التقارير

قائمة بالعلماء الايرانيين النوويين الذين تم إغتيالهم


  🛑 ✍️ د. إسماعيل النجار||   ♦ فيما يلي بعض الهجمات التي طالت علماء إيرانيين في السنوات الأخيرة، وفقا لتقارير صحفية أنقلها لكم عن بعض المواقع التي نشرتها بالأمس واليوم.    ♦ مسعود علي محمدي تعرض العالم النووي مسعود علي محمدي إلى محاولة اغتيال ناجحة، حيث تم تفجير قنبلة عن بعد في 12 يناير/ كانون الثاني 2010 في طهران.   ♦ مجيد شهرياري أدى انفجار سيارة ملغومة في طهران في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2010، إلى استشهاد شهرياري وإصابة زوجته. ووصف مسؤؤولون إيرانيون بأن الهجوم كان برعاية إسرائيلية أو أمريكية  وأنه هجوم على برنامج البلاد النووي.   ♦ ونقلت "وكالة الجمهورية الإسلامية" للأنباء عن رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، قوله حينها: "إن شهرياري كان له دور في أحد أكبر المشروعات النووية في البلاد دون أن يفصح عن المزيد.  وكان محاضرا في جامعة شهيد بهشتي".   ♦ فريدون عباسي دواني في اليوم نفسه الذي اغتيل فيه شهرياري، أصيب عباسي-دواني هو وزوجته في انفجار سيارة ملغومة.   ♦ وقامت الأمم المتحدة بفرض عقوبات عليه، حيث كان رئيسا لقسم الفيزياء في جامعة الإمام الحسين عليه السلام بسبب ما قال عنه مسؤولون غربيون إنه بمشاركته فيما يشتبه أنها أبحاث لتطوير أسلحة نووية.   ♦ وشغل عباسي دواني منصب نائب رئيس ومدير منظمة الطاقة الذرية في فبراير/ شباط 2011، وفقا لما ذكرته وقتها وكالة "فارس" للأنباء، لكن وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء ذكرت أنه أقيل من منصبه في أغسطس/ آب 2013.   ♦ داريوش رضائي استشهد على يد مسلحين وهو في الـ35 من عمره في شرق طهران في 23 يوليو/ تموز 2011. ويشار إلى أنه كان محاضرا في الجامعة وحاصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء.  ♦️ وقال نائب وزير الداخلية الإيراني وقتها إنه لم يكن على صلة بالبرنامج النووي الإيراني بعد أن أشارت تقارير أولية في بعض وسائل الإعلام إلى مثل تلك الصلة.   ♦ مصطفى أحمدي روشن استشهد المهندس الكيميائي أحمدي-روشن (32 عاما) في انفجار قنبلة لاصقة في سيارته وضعها راكب دراجة نارية في طهران في يناير  2012.    ♦ واستشهد راكب آخر متأثرا بإصابته في الواقعة في المستشفى كما أصيب أحد المارة.   ♦ وقالت إيران إن الشهيد كان عالما نوويا أشرف على قسم في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم. وألقت إيران بمسؤولية الهجوم على إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.    ♦ في حال لَم يكُن هناك رداً إيرانياً حاسماً ومدمراً على الإغتيالات التي حصلت في إيران فإن التمادي السعودي الصهيوني الأميركي سيكون أكبر وأوسَع وأشمَل، وعليه فلتكُن حرباً واحدة وأخيرة ولو كان ثمنها باهظاً على جميع الأطراف، وتحديداً الرد يجب أن ينزل على السعودية وإسرائيل كالصاعقة.   ♦ أما بالنسبَةِ للأهداف التي حددتها القيادة العسكرية الإيرانية والتي بقيَت مجهولة حتىَ الآن ووُصِفَت بثلاث إقليمية وإثنين دوليين، من باب الخبرة الطويلة أتوقع ما يَلي :  ♦️الأهداف الإقليمية.. ♦️قصف مراكز إرهابية لمنافقي خَلق الإيرانية في دُوَل مجاوِرَة لإيران، ♦️ وقصف هدف داخل الكيان الصهيوني يُعتَقَد أن يكون مركزاً للأبحاث العلمية أو وكراً للموساد الإسرائيلي.   ♦️ وهدف في منطقة الخليج كتأديب للسعودية والإمارات للعبهم بالنار مع إيران وأتوقع أن تكون الضربَة مؤلمَة.    ♦ ترامب بدوره حَرَّكَ حاملة  طائرات الى منطقة الخليج وهددَ برد مدمر على إيران في حال سقوط قتلى من الجنود الأميركيين حصراً في أكبر مناورة سياسية له قبل مغادرته البيت الأبيض مما يَدُل على أن الضربة لن تستهدف قواعدهم العسكرية في المنطقة؟   🛑 من المحتمل أن تكون ضربة مُوجِعَة لكن محدودة لا تجُر إلى حرب لكنها ستضع حدوداً قاسمة للأعداء وتردعهم عن القيام بأي بلطجة أخرى مهما كان نوعها حتى ولو إتخَذَت طابعاً إرهابياً بوجه داعش أو منافقي خلق أو أي جهة أخرىَ فالجميع يمثلون الوجه الآخر للعدو الصهيوني في كل مكان.    ♦ قبل أن أختُم يراودني سؤال عميق جداً في داخل رأسي وهوَ : إلى أي حَد هؤلاء الإرهابيين مم منافقي خلق وحزب توده وجماعة بلوشستان وداعش والنُصرَة وغيرهما مثل السعودية وكل دوَل الخليج العبري هُم منغمسين في التعامل والإستزلام للموساد الصهيوني حتى أنهم يقومون بالنيابة عنهم بتنفيذ هكذا نوع من العمليات!    ♦️ البلطَجَة الأميركية الإسرائيلية يجب أن تقف هنا.    ♦ ✍️ إسماعيل النجار..                [28/11/2000]
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك