المقالات

ليكن الرد مختلفا ل موميكاولو بكتابة حروف للعراق


محمد فخري المولى ||

 

المساس بالأديان أو المقدسات أو الرموز الدينية مرفوض جملة وتفصيلا بكل دول العالم لأنه انتهاك لخصوصية والحرية التي يتمتع بها البلد أو طائفة أو فرد.

بمحل الشاهد

كل دول العالم وهنا نذكر المتحضر لأنها تحترم الخصوصية والحرية وتحترم الفرد وحتى بالبلدان التي الحكم فيها ليس لدولة المؤسسات (غير متحضره) فإنها تشدد على التعايش السلمي باحترام الأديان والمكونات والعقائد .

ما أقدم على فعله (موميكا) بغض النظر عن الأمر القضائي الذي سمح له بذلك

فعل مستهجن وغير مرحب به حتى من بني جلدته .

العراق مر بأوقات صعبة بعد التغيير ٢٠٠٣ اختلط بها الحابل بالنابل فبين دخول المحتل وانهيار الدولة والنظام وبناء دولة ونظام جديد بتلك الفترة مضت أيام صعبة جدا على العراقيين وهناك مشاهد ﻤؤلمة ستبقى عالقة بذهن كل مواطن صغيرا كان أم كبيرا يعي الأحداث ولا فرق بالجنس بهذه المعاناة ثم جاء داعش والجائحة لتزيد الطين بلل كما يردد بالمثل العامي والدارج كناية عن ارتفاع مستوى المعاناة للمواطن .

خلال هذه الفترة أقصى او هجر او نزح أكثر من خمسة ملايين مواطن انتشروا بكل بقاع العالم قد يكون البعض نقم أو امتعض من النظام أو من بعض السلوكيات المرفوضة للمجموعات أو الأفراد لكن الجميع مشترك

بحب العراق لأنه مهد الحضارات والحياة وما زال حنين العودة يراود كل من رحل وفق شروط وضعها.

لكن وأجدد الجميع محب للعراق وأهله الطيبين.

إلا هذا الفرد الذي لم يبق حرمة لا لمعتقد أو مقدس أو رمز ولا ننسى علم العراق .

هنا يجب أن يكون الرد مختلفا...؟

لان على هذه الارض عاشت

ثلاث حضارات

ستة أديان

ثلاث عشرة طائفة

ناهيك عن القوميات والعشائر الأصيلة وملايين الشخصيات المحترمة التي رفعت اسم العراق عاليا منذ عقود طويلة.

إذن هي دعوة لكل عراقي بالداخل والخارج من كل الأديان والطوائف أرض الميعاد ان يكون الرد مختلف

الحدث يستحق منك

ولو بكتابة حروف او جملة

لتعبر عن يجول بخاطرك

هذه أرض الرسالات والأديان والمحبة

العراق للجميع وسيدافع عنه الجميع لأن أرض الرافدين التي بدا بها وسينتهي التاريخ والحياة المنظورة لن تركع.

ختاما

الحكومة والبرلمان والرئاسات الثلاث عليهم اتخاذ ما يجب عليهم فعله اتجاه حرق رمز الدولة وهو من فعل واضح ليكون هو وغيره مثال

لقوة القرار العراقي المتمثل بحماية رمز سيادته

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك