انت والمسؤول

اعلام الوزارات ..اذن من طين واخرى من عجين...بقلم:محمد الكعبي

6087 09:00:00 2013-03-14

كتب الكثير من زملائي عن تصرف المكاتب الاعلامية لبعض الوزارات ومحاولات هذه المكاتب  وضع رأسها بالرمل لكي لا تسمع او تقرأ ما ينشر  في وسائل الاعلام خصوصا السلبي منها .

والمعروف ان مهمة المكاتب الاعلامية هي خلق حلقة وصل بين وزارات الدولة والمواطنين وعن طريق وسائل الاعلام المختلفة ولا انكر ان البعض من هذه المكاتب قد حققت نجاحاً لا بأس به  في هذا المجال عكس البعض الذي يتولاه موظفون لايمتون  للاعلام باي صلة لا من قريب ولا من بعيد(وقد وصلوا الى المكاتب الاعلامية بطفرة وراثية ) والسبب ان الوزير الفلاني قد جلب معه فلان الفلاني من حزبه ووضعه ناطقا اعلاميا لوزارته او مديرا للاعلام في هذه الوزارة وأخذ يتصرف هذا المدير وفقا للصلاحية المخولة له على أساس ان هذه الوزارة قد سجلت طابو باسم حزبه  فلا تدخل صحيفة  لوزارته الا صحيفة حزبه او صحيفة متملقة  لحزبه  بحيث تجعل من ايجابية اداء الوزارة (عزا ء وتشبع به لطم )كما يقول المثل الدارج وهذا بالتأكيد ليس من مهام الاعلام انما من مهامه اظهار الحقائق كما هي للناس لتحكم على اداء هذه الوزارة او تلك  بل ان البعض قد قسم الصحف  الوطنية الى قسمين الاول لنا والثاني علينا  ووصل الامر بالبعض من مدراء الاعلام بدعم بعض الصحف التي لا تحتاج الى دعم  من خلال نشر الاعلانات فيها التي تدفع  الملايين سنويا من المال العام وحين تقرأها تجدها تقطر بغضاء وطائفية للبلد وأهله  ولكنها مقربة من السيد مدير الاعلام وبحجة الوحدة الوطنية ولكي لا يقال إن المدير طائفي (لاسمح الله ) .

وعودة على موضوع الردود والاهتمام بالشكاوى المنشورة فيها نرى ان البعض من الوزارات (واقصد اعلامها) لا ترد على ما ينشر الا حين ينشر في صحيفة معينة دون اخرى ومرد ذلك لامرين عدم قيام اعلام الوزارة بمتابعة ما ينشر من هموم ومظلومية للمواطنين وايصاله الى المعنيين في الوزارة لاستحصال الرد  والامر الآخر تصوير الامور للمسؤول او الوزير بان وزارته لا تعاني من اي شكاوى لانجاز عملها باكمل وجه وهذا كذب مبين  وآخر يتعامل مع ما ينشر بمبدأ( اذن من طين واخرى من عجين) وهو ما قد ينعكس سلبا على اداء الوزارة الذي لا يجد نفعا من متابعة ما يكتب لان ذلك لايعفي القائمين على اعلام الوزارة من مسؤوليتهم المهنية والاخلاقية لانه بصراحة نفاق ما بعده من نفاق لتلميع صورة الوزارة المعتمة وتزييف للحقائق 

وخير الكلام ما قل ودل

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك