الكاريكاتير

كاريكاتير/ ريشة وقلم ..ماكرون بونابرت..


 

علي عاتب ||

 

يتقمص الرئيس الفرنسي الحالي إيمانوئيل ماكرون دور (نابليون بونابرت)، بمكر ليقتنص الفرص بمهارة وخباثة، فنراه يسرج خيول الدبلوماسية ليغزو أسواق النفط العراقية ليفوز بعقد كبير لشركة توتال، وقبلها كانت غزواته المتكررة على لبنان، وحملاته الاقتصادية على دول أفريقيا طامعا باستعادة حلم الإمبراطورية الفرنسية، مما أثار حفيظة شرطية العالم الشمطاء (أمريكا)، لتوقفه عند حد معين، وتوجعه بعدة ركلات بواسطة أتباعها، فأوعزت الى أستراليا بالغاء صفقة الغوّاصات، والى بريطانيا بالغاء صفقة اللقاحات، وأمرت سويسرا بالغاء صفقة الطائرات، والى رومانيا بالغاء صفقة الطرّادات، وتسببت بخسائر مادية كبيرة كانت تعول عليها في إسترداد عافية الاقتصاد الفرنسي بعد الخسائر التي سببتها جائحة كورونا.

ومع كلّ هذه الركلات و(الدفرات)، مازال ماكرون يعيشُ دور (نابليون بونابرت)، وكيف لا هو منذو نعومة أضافره تعلم إستثمار الفرص لصالحه.. ففي مرحلة الثانوية إستغل إحدى المدرسات، والتي إقام معها علاقة غير شرعية، عندما كان مراهقا يبلغ من العمر (15 سنة)، في حين تبلغ المدرسة (بريجيت) من العمر آنذاك (40 سنة)، ولديها 3 أبناء، منهما إثنان أكبر منه !!!.

وبعد أن عَلم زوجها وكذلك وإدارة المدرسة بالخيانة، كانت صدمة وفضيحة مدوية، على أثرها تم نقل المُدرسة إلى مدرسة أخرى في نفس المدينة، ونقل التلميذ إلى مدينة أخرى بعيدة عن مدينتهما الأصلية، ومع ذلك بقيت على تواصل معه لمدة (13 سنة)، تمده بالمال كونها من عائلة (روتشيلد الماسونية) الثرية جدا، وتمارس الخيانة الزوجية، حتى تطلقت من زوجها عام (2006)، ثم تزوجت عشيقها (تلميذها) بعد عام من إنفصالها .

هذا التلميذ (الماكر..ون)، الذي تسلم مقاليد الحكم فيما بعد في دولة لها تأريخ غير مشرف في التنكيل بالشعوب، إستغل ألازمات السياسية لبلدنا العزيز وما تعصف به الرياح من صراع وتقاسم نفوذ دولية، ليهرول صوب ثرواته النفطية، متناسيا أنه يلعب خارج المخططات الاستعمارية لدول الاستكبار العالمي، متغافلا حقيقة الشعوب الحرة التي ترفض المستعمرين بمختلف مسمياتهم (أبو ناجي وجماعته، ونابليون وكَرابته).                

                                                   

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك