المقالات

كل إنتصاراتنا يقف خلفها أهل الورع والتقوى من رجال الدين

1309 2022-11-08

إياد الإمارة ||

 

سوف اعرض ذلك أمامكم بالأرقام:

١. إنتصار الثورة الإسلامية في إيران، وتحولها إلى قوة عظمى.

٢. تفجر الثورة الإسلامية في العراق.

٣. إنتصار المقاومة الإسلامية في لبنان.

٤. إنتصارات اليمن السعيد.

٥. إنتصارات الحشد الشعبي المقدس.

الثورة الإسلامية في إيران قادها الإمام الخميني رضوان الله عليه ومعه ثلة من كبار العلماء الأجلاء الذين مضى منهم شهداء ولا زال البعض منهم أحياء يواصلون مشوار الثورة، وانتصرت ثورة الإسلام لتتحول على يد عالم رباني كبير إلى قوة عظمى ومحور دولي ثالث لا يمكن تجاوزه، الثورة الإسلامية اليوم بقيادة الإمام الخامنئي دام ظله الوارف قوة الإسلام العظمى..

في العراق وفي خضم حملة التضليل البعثي الإرهابي الدموي واليساري الخبيث قاد ثورة الشعب على مستوى الوعي والمقاومة رجال دين أفذاذ من آل الصدر وآل الحكيم وآل المبرقع وغيرهم من رجال ربانيين وقفوا صفوفاً يقدمون أرواحهم في سبيل العقيدة والوطن.

في لبنان مَن صنع نصر الإسلام الكبير؟

مَن رفع الذل والهوان عن العروبة الذي رسمته صفقات المساومة المهينة مع الصهاينة؟

مَن الذي يخشاه الكيان الصهيوني الإستيطاني الإرهابي ليومنا هذا؟

أليست هي دماء السيد عباس الموسوي والشهيد راغب حرب، ونفحات سيد المقاومة والإنتصار الفقيه المجاهد سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن نصر الله دامت توفيقاته؟

أنهم رجال الله.

في اليمن السعيد المشهد هو نفسه..

انصار الله علماء الدين تسمع تراتيل آيات الله تبارك وتعالى في البيوت وفي المساجد في كل مكان بين الصغار بين النساء..

الكل يلهج بذكر الله بين يدي عالم رباني يعبد الناس أن قاوموا بإيمان تفلحوا وقد أفلح اليمنيون.

في العراق..

كانت داعش فتصدى أهل الدين لها ثم كانت فتوى الجهاد الكفائي المباركة ومعها دعوات الإمام السيستاني دام ظله الوارف تسحق الظلاميين الإرهابيين التكفيريين حتى تحقق النصر..

كانت عمائم الورع والتقوى والجهاد يكسوها غبار المعركة وتكسوها دماء الشهادة..

وكم من معمم شهيد..

انظروا في قوائم الشهداء..

مطهري، بهشتي، باهنر، دستغيب، اشرفي اصفهاني، محمد باقر الصدر، الثلة المباركة من آل الحكيم، الشيخ السماوي، المبرقع، الشيخ العمشاني، عباس الموسوي، راغب حرب، ابو علي الحلفي، والقائمة تطول وتطول..

كم من مرجع ومجتهد ومفكر وفيلسوف "رجال دين" عرجت أرواحهم إلى الفردوس الأعلى شهداء من محاريب الورع والتقى بين الحوزات الدينية في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة ومشهد الرضا عليه السلام وقم المقدسة وطهران واصفهان ولبنان واليمن والبحرين..

لن تتمكنوا ابداً من فصم "العروة الوثقى" بيننا وبين أهل العلم والورع والتقوى..

علمائنا قادتنا..

والعمامة شعارنا..

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك