الشعر

قصيدة ( ملحمة الحق ضد الباطل )

11559 00:21:00 2007-01-25

( الشاعر صادق درباش الخميس )

يا علي المرتضى هذا الحسين ... في صحارى كربلا مثل الرهينبين اسراب العدى دون معين ... جوفهم احقاد بدر وحنينقوم صفين واصحاب الجملْ ... عاودوا الكرة في جيش ٍ نزلْبايعوا عزى ونادوا يا هبلْ ... هجروا القرآن شكوا ما نزلْقطعوا ماء الفرات المنهملْ ... قتلوا الاخيار من خير النسلْمزقوا الاسلام غيلاً يا علي ... قم بسيف وانصر الحق المبينقائلاً صبراً على سيف الجفى ... انني سبط النبي المصطفىطـائر الجنات عمي قد صفى ... حمزةٌ عمّ ابي اين الوفابضعة المختـار امّي تحتفى ... سيدا الفردوس فينا اشرفاهكذا صمّوا وعمّوا يا علي ... حقدهم ما زال في الجوف دفيندخل العباس اسـوار النهرْ ... عندما الاطفـال جفت كالصخرْملأ القربة كي يسقي البشرْ ... وسهام القـوم جاءت كالمطرْثار غيظاً عندما الماء انهمرْ ... اورد الاشـرار ميدان الخطرْلم يذقْ ماءاً وفـاءاً يا علي ... ذاكراً بلــوى وآلام الحسينانبرى الميدان مرفوع العلم ... باد جمعـاً وفلـولٌ تنهزمْقطعوا الكفين غدرا فأقتحمْ ... حمل الراية في صدر ٍ اشمْ هال عمودٌ بـرأسٍ فانقسمْ ... صرخ المظلوم قد حان الالمْصرخة الاطفال نادت يا علي ... شبلك العباس مبتور اليدينوشبيه المصطفى صال الفضا ... قائلاً اني سليل المرتضىشاهراً سيفاً عليهـم ومضى ... ظنت الفرسان قد حل القضاقاوم الاعــداء حتى اجهضا ... هاتفاً نلت شــراباً فائضاهكذا مات شهيــداً يا علي ... قطّعـوهُ إربــاً يا مسلمينوشبـابٌ كأســود الغضب ِ ... نصروا احفــاد طه العربيلبسوا الاكفـــان يوم الطلب ِ ... رسموا التـاريخ يوم النوّب ِوشيوخٌ في الوغى حتى الصبي ... نازلوا الموت على دين النبيفقضى المـوت عليهم يا علي ... سكنوا الجنات فيها خالدينترفع الحــوراء كفـاً للسما ... تــدعو ربّاً قد اجزنا بالدماوبنات المصطفى تشكوا الظما ... وعليـــلٌ سيفه قد الجما ورضيعٌ بسهـام ٍ اقحمـــا ... لم ير التاريخ يومـاً اظلمامثل يـوم الطف يوما يا علي ... قتلوا الاخيار آل المفسدينفبقى السبط وحيداُ في الورى ... ركب الميمـــون للمـوت نوىكم سيوفٍ وسهـامٍ احتـوى ... مثل خسف البدر في الارض طوىعاقر الناقة شيطــان الهوى ... اعتلى صـــدر حسينٍ فاستوىذبح المظلـوم صبراً يا علي ... هــدّمت والله ركن المـؤمنينكربلا تبقى على مر الدهرْ ... ثورة الاسلام كي يحيى البشرْرفع الدجـال اعلام الخطرْ ... يا حماة الدين قد جاء الخبـرْربّنا عجّـلْ ظهور المنتظرْ ... قد سئمنا العيش قد طال السفرْراية الكفـّار عادت يا علي ... وطئ الاشرار ارض الرافدين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
hameed ridha
2008-05-30
ثم للمالك صوت الرافدين في سويد المجمعين ايه يامالك صوت الاطيبين جاهد الارجاس كي تزهو بلاد الخيرين ونعدنزهو وتزهو جموع الهاجرين بسلام وهناء دونمااي مهين ببلادالخير كل منعمين بكم الامال يا وفود الاكرمين اجركم عند اله الكون خير ومعين ان ازلتم اثر الرزء من ذاك الافين عاث في ارضي بلاء الادنسين راح للنارليرزيها ويرزي الساقطين نجنا ربي نعد لعلي والحسين ولأهل علمونا كيف نزهي الاكرمين ذا حلال ذاحرام لنفز عند المعين دمتم للخيراهلا ياجموع الوافدين لسويدكرمتناحين ضاع الاعربين
hameed ridha
2008-05-30
بسم الله الرحمن الرحيم بوركت شعرا صادقا يدمي قلوب المخلصين رحل الاشرار للنار ولكن ظل نسل الارجسين حقدهم سم زعاف ارجسوا فيه دفين فترى التاريخ يبكي خسأهم وهو انين ورثوا الانسال صاروا للورى كيد خزين من ذئاب الغدر والذبح وسطو الاقذرين وفتاوى يا لها ابكت عيون المؤمنين عبر تاريخ لهم اسود كالليل الوطين معهم وعاظ هم رجس مبين خانوا الشعر وخانوا الصادقين سموا القمل اسدا في عرين وهم للجرذ عار يا لعار الاصدمين هل يبادوا او لهم صحوة هل منهم فطين او لناريرجسوها فهم الخسأ ورجس الانجسين ثم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك