سوريا - لبنان - فلسطين

الانتخابات الرئاسية السورية وعوامل ((الصمود))


 

محمود الهاشمي ||

 

تجري في سوريا في ال(26) من الشهر  الجاري انتخابات رئاسية ،تتنافس عليها ثلاثة شخصيات احدهم الرئيس الحالي (بشار الاسد).

انتقد الاعلام الغربي هذه الانتخابات مسبقا ،فيما اعتبرت المعارضة السورية ان شرطها الاول للدخول بالانتخابات هو تنحي الاسد عن منصبه من رئاسة الجمهورية.

سوريا هي الدولة الاكثر تضررا من (الربيع العربي) فقد القت الدول الغربية والولايات المتحدة ودول الخليج وتركيا واسرائيل والمنظمات الارهابية كامل ثقلها لتغيير النظام

ولاحداث القتل والتدمير بهذا البلد ،فمازالت  ثلث  اراضيه تتوزع بين المنظمات الارهابية والاكراد وتركيا والولايات المتحدة .

البيانات تقول ان عدد ضحايا الحرب في سوريا بلغ نصف مليون ضحية وحوالي ثلاثة ملايين جريح ومعوق ،وان عدد النازحين بالداخل (6)ملايين و(6)اخرون بالخارج .

العقوبات الاميركية على سوريا قاسية جدا ومنها (قانون قيصر ) الذي احكم الخنق على كل مصادر الاقتصاد السوري وشل حركة الحياة

ورفع منسوب الفقر بالبلاد كثيرا واضر بالصناعة والزراعة والتبادل التجاري ونشاط المصارف .

ماذا لو فعل بشار الاسد مافعله زين العابدين بن علي وفر الى خارج البلاد في اللحظات الاولى للحراك والاحتجاجات ؟

لاشك ان هناك دول بعينها مخطط لها ان تدخل بحرب اهلية وصراع سياسي داخلي وتدمير لبناها التحتية وتهجير شعبها بالداخل والخارج .

حكومة صدام لم تقاوم كثيرا ،فما هي الا ايام حتى دخلت قوات الاحتلال بقيادة اميركا الاراضي العراقية واحتلت المدن الواحد تلو الاخر . فما الذي حدث ؟ قتل من العراقيين (2/5) مليونان ونصف المليون عراقي وهجر من هجر بالداخل والخارج واشتعلت الحرب الاهلية وادخلوا علينا الارهاب والمفخخات واحتل الارهاب ثلث الاراضي العراقية ودمروا (15) الف معمل ومصنع ،ومازال العراق يعاني من الويلات !

تونس كفرت بالساعة التي احرق فيها الشاب نفسه والذي فرت اسرته للخارج من كثرة شتيمة الناس لهم ، ومازالت تونس تعيش الفوضى والفقر والهوان وارتباك المشهد السياسي.

والشواهد كثيرة في اليمن وليبيا وغيرها ،

فالتحولات في هذه البلدان لم تكن على ايدي شعوبها بل بتحريك اجنبي ووفق المخطط القاضي بتدميرها .

اذن بقاء الرئيس بشار حاجة ضرورية لبقاء وجود البلد وان ثباته وصبره والرضا بالمنازلة مع تعدد الاعداء يمثل موقفا شجاعا حفاظا على ماتبقى من شعبه وارضه .

وهنا نسأل ؛-هل هناك معارضة وطنية في سوريا ؟ ان كل اطراف المعارضة السورية تتلقى الدعم والتمويل من دول الخليج وامريكا وبريطانيا وتركيا .

ومنذ شباط  2012، تشكلت مجموعة "أصدقاء سوريا" التي ضمّت دولا غربية وعربية داعمة للمعارضة السورية. ثمّ اعترفت أكثر من مئة دولة بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية كممثل شرعي وحيد للشعب السوري

لكن هذه (المعارضة ) نظرا لتعدد اجنداتها وارتباطاتها فشلت في ان تطرح نفسها بديلا عن النظام الحاكم ،وانتهى المبعوث الدولي الى سوريا بالقول (هذا وقت ضائع ) يقصد التوافق بين المعارضة .!

استطاع الرئيس بشار ان يستفيد من ظروف داخلية وخارجية وان يعتمد الصبر وترويض الواقع بشكل مذهل ،حيث من النادر ان يتوفر  مثل هذا الثبات لدى قائد اخر ،فداخليا استفاد من الجيش وولائه وبه استعاد ثلثي الاراضي السورية وثبت اسس النظام كما استفاد من ولاء الشخصيات السياسية سواء الذين عملوا معه او من الذين عاصروا والده ،في ذات الوقت استطاع ان يستفيد من علاقاته مع الجمهورية الاسلامية في مواجهة التحديات وخاصة ضد الصهاينة والارهاب ،فتشكلت اسس مقاومة تمتلك مستلزمات القوة والمنعة والمصد الاكبر ضد الارهاب ،بالاضافة الى العلاقة مع روسيا التي وجدت في حماية مصالحها وقواعدها سبيلا لدعم بقاء الحكومة وترسيخ مباديء الدولة .

الاصابع تشير الى ان فوز السيد بشار الاسد شبه حتمي لاسباب عديدة في مقدمتها وفاء الشعب لقائد استطاع ان يحافظ على وحدة الاراضي السورية ويواجه خطر الفوضى ،ثم طموح الجميع ان تعود الاعداد المهاجرة الى اراضيها للطمأنة على مصيرها بعد اعوام من المذلة والفاقة والبؤس والغربة .

هذا الخيار لرئاسة السيد بشار يدفع بالرئيس بعد الفوز ان يتوجه الى اعادة الاعمار وتأهيل البنى التحتية للمصانع والمعامل المدمرة والى بناء الاقتصاد السوري وتوسيع العلاقات والعمل على رفع الحصار خاصة وان جهات دولية باتت تضغط من اجل رفع الحصار لانه يمس الطبقات الفقيرة ،وهناك بوادر في ذلك ،ناهيك ان الجمهورية الاسلامية وضعت جميع امكانياتها لاعادة الحياة للشعب السوري عبر تجهيزه بالوقود وبمتطلبات الحياة العامة .

مايشجع السيد بشار على امكانية اعادة الحياة والاستقرار لسوريا جملة من الامور منها ؛-

1-الظروف الدولية والتغيرات بالمنطقة بانحسار النفوذ الاميركي .

2-صعود المقاومة كقوة موازية لاسرائيل وردعها .

3-صعود الصين كقوة اقتصادية وعسكرية ودعمها لسوريا .

4-اصابة المعارضة السورية بخيبة كبيرة وهم يكتشفون ان امريكا وبقية الاطراف جعلت منهم وسيلة لتدمير بلدهم .

5-موقف روسيا والجمهورية الاسلامية الداعم لسوريا .

6-موقع سوريا المهم وسواحلها على البحر المتوسط وجوارها من العراق الداعم لها .

7-هناك بنى تحتية للكثير من المشاريع والمعامل والمصانع التي يمكن اعادة تأهيلها .

8-عودة العلاقات مع العديد من الدول التي يوما راهنت على زوال الاسد ومنها البحرين والامارات والسعودية وغيرها .

9-الدعم الذي يتلقاه ألرئيس الاسد من قبل حزب الله ومايشكل من قوة وخبرة للدولة وحسن الجوار مع لبنان .

10-شخصية الاسد التي خاضت غمار الظروف الصعبة وانتصرت عليها وكذلك بقية  المسؤولين السوريين .

ربما هناك نقاط اخرى لامجال لذكرها ،ولكننا نأمل ان تكون انتخابات يوم(26) منطلقا لعودة سوريا الى موقعها الطبيعي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك