المقالات

الشيعي ممنوع من اختيار حلفائه!!!

953 01:15:00 2007-03-24

بقلم: رائد محمد raid1965@hotmail.com

الجميع من حقة ان يختار حلفائة الذين يؤمنون لة الحماية ان كان ضعيفا عسكريا ويملك القوة الاقتصادية والجاة والسلطان الذي يتحقق من النتاج الطبيعي لامتلاكك الثورة,الجميع من حقة ان يختار اتجاهه وبوصلة عملة مادام هذا يحقق له المصالح التي تشعرة ان هذه الحياة لحظة لايمكن استغلالها الا بالحليف القوي القادر على اسماع صوته بالنيابه للجميع,من هذا المنطق ننطلق جميعا لنخلق لعالمنا الجديد عنوانا اكثر جمالية سميناه عالم المصالح المشتركة الذي يؤمن لنا شركاء وحلفاء ومطبلين يمتازون بالرقي الثقافي وغنى التجارب الديمقراطية التي نعيشها ويعيشها الاخرون في الغرب,من منا لايؤمن ويحاول ان تكون حليفته الرئيسيه اميركا القوية المقتدرة القادرة والتي تملك الايادي الاخطبوطية التي تغير المعادلة راسا على عقب في رمشة عين ومن منا صاحب الحظ التعيس الذي يفكر ان تكون حليفته الرئيسيه دولة متعبة مثل روسيا التي مازالت تعيش على اطلال الجدار الحديدي السوفيتي المنحل,بين هذا وذاك بون شاسع لاتستطيع الشمس ان تغطية بغربال وان جاءت كل البراهين والاثباتات التي تحاول ان تقنعك بان هذا مثل ذاك اميركا كروسيا وان اختلفت التسميه واختلفت الطرق للوصول الى هذا الطرف اوذاك ,سؤالي الى الجميع وقد يكون غريبا بعض الشئ... لماذا يختار الجميع حلفائهم واصدقائهم الا الشيعه فهم ملزمون بارضاء الجميع ولايقبل الطرف الاخرالا ان يختار لهم حلفائهم؟اريد جوابا منطقيا يخلو من العنصرية والحقد المسبق على مااقول فانني رايت وحسب ماموجود الان على الارض هناك منطقين يتكلم بها الجميع وهي..ان كان الشيعه يذهبون باتجاة ايران ويتحالفون معها وفقا لامور قد تكون منطقية ومقبولة قد لاتخفى على الجميع فانهم متهمون بانهم فرس وصفويين وعجم وتظل التهم تلاحقهم حتى يثبت الشيعي انه عربي قح صافي مصفى علية ان يكفر بايران ويذبح ايران على مذبح الخلاص والتوجة الى الله بدعاء التخلص من هذه التهمة بالرغم من ان الجميع يفهم المبررات والاسباب التي تجعل من الشيعي الذهاب شرقا,ببساطة وبدون لف او دوران يشعر ان ايران هي الملاذ الاخير له بعد ان تضيق به السبل وبعد ان يخنق في بلده رغم وجود السلبيات الكثيره في ايران لانه جرب قبلا كيف استقبلة العرب عندما كان صدام يذبحة من الوريد الى الوريد لمجرد كونه شيعي وعرف وخبر كيف ان المخابرات العربية كانت تسلمة الى جلاده وكانها تتسابق في الولاء الى صدام وان قال قارئي لماذا تبحث عن اوراق الماضي اقول لة فلنترك الماضي وتأتي الى الحاضر ويقراء الخبر على هذا الرابط ويرى كيف يعامل من يتعاطف مع الفكر الشيعي ويفكر بمجرد التفكير ان يكون محتضنا لفكر محمد ص وال بيته الاطهار علية السلام في بلدان الاعرابhttp://www.sotaliraq.com/iraq-news.php?id=48995وان كان الشيعي يذهب باتجاة اخر الى اميركا ويتحالف معها فانه يرى العجب العجاب من العمالة والانبطاح والتركيع وكان اميركا غير موجودة في كل بلدان العرب ولا تستطيع ان تبس ببنس شفه معها وكانها لاتملك القواعد العسكرية التي ضربت العراق والعراقيين في عاصفة الصحراء 1991 وانتفاصة اذار المجيده وفي حرب احتلال العراق 2003 وكأن كل البلدان العربية لايحكمها السفير الاميركي من اصغر موطف حكومي لديها الى اكبر راس فيها حتى ان بعض الرؤساء العرب يكتبون التقارير اليوميه الى هذا السفير ليعطيهم علامات النجاح في البيت الابيض, رغم ذلك فان الشيعي متهم الان بتسليمة العراق الى الاميركان واصبح ابن العلقمي العلكة التي يلوكها المغرضون ونسو وتناسو ان المدن الشيعية قاتلت اميركا وصمدت امام المد الاميركي البريطاني الهائل لاسابيع بينما المدن الغير شيعيه معاقل السلطه سلمت مدنها الى الاميركان بدون ان تطلق طلقة واحده ووقعو على اوراق الاستسلام بدون حياء او خجل ولو قاتل الشيعه دفاعا على بغداد لما سقطت بغداد بدبابتين لاغير لم يطلق منها قنبله واحده ولو كان الحرس الجمهوري او الحرس الخاص او الامن الخاص من الشيعه لما خرجو امام عدسات الكاميرات بالالبسة الداخلية وفرو وسلمو معاقلهم التي كان يقتل بها الشيعه ولو تكلمنا اكثر لكتبنا مجلدات حول ذلك ولكن في بعض الاحيان الحليم تكفية الاشارة.اذن مالمطلوب من الشيعي واين يذهب ومن يختار للتحالف معه وهاهو اليوم يمد يدة للجميع بالسلم والسلام والامان الا انه يقتل لمجرد انه شيعي,لان الجميع يختار حلفائة وكيفما يشاء الا الشيعي علية ان يختار الاخر لة حلفائه!!! من يفكر بهذا المنطق الاعوج علية ان يعيد حساباته من جديد ويغسل دماغة باقرب نهر ليتخلص مع عفونة افكارة لان المارد خرج من القمقم ولن توقفه التفاهات.... 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك