المقالات

بعد إقرار قانون الأمن الغذائي عطور فرنسية "على الطريقة الفرنسية" في الحصة التموينية..


إياد الإمارة ||

 

المبلغ "المبلع" المخصص لتطبيق هذا القانون (2٨) مليار دولار أمريكي، "هيچ لو مو هيچ"؟

والحكومة تدعمها جهات أخرى وعليا، "هيچ لو مو هيچ"؟

ما الذي تغير في مواد حصتنا التموينية "أمن غذائي" أو حتى في مقادير مفرداتها التقليدية؟

ماذا سيحدثونا عن هذا القانون؟

هل أدرجت ضمن قائمة إصلاحات الحكوخمة وإنجازاتها غير المسبوقة؟

ما تعليق كل الكتل السياسية بلا استثناء على هذا الموضوع؟

وأعود لأُعلق على موضوع "خلافات شخصية" الذي طرح في مقابلة صحفية في أمريكا!

أنتَ منو؟

أنتَ شنو؟

خاف علموك "جماعة" على الشأنية!

وما أريد احچي بهذا الموضوع زايد..

وداعتك راجع نفسك واعرف قدرك.

جماعة "الشأنية" المزعومة وهم لا شأن لهم بنا: لا شأن ولا وزن ولا قيمة لهم على الإطلاق مجرد أحجار في "السراديب" التي ستُطمر قريباً ولن تحفظ في متحف أو كتاب محترم من كتب التاريخ.

غرد أحد الأخوة "علي الأسدي" متسائلاً عن مبلغ قانون الأمن الغذائي (2٨) مليار دولار ومن ثم ساخراً -وهو أمر يثير السخرية فعلاً- "يقال ان الحصة التموينية قد شهدت منذ إقرار القانون توزيع الكافيار والكمأ الأبيض والبطيخ الأسود على المواطنين"

ولعله قد وُزِع فعلاً مقدار كبير من القماش" الأبيض والأسود" على عدد من المواطنين "الخواص" لأغراض متعلقة بعروض أزياء خاصة تشهدها "دروب ضيقة" في مدن عراقية محددة و"مخددة" من النوم والأكل على رواية المرحوم الشيخ حسن فرج الله طيب الله ثراه.

يُقال -من مصادر مطلعة في العاصمة اللبنانية بيروت-: إن سعر المتر الواحد من القماس كلف ميزانية الدولة مبالغ طائلة تكاد تستنزف كل المبلغ المخصص لقانون الأمن الغذائي!.

 

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
جبارعبدالزهرة العبودي : في سورة مريم اكد اللنه سبحانه على اهمية المراة في الحياة من خلال الحمل والاولادة ...
الموضوع :
الى جماعة الجندر: من كنوز القرآن..تكريم المرأة ..!
جبارعبدالزهرة العبودي : الذين سبقوا الامام علي ليسوا بخلفاء لانهم سرقوا الخلافة من الامام علي عليه السلام فهو القائل (زفت ...
الموضوع :
عوامل ثورة الامام الحسين ع ومعطياتها - ١٢ -غياب روح المسؤولية عند الامة 
علي علي : مقال مهم يوضح انجازات لم تكن واضحة للجميع, وفق الله الكاتب من افضل ما قرات ...
الموضوع :
ماذا قدمت حكومة السوداني ؟!
علي عزيز : السلام عليكم عزيزي ورد ذكر بني معروف تقول إن إمارة المنتفق فيهم لكن لايوجد تفاصيل تاريخه حول ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
ستار العابدي : مثلك أقول إن التاريخ الوارد في اخبار معركة الطف كاذب ومزور وغير قابل للتصديق فعندما تراجع كتب ...
الموضوع :
لعبة العدد في القضية الحسينة..!
جابر شاهر جعفر : احسنتم شيخنا الفاضل الماسونية و الوهابية والسياسة العلمانية السنية واعلامهم المضل اخفت حقائق الإسلام المحمدي القويم وقاموا ...
الموضوع :
من العراق الى المغرب..رسالة إلى بابا عاشوراء
Azad : وهناك خيانة يقترفها مسعود منذ عام ١٩٩٢ والى يومنا هذا حيث قد جعل من الإقليم مستعمرة تركية ...
الموضوع :
مسعود البرزاني : العميل رقم ٤١
عبدالغني مرشد الحميري : سقف الحرية والجهل كحكومة ودولة مسلمة الاسلام دين لها وكتاب الله مرجعا لها وسنة رسول الله عليه ...
الموضوع :
السيد الملحد البخيتي وآليته في الجدال ونقاط ضعفه ة(البهيمية Zoophilia) أنموذجًا
مواطن : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم عجيب حين تخالف ارادة الانسان معتقده هو يرتجز باليقين انه ...
الموضوع :
لوحة الشمر بن ذي الجوشن ..  
فيسبوك