المقالات

الصراع والخلاف السياسي في المشهدالسياسي االعراقي

864 01:06:32 2014-03-20

الدكتور يوسف السعيدي

الخلافات القائمة في بلادنا وما يرافقها من صراعات سياسية حينا، واعلامية حينا، ومسلحة احيانا... فانها تنحصر في نوعين من التناقض احدهما اساسي وهو التناقض القائم بين شعب العراق كمعاناة وطموح من جهة، وبين جميع هذه المجموعات من جهة أخرى... ثم تناقض ثانوي وهو القائم بين هذه المجموعات، وهو صراع مصالح في المقام الاول يتمخض عنه صراع سياسي واعلامي ويعززه صراع مسلح...

ولا نظلم احداً ولا نتنكر للتاريخ اذا قلنا: ان بعض هذه الفئات يجمعها جامع واحد ذو ملامح محددة وهي التخلف، ومجافاة العصر، والسعي لاستلاب الوعي من الناس، وفرض العبودية عليهم، والفاقة، والتنافر الاجتماعي، واشغالهم عن الحياة المرفهة الكريمة بحياة موعودة بعد الممات، وشل العقل، بل محوه، وسحق الروح الشغوفة بالحرية والحياة، واحاطة انماط السلوك المختلفة بالتحريم من خلال الفتاوي التي تحرم كل شيء أو من خلال التفسير الخاطئ للدين، ومعاداة المرأة بدوافع الكبت الجنسي المتوارث، وتكفير العلم والعلماء، ثم احلال الطائفية أو العنصرية كايديولوجيا محل العقائد السياسية المعاصرة...

لكن هذه الفئات رغم هذه القواسم المشتركة بينها فانها تبقى في حالة صراع لاسباب عدة: منها،

اولاً، ان التمسك بالطائفية ومحاولة استغلالها لابد وان يقود الى صراع الطوائف، وهذا ينطبق على العنصرية ايضاً....
ومنها، ثانيا، ان حصر الاهتمام بالمصالح الشخصية يدفع الى تنافس حدي يصبح همه الغاء الطرف الآخر بغية الانفراد...
ومنها، ثالثا، ان الاستحواذ على السلطة وتسخيرها لهذه الاغراض يفرض صراعاً سياسيا لا يتوقف عند حدود الحملات الاعلامية المتبادلة بل يقود الى صراعات مسلحة...
ومنها، رابعا، ان كل صراع مسلح يستلزم التفوق في مجال القوة وهذا التفوق لا يتأتى إلا بالمال والسلاح والدعم اللوجستي وهو يدفع بالضرورة الى الاستعانة باطراف خارجية، ومن هنا يحدث التمازج أو (التعشيق) بين الصراعات المحلية والصراعات الاقليمية، واذ يسعى كل طرف اقليمي لحصة اكبر، وكلما حقق مكسباً فانه يطمح بالمزيد، واذ يقتات في الابقاء على مصالحه على تمزق النسيج الاجتماعي، والفوضى، فانه يدفع باستمرار الى تأجيج الصراع...

وحيث حاولنا تبيان سمات هذا التناقض فان التناقض الرئيس، ومع انه رئيس يبدو باهت الملامح، ومدفوعا الى الخلف، فشعب كشعب العراق معروف بموروثه الحضاري، ويسجل التاريخ له انه كان سباقا في تجاوز ما هو تقليدي في الثقافة الاجتماعية، ومن المتفق عليه انه شعب جدلي، وانه (ديكارتي) ان صح التعبير فهو يبدأ بالتشكيك حتى بالمسلمات، وهو شغوف بالحرية، وهو يتطلع الى الرفاهية الاجتماعية، وهو بعكس غيره من بعض الشعوب لا سيما المحيطة به للعقل اقرب منه للخرافة، وللمنطق اقرب منه للهرطقة، والمحتوى احب اليه من اللغو... وهذه الصفات نجدها عند الشيخ والعجوز، وعند الرجل والمرأة، وعند الفتى والفتاة، وحتى عند الاطفال الذين يتسمون بالمشاكسة وكثرة الاسئلة التي يطلق عليها احيانا صفة (محرجة)...
لكن هناك عوامل جعلت التناقض داخل الفئات السياسية المختلفة أكثر ظهوراً منها بين الشعب من جهة وهذه الفئات مجتمعة من أخرى...
منها ان الشعب لم يكن مستعداً لعملية التغييرالتي حدثت في العام 2003 فمن الحق ان الجو الاجتماعي كان رافضاً للوضع لكن هذا الرفض لم يتبلور بعقيدة بديلة أو تنظيمات سياسية ذات فكر متقدم.

ويتبع هذا ثانيا ان التغيير جاء من الخارج وبقوة ليست هي بموضع الثقة، ولم يعرف عنها تبني اهداف مشروعة، أو تقديم تضحيات لوجه الله تعالى....
ومنها، ثالثا، ان بعض القوى السياسية التي ظهرت بعد التحرير ..المعارضة، منها والحاكمة،بعض القوى التي جاءت بعد التحرير قد تربت في الخارج، وكان بعضها من صنع اجنبي، اما القوى الاخرى التي كانت في العراق فقد ظلت بعيدة عن الجو السياسي رغم وجودها في الوطن، وكان ظهورها، بعد التحرير، استغلال فرصة وليس امتداداً لوجود ذي جذور ثابتة في الحياة الاجتماعية لمسافة مقبولة على الأقل...
ومنها، رابعا، ان جميع الحكومات المحيطة بالعراق وجدت ان هذا البلد قد أصبح ساحة مكشوفة اما تغريها بحصة منه أو تخيفها بوجود أخر، يشكل خطراً عليها.... لذلك فهي قد مدت اصبعها في الشأن العراقي وليس بصيغة النشاط الدبلوماسي أنما بصيغة تدريب لعدد من الفئات، وتسليحها، وتسهيل دخولها للعراق....
ومن جانب آخر، خامساً، فان شعب العراق لم يجد بين صفوفه قوة ديمقراطية، تقدمية... حقيقية تؤكد وجوده في الساحة، وتعبر عن همومه وتتبنى اهدافه...الا نادرا..وعلى عدد الاصابع...


الدكتور
يوسف السعيدي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.94
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك