انت والمسؤول

فلاّح (بسيط) (يستعطف) الحكومة المنتخبة (1)!!

3521 17:39:00 2006-08-06

بقلم: نور الشمري

قبل أيام، كنت أشاهد أخبار قناة (الفرات) الفضائية، ومن ضمن ماشاهدته هو خبر عن واقع الخدمات المتردية في محافظة واسط العزيزة. ومالفت إنتباهي، وحرك مشاعري (كإنسان)، هو ذاك الفلاح البسيط (الثلاثيني) الذي وقف أمام عدسة الكاميرا(بدون رتوش أو تصنع)، وقد بدا خلفه البيت الطيني، (يستعطف) ويناشد الحكومة من قمتها الى أبسط موظف فيها، تقديم أبسط الخدمات. دفعني هذا (الإستعطاف) الى أن أنتفض غيظا من مكاني، لتقودني قدماي الى خارج (غرفة التلفاز)، مدمدما، مستنكرا، الحالة الضعيفة التي وصل لها المواطن العراقي البسيط، ومعبرا عن براكين (الظلم) المتوقدة في داخلي بأصدق تعابير الرفض.قبل الولوج في دراسة الحالة، علينا معرفة وتبيان معنى (الإستعطاف)، فالإستعطاف أصلها (العطف)، وتتباين كلمة (الإستعطاف) مع العطف من الناحية الإصطلاحية، كون الأولى تستوجب وجود طلب من قبل طرف ما، على توفرالعطف من قبل الطرف الآخر. بينما الثانية ينتفي فيها الطلب ويقدم العطف طوعا. فلو تمعنا في الحالة، من الناحية الإنسانية، لوجدنا إن (إستعطاف) إنسان لإنسان آخر يحدث بسبب وجود (حالة تباين) بين الطرفين، بحيث يكون (العاطف) قوي ومقتدر، والـ (المستعطف) ضعيف وعاجز، بشرط (مهم) أن لايكون لهذين البشرين دور في ظهور هذ التباين، عندها يكون الإستعطاف حالة طبيعية لاغبار فيها. ولكن في حالة إنتفاء الشرط، تكون الحالة غير طبيعية، أي بمعنى، حينما يستعطف الطفل (أباه) يكون التباين واضحا وجليا، دون أن يكون للطفل أو الآب دور في هذا التباين. وكذا الحال، في حال إستعطاف الوالد لولده في حالة عجزه وشيخوخته. ولكن حينما يدخل أحد الطرفين في هذا التباين، بقبوله تمييز الطرف المقابل (بموقع قوة) بعد تنازله عن بعض حقوقه (طوعا)، عندها يكون الإستعطاف مظهر يعبر عن حالة مرضية في كلا الطرفين، ويؤدي الى ظهور حالة الظلم المقيت من خلال طغيان (العاطف) وخوار (المستعطف). وللحديث بقية، مع أحلى وأجمل وأرق تحية.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك