الأخبار

كتلة بدر تعلن تنازلها عن "استحقاقها الانتخابي" بالدرجات الخاصة والوكالات والهيئات المستقلة


أعلنت كتلة بدر النيابية، اليوم الثلاثاء، تنازلها عن "استحقاقها الانتخابي" في الدرجات الخاصة والوكالات والهيئات المستقلة، وفيما طالبت بترك خيار إكمال الكابينة الحكومية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، دعت الأخير إلى اتخاذ إجراءات تحد من الفساد.

وقال المتحدث باسم الكتلة وليد السهلاني في مؤتمر صحفي مشترك مع أعضاء بالكتلة، إنه "في هذه الظروف الحساسة التي يمر بها البلد والمنطقة حيث التصعيد العسكري الذي ينذر باندلاع حرب تحرق الأخضر واليابس، بالإضافة إلى المعاناة الكبيرة التي يعاني منها الشعب العراقي فما زال خطر الإرهاب قائماً ونقص الخدمات وانتشار الفساد والبطالة كلها ضاغطة على شعبنا".

وأضاف السهلاني، أن "هذه المعاناة ليست وليدة اليوم بل هي معاناة تراكمية منذ زمن النظام السابق، وكنا نأمل أن يتم معالجتها بعد سقوط النظام الا أنه مع شديد الأسف قد تجذرت أكثر ولأسباب عديدة"، مؤكداً على أننا "سنبقى مع الشعب العراقي ندافع عنه بكل الوسائل الممكنة كما وقفنا سابقاً في محاربة النظام البائد والإرهاب، ولن نتخلى عنه".

وتابع، أنه "استمراراً لمواقفنا السابقة التي قدمنا فيها التضحيات الجسام واستجابة لخطاب المرجعية الأخير فاننا نؤكد على أنه كما تخلينا سابقاً عن كل المواقع بدءاً بالكتلة الأكبر ورئاسة الوزراء والوزارات وترك الخيار لرئيس مجلس الوزراء فاننا نجدد موقفنا في التخلي عن كافة الدرجات الخاصة من وكالات وهيئات مستقلة ومدراء عامين وكل الاستحقاقات الانتخابية ل‍كتلة بدر وترك الخيار لرئيس الوزراء في اختيار الشخصيات الكفوءة والنزيهة ذات الخبرة".

ومضى إلى القول: "كما نطالب رئيس الوزراء باتخاذ إجراءات الكفيلة بالحد من الفساد وعدم السماح بانتشاره واتخاذ الإجراءات الرادعة لايقاف تمدد هذه الآفة التي استشرت في دوائر الدولة بخطوات عملية واضحة، ونحن في كتلة بدر على استعداد للوقوف جنباً إلى جنب معه في هذا الأمر".

ودعا السهلاني الكتل السياسية إلى "ترك خيار إكمال الكابينة الحكومية لرئيس الوزراء من أجل الإسراع في تسمية الوزارات الشاغرة"، مشدداً على أن "كتلة بدر ستقف بقوة في مكافحة الفساد وإبعاده عن مفاصل الدولة والحكومة والنهوض بواقع العراق القوي كما وقفنا سابقاً في محاربة الإرهاب".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك