انت والمسؤول

معادلة الشهادات ،، ليبيا من جديد

1919 23:39:00 2013-12-10

لا شك بأن غربة العراقي عن بلده وبخاصة إلى دول مثل ليبيا لم تكن من أجل النزهة والترف ،، بل فرضتها ظروف اقتصادية و سياسية معروفة للجميع ،، ومن النتائج العرضية لهذا الغربة هو تخرج طلابنا من الجامعات والمدارس الليبية ،، بل إن البعض ، وأنا واحد منهم ، آثر البقاء في ليبيا أثناء ما يسمى بالربيع العربي والقسم الآخر مازال موجودا لحد الآن بسبب ارتباط افراد من عوائلهم بالدراسة في ليبيا ، لأن الجانب العراقي وبغض النظر عن كل مايقال لايوفر أي تسهيلات للطلبة الدارسين في بلدان الربيع العربي للإنتقال للدراسة في العراق، وخير مثال العراقي المختطف في مدينة درنة الذي بقي في ليبيا بسبب دراسة افراد من عائلته في كلية الطب في درنة ،، المهم في الموضوع أن معادلة شهادات هؤلاء الطلبة لدى الجهات العراقية المختصة أصبحت معضلة تهدد مستقبلهم بكامله ،، ولغرض معادلة شهاداتهم ، قمنا بتقديم طلب معادلة للشهادة الثانوية لثلاثة من أفراد اسرتي لدى وزارة التربية التي قامت بتزويدنا بمعادلة مؤقتة لسنة واحدة ،، و قامت بدورها بإرسال كتاب صحة صدور إلى سفارة العراق في ليبيا قبل سنة من الآن ،، ولم يصل الرد لحد الآن ،، وانتهت المعادلة المؤقتة وتقدمنا بطلب جديد وتم تزويدنا بمعادلة مؤقتة ثانية ،، ونفس الشي ينطبق على دائرة البعثات حيث تقدمنا بطلب معادلة وتم بعد معاناة كبيرة تزويدنا بمعادلة مؤقتة تنتهي صلاحيتها بانتهاء صلاحية شهادة الثانوية ،، لحين وصول رد على صحة الصدور التي قامت دائرة البعثات بإرسالها إلى السفارة العراقية في ليبيا ،، ولأن الرد لم يصل رغم مرور سنة ،، فقد زودتنا الدائرة بمعادلة مؤقتة جديدة مدتها 3 أشهر غير قابلة للتجديد ،، والسؤال الكبير هو لماذا صحة الصدور ،، أليس المتهم بريء حتى تثبت إدانته ،، أليس المواطن العراقي مواطن صالح إلا أن تثبتوا العكس ،، وهل المواطن هو المسؤول على جلب رد من السفارة العراقية أو من الجانب الليبي على كتب دائرة البعثات ووزارة التربية أم السلطات العراقية التي ترسل صحة صدور مشككة بكل شهادات العالم التي تصلها ،، وإذا كانت حالات التزوير شائعة لهذا الحد ويتطلب الموضوع إرسال صحة صدور ،، أليس لتلك الجامعات العالمية وغيرها مواقع رسمية يمكن أن تراسل عليها ،، ألا نعيش في عصر العولمة ،، ثم أنا لا أفهم لماذا تراسل السفارة العراقية على صحة صدور وثيقة مصدقة من قبلها ،، ولماذا لم تقم بالرد بالنفي أو بالإيجاب بعد مرور سنة على ورود كتب الوزراتين إليها ،، ولماذا لاتقوم تلك السفارة بمتابعة كتبها المرسلة للجهات الليبية خصوصا بعد مرور سنة من إرسالها ، ألا يوجد طريقة للحصول على رد منهم ،، ماذا يفعل طاقم السفارة في ليبيا ،، لقد حاولنا كثيرا جدا الاتصال بهم وفي تلك المرة النادرة التي تكرموا بالرد علينا أعطونا رقم موبايل لشخص ليبي قالوا انهم ارسلوا رسالئلهم له وطلبوا منا متابعة الموضوع معه ،، ولكن ذلك الرقم لم يكن صحيحا ،، يل الأكثر أننا حاولنا الحصول على تأشيرة من السفارة الليبية في بغداد لنتمكن من الذهاب إلى ليبيا رغم وضعها الأمني المزري من أجل متابعة الموضوع وإيجاد حل له ورفضت السفارة منح التأشيرة ،، يقول الموظفون في الوزارتين أنهم لم يتسلموا ردا منذ فترة طويلة لكتب صحة الصدور المرسلة إلى ليبيا وأن السلطات الليبية تتعامل مع العراقيين بتشدد كبير ،، وهذا صحيح جدا من واقع تجربتي معهم والأخبار الواردة من هناك ،، فما هو الحل بغياب ردود السفارة العراقية في طرابلس والجانب الليبي ،، ومن هو المسؤول عن معالجة هذا الموضوع وإيجاد الحلول المناسبة ،، خاصة وأن الموضوع يتعلق بدائرة البعثات وهي الدائرة العلمية الأكثر تقدما في العراق ،، ألا تتفتق عبقرية كادرها الذي يضم الكثير من حملة الشهادات العليا عن طريقة علمية وعملية بسيطة تعتمد التكنولوجيا الحديثة لمخاطبة الجامعات والمعاهد العالمية مباشرة عبر مواقعها الرسمية بدل طريقة كتابنا وكتابكم ،، وأخيرا ما المانع من منح معادلة شهادة دائمية للمتخرج قبل وصول الرد على صحة الصدور وإذا ما ثبت عدم صحة صدورها يمكنها حينئذ إلغاء المعادلة ومقاضاة من تقدم بها بتهمة التزوير ،، واعتقد ان عنواوين المتقدمين بطلب معادلة الشهادة موجودة في المستندات الأربعة التي تطلب منهم كجزء من الأوراق المطلوبة ويمكن الوصول لهم بسهولة.وأخيرا ،، أرجو ممن يعنيهم الأمر إيجاد حل لائق لهذا الموضوع عموما ولحالة طلبة ليبيا خصوصا ،،

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
معد الدليمي
2018-03-05
ان كلام الاخ اعلاه صحيح مئه بالمئه وانا كذلك حدث معي ومازال فقد درس اولادي في ليبيا وان سفارة العراق في ليبيا لاتخدم المواطن العراقي بل تبتزه وتاخذ منو مبالغ ماليه بحجج واهيه وغير متواجدين في السفارة كلما نراجعهم .اما بالنسبة لصحة الصدور فهذه الطامة الكبرى بالنسبه للطلبه الراجعين الى بلدهم العراق وياريت مارجعو حيث ان على سبيل المثال يوجد موظفه تقول لابنتي وهي طالبة في كلية طب سوف ارقن قيدك في حالة عدم جلب صحة الصدور علما انني مثل ماقال الاخ لقد ارسلنا الى السفارة العراقيه بطلب الحصول على صحة الصدور ولم يصل اي رد لحد الان واولادي مهددين بترقين قيدهم علما انهم في السنه الاخيرة للتخرج بسبب غباء الاجهزه التعليمية العراقيه والليبيه على حد سواء ، فياريت ياتي شريف ويلغي صحة الصدور والجهات التعليميه هي التي تتاكد من صحة صدور وثائقهم بواسطة الانترنت وليس يحملون الطالب وولي امره بهذه المهمه الشاقه والتي لادخل لهم بها سوى انهم درسو في ليبيا.
د.محمد الربيعي
2015-08-14
حصلت على الدكتوراه في اللغة العربية من ليبيا منذ سنتين ولحد الان لم تعادل شهادتي بسبب هذا الموضوع وهو صحة الصدور والان انا مرهق نفسيا جراء ذلك ... متى يحل هذا الموضوع متى؟
رضوان
2014-01-26
الثمرة من شجرتها , واداء سفارتنا فى ليبيا من منتسبيها . حيث يشكوا العراقيون فى ليبيا من الاداء المتواضع لها ...ويقولون انها حصرت وجودها على استلام الرسوم لوثائقهم دون الاهتمام بهم ومتابعة مشاكلهم وهمومهم على قلتها فهى لاتعلم كم عددهم واين تواجدهم وماذايحدث لهم ومشاكلهم كما ان السفير لايقابلة احد الابطلب وقد تستغرق موافقتة لاكثر من يوم لشخص جاءة من بنغازى او اكثر . رغم انة لاتجد الانفسك فيها والموظفين وقت تقديم الطلب, ويقولون لك السفير مشغول ..بمن.؟ ان ذلك تمثيل للدولة تجاة مواطنيها
عراقي
2013-12-31
الكاتب الكريم . فعلاً هذا موضوع مهم وخطير وفيه اهانه للطلاب العراقيين فانا راجعت البعثات عددة مرات فصدقني لا تختلف مراجع البعثات عن مراجع التجنيد ايام صدام . فانت مجرد دخولك الدائرة تشعر بالاذلال والمهانه . انت متهم حتى تثبت البراءة . كما تقول ان دائرة البعثات الاكثر تقدماً فانا لا اتفق معك وكما بينت سابقاً بان حالها حال التنجيد وعمل البعثات لا يحتاج الى عبقرية وذكاء وانما فقط الاحترام والقيام بما هو مطلوب.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك