المقالات

الأخلاق الوظيفية بين الراتب والإنجاز


محمد فخري المولى ||

 

اليوم في ظل المطالب الحكومية والنيابية بسلم رواتب جديد للكادر الوظيفي للدولة ومنها رواتب موظفي والهيئات التعليمية وزارة التربية نردد

1- نطالب بإيقاف المساس برواتب موظفي والهيئات التعليمية وزارة التربية

2- إعلان المطالب المشروعة للهيئات التعليمية والتدريسية

منها مشروع قانون الخدمة التربوية للهيئات التعليمية والتدريسية وكذلك موظفو وزارة التربية .

بهذه المناسبة نجدد على حضراتكم عرض خطة تطوير المعلم العراقي مسودة مشروع قانون الخدمة التربوية وهو من مفردات السلسلة البحثية (أبنائنا والتربية) التي عملنا عليها منذ عقدين تقريبا.

البحث دراسة الأخلاق الوظيفية من خلال الرضا المهني والطموح الوظيفي وصولا للسلوك المهني الوظيفي المثالي .

الأسباب الموجبة هي عدم وجود الرضا المهني والطموح الوظيفي ، هي كفيلة بإفساد خير المناهج وتشويه أفضل النظم التربوية ومسخ أعظم الكتب ، فتكون محصلة ذلك تخريج جيل ناشئ عليه الكثير من الملاحظات .

تضمنت الدراسة مجموعة من الأساليب والإجراءات ذات الأهمية التي ترفع كفاءة الهيئات التربوية والجهاز الإداري آخذين بنظر الاعتبار مفهوم الإدارة والوظيفة العامة وواجباتها وكل ذلك وفق الإطار القانوني (التشريع) وتمت صياغة التوصيات الخاصة بالبحث بصيغة مشروع قانون الخدمة التربوية الذي ضم بطياته إصلاح النظام الإداري للموظفين .

لذا اسمحوا لنا من باب الاطلاع على حيثيات الهيكل الإداري ومنها سلم الرواتب أن نوضح بعض التفاصيل :

يبدو أن من صاغ عدد من ثوابت أو مرتكزات قانون الخدمة الاتحادي وسلم الرواتب الجديد حقق هدفه بخلق امتعاض ضد القانون ليتم تأجيله أو سحبه ليعود أدراج الحفظ ليبقى الحال كما هو عليه فيسعد من سعد معتقدا أنه حقق سبقا أو انتصارا لكن العكس هو الصحيح .

التشريع ليس بجديد لكنه الأول منذ التغيير الذي حمل بطياته إلغاء الدرجات الخاصة التي لو انطلقنا بتشريعها وكذلك إلغاء ازدواج الرواتب لانتهت الحكومة بل الدولة بأكملها من أكبر خلل إداري قد تكون له مبررات بوقت سابق أما اليوم فهو عقبة إدارية سمحت بسلسلة من المنافع والاستغلال السيئ لننتهي بدولة ظل .

أما اندفاع حملة الشهادات بالاعتراض وهو حقهم لكنهم كانوا سبب عدم الاقرار ( سحب المشروع ) لكنه بالجهة الاخرى ساهم عن دون قصد ببقاء الدرجات الخاصه وكذلك حيف عدد ليس بالقليل ممن ايحلوا على التقاعد عند بلوغهم السن القانون الجديد دون معالجة فرق السنوات الثلاث .

لذا لو كان التسلسل بشكل مختلف لعلِمَ عين اليقين أصحاب الشهادات العليا أن حقوقهم ستعود إليهم

بتشريع هذا القانون أو عند أي مراجعة أولية سريعة عند التطبيق .

يبدو أن برنامج حكومة السيد السوداني يجابه بالعديد من الإرادات التي تحاول أو تسعى لإفشاله ، لذا عليه أن يقرر وينفذ ولا يستمع إلى الكثير ممن يدسون السم بالعسل ويظهرون عكس ما يخفون .

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك