتبقى دوامة العنف ونارها المستعرة تُشعل الداخل وتسمح للخارج بالتدخل ومصادرة قرارات مكونات البلاد وتجيرها لما يخدم مصالحها، الجميع، مدعوون اليوم للتوافق، نسيان المظلوميات والتباكي على من يمكن أن يقود منفرداً دون الآخرين، التصالح مع أنفسنا، لا سيادة لأحد على الآخر والتحلي بالحكمة والشجاعة معاً للقبول ببعضنا، مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.01
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك