المقالات

السر المستودع ؟


 

 الشيخ محمد الربيعي ||

 

و أنا اقرأ في السيرة المباركة الشريفة ، لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ( ع ) ، ابنت الخاتم الرسل محمد ( ص ) ، التي نشهد انها جاهدت في الله حق الجهاد ، كنت ادقق بتمعن  بالعبارة ( السر المستودع فيها ) ، اي بالزهراء ( ع ) ، الواردة في الدعاء ( اللهم بحق فاطمة و ابيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها ) ، كثيرا دققت وتأملت بعبارة ( السر ) من جهة كلمة السر و من جهة كلمة ( المستودع فيها ) ، فنجد بالتدقيق الظاهر بحسب مستوانا البشرية البسيط ، ان ذلك ( اي السر ) ،  ليس عرضي مضافا الى ذات ، بمعنى هو ليس بمقام  المثال ، جعلت سرا عند فلان فيكون السر شيء و فلان شيء اخر ، بل هو سر في الذات فيكون السر و الزهراء ( ع ) شيء واحد لا ينفصلان ابدا ، فتكون الذات الشريفة هي السر ، و لذلك ، عبر عنه ( بالسر المستودع فيها ) ، و لم يعبر عنه ( بالسر المستودع عندها ) ،

 محل الشاهد :  و تكون بذلك الزهراء ( ع ) هي السر و ليس المعنى هناك سر تخفيه ، بل هي ( السر غير مكتشف حقيقته )  و مكنونه و ما هيته الى العوام البشرية . فمن هنا نقول : ان فاطمة الزهراء ( ع ) ، لا يمكن لأقلامنا ان تحدد عالمها و مقاماتها و جوانبها ، نعم قد نكتب و نبحث و ندقق و نستنتج بحسب المستوى الفكر البشري ، الذي اجزم حتى على هذا القدر منه ، قد نبخس حقها و لا نعطيها كامل قدرها و مقامها الشريف . و لذلك ، و لهذا السر الذاتي كانت فاطمة الزهراء ( ع )  هي ( حجة الله على التسعة الائمة المعصومين من ولد الامام الحسين بن الامام علي ( ع ) ، كما ورد بالحديث عن الامام الحسن العسكري ( ع )  ( نحن حجج الله على خلقه و جدتنا فاطمة حجة علينا ) .

 للعلم و تنويه مهم جدا ....

 أن هذا الحديث لم نرَ له سنداً في أي كتاب من الكتب المتداولة و لم يروَّ عن أي معصوم من أهل بيت العصمة ، و لكن وجدناه مكتوباً في كتاب فاطمة بهجة قلب المصطفى تحت عنوان ( دعاء التوسل بها عليها السلام ) حيث رواه مؤلف الكتاب الشيخ الهمداني بقوله : سمعت شيخي و معتمدي أية الله المرحوم  ملاّ عليّ المعصومي يقول في التوسل بالزهراء عليها السلام « الهي بحق فاطمة و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها ...» ( ص 252 ) .  و أيضاً و جدنا هذا الدعاء ضمن الوصايا المهمة التي أوصى بها آية الله المرعشي النجفي أبناءه بالمداومة على قراءته و بالخصوص ابنه الكبير حيث يقول : ( و أوصيه ـ أي ابنه الأكبر ـ بمداومة قراءة هذا الدعاء الشريف في قنوتات فرائضه ... اللهم أني أسألك بحق فاطمة و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها أن تصلي على محمد وآل محمد و أن تفعل بي ما أنت أهله و لا تفعل بي ما أنا أهله ...»( كتاب قبسات من حياة سيدنا الاستاذ المرعشي النجفي رحمه الله : ص 124 ) .

 و لقد ذكر مؤلّف هذا الكتاب السيد العلوي : إنّ هذا الدعاء قد تلقّاه السيد المرعشي في ضمن الوصايا المهمة التي أعطاها الإمام المهدي ( عج ) للسيّد المرعشي في إحدى تشرفاته بلقاء الإمام ( عج ) .

محل الشاهد :   فما أعظمه من دعاء بحيث يذكره السيد المرعشي النجفي ( رحمه الله ) في ضمن وصاياه المهمة التي أوصى بها ، و أي فضيلة لهذا الدعاء و التوسل بحق فاطمة الزهراء ( ع )  كي يَكونَ من أهم الأدعية في قنوتات فرائض السيد المرعشي (  رحمه الله )  .  لابد له من كرامة عظيمة و أهمية جليلة بحيث لا يترك من الوقوف معه و الإستضاءة من نوره و بيان مضامينهُ و تجليت حقائقه لكي نعرف فاطمة حق معرفتها و على القدر المتيسر منه.  و هذا الحديث و ان لم يكتب له سند في كتب الحديث ، و لكن جاء مضمونه مطابقاً لكثير من الروايات الشريفه المأثورة في حق الصديقة الكبرى فاطمة ( ع ) ، و على مضمونه و حقائقه توجد أدلة و شواهد تؤكد حقيقته و ان لم يرد في كتب الأدعية ، و لكن يكفي في نقله على ما استفدناه من الكتابين المذكورين اللذين ذكرا هذا الدعاء ، و من باب التسامح في أدلّة السنن يهون الخطب في سنده .

النتيجة ما هو ذلك السر ؟

  نقول : بما ان ثابت لدينا ان السر هو ذاتي ( ذات فاطمة الزهراء ) ( ع )  ، فنقول : لا نستطيع تحديده ضمن المستوى الفكر البشري  ، و لكن ممكن التعرض له  ضمن اطروحات غير قطعية و غير مجزم ما يطرح من خلالها بإطلاق صحتها  ، سوف نستعرضها ان وفق الله تبارك و تعالى و بقت الحياة في مناسبات اخرى ، ولكن يكفي القول :  ان حقيقة هذا (  السر المستودع  ) مطلع عليه بعلم الله الرسول الخاتم محمد ( ص ) ، و الامام علي ( ع ) ، و الامام الحسن ( ع ) ، و الامام الحسين ( ع ) ، حصرا و الله العالم . اما بقيت الائمة من التسعة المعصومين ( ع ) ، فهم قد يكونوا مطلعين على نتائج ذلك السر و التبعات و متعلقات و ما يترتب من كل ذلك ، لا عن طبيعة ذات ذلك السر  التي انحصرت معرفة ذاته بمن أشرنا له سلفا و الله العالم .

نسأل الله حفظ الاسلام و اهله  نسأل الله بحق سر  المستودع في فاطمة الزهراء ( ع ) حفظ العراق وشعبه

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.38
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك