المقالات

عراق ما بعد داعش

439 2016-11-02

يجمع المراقبون على أفول تنظيم داعش في العراق، نهاية قصة رعبه، وإنحسار عنفه، الرغبة الدولية واضحة بمساعدة حكومة بغداد برئاسة العبادي المؤمنة كما يبدو حتى الآن بإشراك الجميع وتصحيح المسارات الخاطئة، وإنخفاض منسوب الخطاب الطائفي وتراجع أصواته داخلياً أسهما معاً وبشكل فعال في ذلك، إضافة لعودة الروح المعنوية للقوات المسلحة بعد إنهيار حزيران 2014 الدراماتيكي، معركة الموصل يبدو الحسم فيها جلياً وإنهيار التنظيم الإرهابي واضحاً، وخلاياه النائمة في هذه المدينة المحررة أو تلك، يمكن القضاء عليها قبل أن يستفحل أمرها نواةً لحواضن جديدة لما هو أشرس، متعكزاً سياسات خاطئة وتهميش كبير يشعر به أهالي محافظات غرب العراق إذا ما أحسن الجميع قراءة دروس وأخطاء سنوات ما بعد 2003 أفقدت العراق والعراقيين الكثير من فرص النهوض والسمو فوق الجراح، عراق ما بعد الموصل، ما بعد داعش، وكانت الفرصة مواتية وكبيرة بعد هزيمة القاعدة وأُهدرت، بحاجة لقرارات صعبة، وتنازلات أكبر، الطبقة السياسية مدعوة لحشد الناس للقبول بما قد أُعتبر ذات يوم خطوطاً حمراء لايمكن تجاوزها، أو التنازل عنها، والدعوة للإيمان بالتعايش السلمي المشترك، والإعتراف بأخطاء سياسات الإلغاء والإقصاء واللجوء للعنف المتبادل في حل القضايا العالقة والشائكة بين المكونات.  

وثيقة التسوية الوطنية الشاملة، والمزمع طرحها رسمياً قريباً بعد إقرار الهيئة القيادية والسياسية للتحالف الوطني لها، تبدو فرصة نادرة للسلم الأهلي خاصة مع توفر ضمانات أممية وتعهد دولي بحماية الإتفاق السياسي، والمجتمعي التأريخي، و "معاقبة" أي طرف داخلي أو خارجي يحاول عرقلة إعلانه، مع دعوة العراقيين للإنخراط في حوار جدي يفضي لتسوية وطنية بين المكونات والطوائف، مبشرة بأيام مفعمة بالأمل للعراقيين، ومتعهدة بالتحشيد الدولي لها، الوثيقة بحاجة لتجميع مقترحات كل الأطراف العراقية بعد الإطلاع عليها للخروج بورقة نهائية ورؤية واحدة، تنتج عراقاً متسامحاً، متعايشاً خالياً من العنف والتبعية وتشدد على مشاركة الجميع في إدارة الدولة بلا إستثناء. 

قد يبدو الوقت متأخراً للخروج من مأزق سنوات الأزمة، نستذكر خلالها الخسارات الكبيرة، والأرواح البريئة التي ذهبت سدى، والموارد الهائلة التي أهدرت والشرخ المجتمعي الكبير، لكن أفضل من أن لا يأتي وتبقى دوامة العنف ونارها المستعرة تُشعل الداخل وتسمح للخارج بالتدخل ومصادرة قرارات مكونات البلاد وتجيرها لما يخدم مصالحها، الجميع، مدعوون اليوم للتوافق، نسيان المظلوميات والتباكي على من يمكن أن يقود منفرداً دون الآخرين، التصالح مع أنفسنا، لا سيادة لأحد على الآخر والتحلي بالحكمة والشجاعة معاً للقبول ببعضنا، مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك