انت والمسؤول

ضرورة تشريع قانون هيئة عليا للعقار...بقلم: عبد الرضا المالكي

5919 19:19:00 2013-02-19

 

يشكو المستثمرون في النشاط العقاري يشتكون من تعدد الجهات الحكومية المعنية بتنظيم سوق العقار والإشراف عليها والترخيص بالاستثمار فيها، ويزداد تعقيد الأمر في غياب تشريع ملزم يقوم مجلس شورى الدولة بالاشراف عليه من الجوانب القانونية والادارية كافة مباشرة لكون المجلس لديه مستشارون وخبراء يتميزون بالمؤهلات والدراية الكاملة بالعقار اكثر من غيرهم على ان يصار الى تشكيل هيئة عليا تكون هي المرجعية للدوائر والجهات ذات العلاقة التي تتعامل مع دوائر التسجيل العقاري وفق ضوابط واليات عملية جديدة وحديثة للقضاء على الروتين والبيروقراطية والفساد وصولا لاستصدار مجموعة قانونية جديدة تتماشى وروح التطور في مجالات التمويل والرهن والاستثمار والتقسيط .

ومع ان سوق العقار هي اكبر الاسواق في البلاد من حيث ضخامة رؤوس الاموال المستثمرة ومن حيث عدد العملاء ، ورغم كثرة المعوقات التي تحد من سرعة نمو الاستثمار العقاري للاغراض المختلفة ، فان توجه رجال الاعمال لهذا النشاط من شركات ومؤسسات لا يزال يعلق املا في تحسين بيئة الاستثمار وازالة المعوقات التي يعانيها المستثمرون في النشاط العقاري ، وان مجلس الشورى هو الاقدر والافضل عمليا وميدانيا بتفهمه أهمية الإسراع في تقديم مجموعة الأنظمة إلى السوق العقارية بعد أن تجمّدت بما فيه الكفاية، حيث تباينت وجهات النظر في المسائل التفصيلية، وهي لا تؤثر في الأهداف والغايات من وراء إصدار مجموعة الأنظمة العقارية.

وبذلك ستكون هناك هيئة عليا للعقار في العراق، وتتصدى بفعالية وقوة القانون في احداث الواقع المطلوب دفع جميع المشاريع المتعطلة لتتحرك إلى الأمام وتحسين بيئة الاستثمار العقاري والتجاوب مع ما يطرحه المستثمرون من ضرورة توحيد جهة الإشراف العقاري، حيث يعاني المستثمرون تأخرا في الحصول على تراخيص للمشاريع العقارية المختلفة وتعدد الجهات التي يتعين مراجعتها ومتابعة التراخيص معها، وهذه وغيرها من المعوقات عامل طرد للمستثمرين الوطنيين والأجانب وتفوت فرص توطين رؤوس الأموال واستعادة ما يتم استثماره منها في الخارج.

إن تعامل المستثمرين العقاريين مع جهة واحدة سيقلل من وقت وإجراءات الحصول على التراخيص لإقامة المشاريع الإسكانية، وأن وجود هيئة عقارية حكومية سيساهم في القضاء على عمليات التحايل على الأنظمة ويسد الثغرات أمام الفساد الإداري والوسائل الملتوية لتسهيل الحصول على التراخيص.  بإيجاد مظلة مرجعية للقطاع العقاري والإسراع في إنشاء هيئة عليا للعقار يكون تحت مظلتها كل ما يتعلق بالعقار، مؤكدين أن حجم الفرص الضائعة على الاقتصاد الوطني بسبب عدم وجود بيئة ومناخ تنظيمي، كبير جدا، وأن وجود هيئة عقارية حكومية سيساهم في القضاء على المعوقات التي تؤثر في مردود استثماراتهم على الوطن.

إن الأنظمة العقارية المنشودة والضرورة لتشريعها من شأنها ان  تحث على ابتكار وسائل جديدة للتمويل السكني أو التجاري ، حيث يجب العمل على تطوير المنتجات والأدوات التعاقدية، ولعل وجود هيئة عليا للعقار تشرف على الاشتراطات والأنظمة وتبحث مسببات تعطل البدء ببعض المشروعات الضخمة يضع آلية لحسم المشكلات العقارية ويحد من البطء الكبير في حل النزاعات القائمة.

والمختصون في الاستثمار العقاري أن وجود هيئة حكومية عليا للعقار سيسهل عملية الإشراف والرقابة على تطبيق الأنظمة ويجعل من عملية الرقابة أمرا متقنا، وفي الوقت ذاته يدعم المستثمرين الجادين ويثري السوق بإيجاد بيئة تنافسية تنعكس في المحصلة النهائية على تعزيز استقطاب رؤوس الأموال وفاعلية حركة دوران رأس المال في السوق العقارية.

وبالتالي يسرع في دورة الاقتصاد الوطني الذي يحتاج الى العمل الجاد والمثمر للبناء والاعمار وخاصة في ما يتعلق لتمكين المواطنين من تملك المنازل السكنية من خلال رفع مبلغ قرض صندوق التنمية العقاري وتسريع حصول المقترضين على القروض وزيادة راسماله وانشاء تخصيص المبالغ اللازمة لبناء سكنية، وهذه الأوامر كافية كي تكون دافعا قويا للتمويل والرهن والإيجار التمويلي في سوق تشهد احتياجا متزايدا إلى الاستثمار والتشريعات التي تحفظ حقوق الأطراف وتشجع المصارف على التمويل ورجال الأعمال على تأسيس شركات للتمويل العقاري المتخصّص.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
يا حبذا لو أطلق العنان لانشاء جمعيات بناء المساكن؟
2013-07-28
ألم يفعلها الدكتوريوسف عبود فلم لا تسند الدولة من من أمثاله كماجرت عادة مناطق بالاشتراك بجمعيات الاستزراع الفصلي وتقاسم الارياح فلم لا تسندالدولة مثلهاوكذا للمشاريع الصناعية والاجتماعيةوالتجاريةوالتربوية تحت رعاية واعيةومساندةمن الدوله ومن المشاريع السياحيةالجديرةبالاهتمام البالغ هي حث واسنادكل مالكي الدور المطلةعلى الانهر في كافةالبلد أنشاء معالم سياحيةعلى الانهر بدراسات كفوءةمقتدره أمام دورهم مطلةعلى وفوق الانهر مثل كازينوات هادئه ومطاعم متخصصةللسمك وامثاله وشقق تؤجر للزواج وجوامع وقوارب وصيد
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك