الكاريكاتير

ريشة وقلم..(التطبيع) دق بابنا..!


   علي عاتب ||   قطعا لم يغيب عن الأذهان صوت معلم القراءة للصف الأول الابتدائي ، عندما يصرخ بصوت جهوري (من دق بابنا..) ، ليجيبه التلاميذ (قدوري دق بابنا..)، في زمن لم تلوثه الأجهزة الالكترونية  وتسرق براءة الأطفال آنذاك ، يمرحون بمخيلة غضه لدرجة كل من يطرق باب الدار (يتخيلونه قدوري) ..   وفي زمننا هذا خوفنا أن يتحول (قدوري) لبائع متجول يطرق أبوابنا عارضا بضاعة الذل والهوان بعلب أنيقة ومواد مسرطنة بالتطبيع ، محلاة بوعود معسولة ، ممزوجة ببروتينات الخسة والنذالة ، مستغلا حاجة الفقراء لملء بطونهم الخاوية ، من الذين يلوكون الفاقة والعوز بظل حكومات جائرة تقدم المواطن على طبق من ذهب لاجندة خبيثة . ولا غرو أن تدخل تلك البضائع الملوثة عبر الأثير     من نوافذ الشبابيك ، لتطرح بأساليب جذابة لتخترق العقول وتلاقي القبول ، وسط فراغ ملحوظ تركته الجهات المعنية (عقائديا وثقافيا) ، وقد يتحول (قدوري) الى فائض عن الحاجة ، ويسلم مكافئة نهاية الخدمة من (الموساد) ، وقد يختصرون كل هذا بقتلة وإتهام جهات بعينها ، للاستثمار بمشروع (فرق تسد).. ياسادتي .. الموساد يصول ويجول في أزقة ودرابين الوطن ، ولم يتبق له إلا أن يطرق بابنا ويتقمص دور (قدوري) ليقلب كل الموازين ، يوم لا ينفع تعب سنين ، مسلح بغطاء محلي ومن ورائهم الحكومة الماسونية العالمية ، ضمن مخطط يجري العمل به منذ زمن بعيد .  وما كانت (قمة النقب) التي جرت موخرا برعاية أمريكية ، إلا حلقة من سلسلة طويلة في مشروع (أبراهام) لإذلال الشعوب الحرة ثم جرها لمستنقع التطبيع ، ويمسي كل شيء للبيع .

                                   

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك