التقارير

لهذه الاسباب ترامب في موقف لايحسد عليه


رمت الحنكة السياسية الفارسية بكرة النار قبل ان تصل حدود بلادهم نحو الملعب الامريكي الاوربي وقبل وصول اطراف سخونتها طهران ولم تنتظر ايران  طويلا للرد فقد كانت قد اعدت لكل الاحتمالات وللاسوء منها الرد الشديد الموجع والمناسب, وهكذا هم كعادتهم منظمون يثيرون حيرة العدو واعجاب الصديق ومن يرغب بالتعلم منهم . 

بتقديري الخاص اجد ان الانسحاب الامريكي بحد ذاته لن يضر ايران مادامت بقية الدول الاوربية ودول العالم الكبرى ملتزمة بالاتفاق الذي في الاصل كان اوربيا ايرانيا وتم اقحام الامريكان فيه بصعوبة وتوسل امريكي غربي وافقت عليه ايران بشروطها ورضخت الادارة الامريكية وقت ذاك وتنازلت كثيرا وتاريخ الاحداث ليس ببعيد عن اي باحث ومحلل .

العقوبات الامريكية التي هي الامر الابرز الذي هدد به ترامب الان وهو تصرف مارسته امريكا معها و تعودت عليه ايران وهو امر ليس بالجديد وللعلم ايران التي نراها الان محاصرة منذ عام 1979 ومستمرة في اثبات وجودها كرقم صعب في المعادلة الدولية عموما والاقليمية خصوصا منذ ذلك التاريخ .

كرة النار الترامبية ركلها روحاني باسم الجمهورية الاسلامية وحلفائها وهي في الهواء وقبل ان تصل الهدف واعادها الى ترامب وحلفائها وهي ساخنة قبل ان تخترق حدودها وبما ان الوقت لصالح ايران بكل الاحوال ومع وجود البرود الهادئ غير الانفعالي الذي تتسم به الشخصية الايرانية  سيكون هناك ثمة صدام بين الاوربيين والامريكان الذين اعطاهم ترامب مهلة من 90 الى 180 يوم لتصفية علاقاتهم الاقتصادية مع ايران وهو خيار صعب التحقيق لضخامة العقود المبرمة بينهم وبين ايران وللخشية من اي مواجهة محتملة تكون المتضرر الاكبر منها اوربا الجارة الاقرب لايران من امريكا .

ايران رمت بالكرة النارية بينهم وهنا سيكون الاوربيون امام خيارين احلاهما مر وهما اما العناد وهو لصالح ايران او الرضوخ لترامب ونزواته التي يرمي منها التخلص من الضغوط الداخلية عليه والتي تتجسد بالملفات الكثيرة والمعقدة كملفات الفساد والتحرش والقضايا الاخلاقية كالفضائح التي تلاحقه داخليا، وخاصة في ملف ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز او تلقيه وحملته الانتخابية لدعم واموال خارجية اضافة الى مايخبئه المحقق الخاص روبرت مولر الذي ارسل مؤخرا إلى فريق الرئيس الأميركي دونالد ترامب القانوني عدة اسئلة يجب ان يرد عليها ترامب اضافة انه امام انتخابات قادمة قد تطيح بحزبه لصالح الديموقراطيين علما ان الكثير من ابرز الزعماء الجمهوريين معترضون ايضا على قرارته المتهورة والارتجالية وهموم اخرى كثيرة يحاول ترامب بتخبط واضح الخروج منها عبر الملف الخارجي وهو بتهديده في كلمته بشان الانسحاب هدد الاوربين وكل الدول التي ركنت ملف العقوبات بينها وبين طهران جانبا والتي كانت مبررة ظلما بحكم ضغوط ماقبل الاتفاقية النووية وهدد ترامب الجميع بالانضمام اليه والا فسيعاقبهم ايضا وهو تهديد مهين لن يمر بسلام وهنا اتت الحكمة والحنكة الفارسية العريقة والمتمرسة لترد اليه الصاع من خلال هذه الزاوية بعشرة فلم تتسرع ايران بالانسحاب كرد فعل كان يتوقعه البعض ورمت بالفتنة بينهم وقالت لاوربا انسحب احمق واحد من خمسة لما يزل العقل في رؤوسهم وبقينا معا فان بقيتم تستمر العقود والامتيازات التي حصلتم عليها وخيارتنا مرتبطة بالمصالح المتبادلة وان رضختم له فهذا شانكم وانتم تعلمون النتائج جيدا وللعلم قرار ترامب يحتاج الى عدة شهور ليمكن الموافقة عليه دستوريا وفق القوانين الامريكية واعتقد سيكون مناقشته والتصويت عليه  بعد الانتخابات القادمة بعد فبراير القادم بين الجمهوريون والديمقراطيون الذين سيحركون عليه العديد من الملفات المعقدة والمشبوهة والتي من الممكن ان تسقطه , والاستطلاعات تقول ان الديموقراطيون سيسيطرون على مجلس الشيوخ والنواب وعندها سيكون القرار لهم وهم والكثير من الجمهوريون معترضون على هذا القرار المتهور والذي اوقع الامريكان في زاوية ستزعزع حتما الثقة الدولية بهم باعتبارهم ينقضون مواثيق ومعاهدات دولية كثيرة كالمناخ ووو اخرها الاتفاقية النووية التي لايوجد اي مبرر قانوني او مادي يوجب الانسحاب منها والامم المتحدة والاتحاد الاوربي والوكالة الدولية واعضاء مجلس الامن كلهم متفقون على الالتزام و ايران بالمواثيق والاتفاقات المبرمة .

الرد الايراني كان تصرف حكيم وذكي وننتظر رد الفعل الاوربي تجاه ضغوط ترامب عليهم وهي الفيصل المؤثر في رد الفعل الايراني وهناك تطورات اخرى لعلها ستحدث و لن تكون في الحسبان واذا ماحدثت حرب ما جديدة في المنطقة كمثال قد تغير اوراق اللعب الى مستوى اخر له حديث مختلف ويمكن للايراني ان يضع في بطنه كما يقال بطيخة صيفية باردة ويتفرج وهو مستريح .

احمد مهدي الياسري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك