الكاريكاتير

ريشة وقلم..ياويلنا..العراق بلا برلمان..!


 

علي عاتب ||

 

أيام ثقيلة نعيشها بلا برلمان .. بلا برلمانيين يتقافزون من قناة فضائية الى أخرى، صدعوا رؤوسنا بمحاربة الفساد، والكثير منهم أمسى (أيقونة للفرهود)، وبعضهم صالوا وجالوا كمعقبين بالدوائر الحكومية، وآخرين نسوا عملهم التشريعي و(خاطوا ولاطوا) بالمشاريع التجارية.

ديمقراطيتنا تعيش مخاض ولادة عسيرة.. بين برلمان وبرلمان نبقى بلا سلطة تشريعية، بلا خوف من تشريعات قد تطيح بموائد طعامنا، وترفع أسعار أسواقنا، ويطفوا قيمة دينارنا.. 

غير مأسوف على رحيل أغرب برلمان على وجه الديمقراطية .. برلمان عمل طيلة (46) جلسة أي ما يعادل مجموع عمل (61) يوما فقط ، (427) ساعة  على مدار ثلاث سنوات ونصف السنة من عمره المديد، وبإحصائية بسيطة نلاحظ أن (13) نائب بلا لجان، و(31) نائب لديهم مشاركة واحدة فقط طيلة عمر البرلمان السعيد، و(4) نواب لم يؤدوا اليمين الدستوري و(هؤلاء فوك راسهم ريشة)..

مجموع الرواتب (600) مليار دينار، سعر ساعة العمل الواحدة كلفت الدولة (4) مليون دينار، وهذا لم يحدث بتأريخ جميع الديمقراطيات بالعالم من إستنزاف كبير بالمال العام .. من عمره القصير بالإنتاج ، الطويل على قلوب الفقراء، مقابل مكاسب حزبية وإمتيازات كبيرة لاعضائه ، بينما (المكاريد) الذين إنتخبوهم أكلوا (الحصرم)؟؟!.. وبوري معدل على (يافوخ) الفقراء برفع قيمة الدولار ليمسي المواطن العراقي خائر القوى في حلبة الغلاء.

وصار لزاما علينا أن ندقق بسيرة المرشحين الحاليين، والإصرار على إنتخاب الكفاءات النزيهة، والمشاركة الواسعة بالاقتراع، لكي نغلق الطريق على المجربين الفاسدين، على أساس (المجرب لا يجرب)، وتغيير الوجوه الكالحة التي أضرت بالعملية الديمقراطية وأوصلتها لانسداد سياسي قد لا يعالج إلا بمرور سنوات عجاف من خلال المعركة البنفسجية وهي السبيل الوحيد للخروج من عنق الزجاجة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك