المقالات

على دكة الاحتياط

645 22:57:47 2014-03-15

احمد شرار

مشاعر متداخلة، فرح ودموع، سبقها تكسير لبعض الخزف من صحون تقديم الطعام، ولكن لا بأس فقد أنتصر الفريق، هذه هي الطقوس المعتادة في تشجيع المنتخب العراقي، والتي ترافق كل مبارياته عند مشاهدتها بالتلفاز.
لم تختلف تلك الطقوس، كثيرا عند مشاهدة مباراة منتخبنا مع المنتخب الصيني التي انتهت بفوز منتخبنا العراقي، تابعنا بعدها وبشغف تلك التعليقات والتحليلات التي أعقبت انتهاء المباراة، وأثلج صدرنا زئير الأسد (يونس محمود) وهو ينادي عراق عراق.
غيرة ما بعدها غيرة من اسود الرافدين، شد انتباهي تلك المقابلة التي جرت مع (الكابتن يونس) بعيد المباراة، حين طالب الساسة أن يتحدوا بكلمتهم وفعلهم من أجل العراق وشعبه المسكين أولا وأخيرا، وغضبت جدا على حال لاعبينا الذين، وصلوا للمباراة على حسابهم الخاص، وقد أجرى البعض منهم تدريباته بنفسه من أجل تلك المباراة، بل أن البعض منهم قد أبتاع معدات اللعب بنفسه. 
ليس هناك من الكلمات، ما يستطيع أن يصف تلك التصرفات، التي عانى منها لاعبينا، وهم يمثلون تربة هذا الوطن المقدس، في نظر العراقيين الشرفاء، على الرغم من أن واقع الحال، الذي يشير الى ابتعاد هؤلاء المسؤولين، عن كل ما يشير الى المثل والأخلاق العليا، وحتى الدنيا منها.
تلك الأوضاع التي تخص مجال الرياضة العراقية، هي مثال واضح لما وصل اليه سوء تقدير ساستنا، وتصرفاتهم الرعناء تجاه كافة مكونات الشعب العراقي وطبقاته المختلفة.
وبين عازف ومقبل على التغيير القادم، الذي أصبح حلا لابد منه ل اصلاح سياستنا العرجاء، وبمثابة الكي لجرحنا النازف عن التغير والتغيير المرتقب في الانتخابات المقبلة، سيبقى الوضع على ما هو عليه أن لم نتحد قولا وفعلا على التغيير.
فها هي صناديق الاقتراع تلوح في الأفق، تطرح حلولا جذرية للاصطلاح، أن ساهم الجميع في الانتخاب والتصويت من اجل الشخص المناسب القادر على تصويب الأمور لغد أفضل.
أزف الوقت كي يشارك الجميع في هذه المباراة الماراثونية، وان يتركوا الجلوس على دكة الاحتياط، فاعتزال السيد مقتدى الصدر الحياة السياسية، لم ينقص من منصبه شيئا كزعيم روحي للتيار، فقد حث أتباعه للمشاركة في الانتخابات بقوة واختيار الشخص المناسب للتصويت له، كرد للتخبط السياسي الحكومي.
ورد بشكل غير مباشر على بعض التصريحات غير المسؤولة ضده، ولا يخفى للقاصي والداني الصلة الوثيقة والتقارب الفكري بين التيار الصدري والمجلس الأعلى، من أجل نصرة الحق وتصحيح الوضع السياسي، بشكل ديمقراطي يوحد الاتجاه ويرص الصفوف في صناديق الاقتراع، فهي دعوة واضحة لأبناء المرجعية، أن يلبوا نداء المرجعية من أجل الوطن، فقد لبى اسود الرافدين ندائهم وأدوا واجبهم ألا يجدر بنا أن نحذى حذوهم.
احمد شرار / كاتب وأعلامي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك