المقالات

اسرار من معركة الفلوجة عام 2004 كيف تعاون مقتدى الصدر مع البعثيين والتكفيريين وقاتل الى جانبهم

4781 14:57:00 2008-05-23

( بقلم : جميل الحسن )

في اثناء العملية الامنية التي قامت القوات العراقية والامريكية بتنفيذها في الفلوجة في شهر تشرين الثاني من العام 2004 ,تم العثور على وثيقة في غاية الاهمية صادرة عن استخبارات (جيش محمد )الذراع العسكري لتنظيم البعث المجرم في العراق تتضمن تعليمات امنية بضرورة تفتيش الزوار المترددين على مقار التنظيم ومقرات مايسمى بالمجاهدين في الفلوجة خشية ان يكون هؤلاء الزوار يحملون اجهزة ارسال الى الاقمار الصناعية وتضمنت الوثيقة ايضا تعميما الى مكتب مقتدى الصدر للاطلاع على هذه المعلومات والاستفادة منها حيث تضمنت نسخة موجهة الى مكتب مقتدى في النجف الاشرفمذيلة بتوقيع الارهابي مؤيد ياسين .هذه الوثيقة التي تم العثور عليها في احد مقرات تنظيم (جيش محمد )في الفلوجة بعد القاء القبض على زعيمه مؤيد ياسين الذي اكد وجود علاقات تربطه بمقتدى الصدر وجيش المهدي كاشفا النقاب عن اشتراك عناصر جيش المهدي في المعارك التي دارت في الفلوجة ضد القوات الامريكية في شهر نيسان من العام 2004.وان مئات العناصر من جيش المهدي قدمت من النجف الى الفلوجة لتشارك في القتال الى جانب التنظيمات البعثية والتكفيرية في داخل المدينة .مشاركة عناصر جيش المهدي في معارك الفلوجة الى جانب البعثيين والتكفيريين جاءت رغم انه لم يمضي على قيام عبد الله الجنابي احد كبار قادة تنظيم القاعدة في المدينة باحراق وقتل اربعة مواطنين من ابناء مدينة الصدر سوى مدة قصيرة وقيام هذه العصابات بقتل المواطنين الشيعة في مناطق مثلث الموت في اللطيفية .هذا التعاون بين مقتدى وبين العناصر الاجرامية البعثية والتكفيرية برره مقتدى بانه من اجل مواجهة المحتل ومن اجل هذا الهدف قام مقتدى بالتصالح مع قتلة ابيه واشقائه وباقي المواطنين ممن ينتمون الىتياره ,بل ان مقتدى اتبع نفس التكتيكات التي قامت بها هذه العناصر البعثية المجرمة اثناء معارك الفلوجة وذلك عندما احتمت بالاهالي في داخل المدينة معرضة ارواحهم الى الخطر وعملت على جعل المدينة هدفا عسكريا مفتوحا وتعرضها الى القصف الجوي والمدفعي العنيف والحاق الدمار الشامل بها .

هذا الاسلوب جربه مقتدى في معارك النجف والثورة عندما جعل المدينتين مركزا للتمرد وتعريض ارواح ابنائها الى الخطر ,حيث سقط نتيجة لتلك المعارك الالاف من الضحايا ,فضلا عن تدمير الممتلكات والمنازل .هذه العناصر التي قاتل مقتدى الصدر الى جانبها في الفلوجة كانت اياديها ملوثة بدماء الضحايا الابرياء من ابناء الشعب العراقي الذين قامت هذه العناصر الاجرامية التي سارعت لى الاختباء والاختفاء عقب سقوط النظام الى قتلهم وقصف المراقد والاضرحة المقدسة لائمة اهل البيت (ع).

هذه الجرائم تجاوزها مقتدى وتجاهلها ما دامت تهدف اهدافه ومخططاته في السيطرة والنفوذ وفرضه زعيما على الشعب العراقي رغم معرفته بحقيقة هذه العصابات الاجرامية وتلطخ اياديها بدماء العراقيين .فلي يكن عند مقتدى مهما ان يتحالف مع البعثيين والتكفيريين من قتلة ابيه واشقائه وباقي ابناء الشعب العراقي ما دامت تخدم اهدافه ومخططاته وتناسي جرائمها واساءاتها وماضيها المزدحم بمشاهد القتل والموت وابادة العراقيين الشرفاء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك