الكاريكاتير

ريشة وقلم ..حكومات علاوية ..


 

علي عاتب ||

 

لا أعلم ما السر وراء إستيزار شخصيات من أسرة (علاوي) تحديدا، في أغلب الحكومات التي تشكلت بعد سقوط هدام، وصاروا يتناوبون بتولي مواقع مهمة في القرار الحكومي، ولسان حال المواطن يقول: ( بدلنه عليوي بعلاوي).

تلك الاسرة البرجوازية التي يقطن الكثير من أفرادها في الدول الغربية منذ أمد بعيد، وتملك مصارف وعقارات وإستثمارات كبيرة، ومن أبرز رجالاتها رئيس الوزراء الأسبق ( أياد علاوي).

وعائلة بيت علاوي من العوائل البغدادية، ومعلومة يعرفها أبناء بغداد القدماء، إنهم ينتمون لعوائل الاكراد الفيلية، وما تبقى منهم أربعة عوائل، وجميعهم لديهم جناسي مكتسبة وأسقطوا الجنسية العراقية، واسترجعوها بعد 2003

وأضافة لاياد علاوي ، جعفر علاوي وزير الصحة الاسبق، ومحمد علاوي وزير الاتصالات الأسبق ومرشح سابق لرئاسة الوزراء، وعبد الأمير علاوي وزير الدفاع والتجارة الأسبق والمالية حاليا..

وتصريحاتهم بعدم الاتفاق فيما بينهم معلنة للإعلام ، ولا يوجد ما يربطهم بالعراق الجديد غير الجنسية التي أسقطوها بإرادتهم، وليس هناك بيوتات لعوائلهم أو أي إنتماء داخلي لارض الوطن . ..

وآخر تلك السلالة في طابور المسؤولية، وزير المالية الحالي في حكومة مصطفى الكاظمي (علي عبد الأمير علاوي ) وهو يحمل الجنسية البريطانية، والمولود في عام 1948 في كنف أسرة عراقية ثرية معروفة إبان العهد الملكي، وكان والده طبيبا في البلاط الملكي ثم وزيرا للصحة، كما يرتبط بصلة قرابة بشخصيتين من أبرز الشخصيات السياسية، وهما خاله أحمد الجلبي وبن عمه رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، وقد شغل عدة مناصب في الحكومات العراقية المتعاقبة بعد عام 2003، إذ تولى وزارة التجارة في حكومة مجلس الحكم (2003-2004)، ووزارة الدفاع في عام 2004، ثم وزارة المالية (2005 - 2006)، ثم عاد أليها في الحكومة الحالية . 

وقد أثارت قراراته الكثير من اللغط بالشارع العراقي، خصوصا وهو يتربع على عرش القرار الاقتصادي وصندوق المال العام .. ويتهمه المختصون بتكبيل الاقتصاد بقيود القروض الخارجية، وإتباع سياسية مالية متخبطة تلقي بضلالها على الواقع المعاشي للمواطنين، بعد رفع قيمة الدولار مقابل العملة المحلية، وفرض ضرائب على رواتب الموظفين لسد النقص الحاصل بموازنة عام 2021 ، والتي أثارة رفض نيابي وشعبي على أغلب بنودها .                                    

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.55
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك