المقالات

وَمَضَاتٌ مِنْ سِفّرِ الحُسَينِ (6) جَبَلُ الصَبّر

282 2022-08-10

 

قاسم ال ماضي ||

 

لَعبَ ألإعلامُ المُضَلّلُ دَوراََ كَبيراََ في إنْتِكَاسةِ الأُمَّةِ وتَقاعِسِهَا عَنْ أداءِ الواجِبِ.

ولَعبَ الدَورَ المُنَّاطَ بهِ في كثيرٍ مِنْ مَراحِلِ تأريخِ الأُمَةَ مابَعدَ خَاتَمُ الأَنْبِياءَ صلى الله عليه وآلهِ.

رُبَما يَكونُ قَد بَدَأ قَبلَ ذلك، حِينَ قالَ قائِلَهُم إِنَّ النَبِيَّ يَهْجُرُ.

وإنطَلَّى على الأُمَةِ جُبّنُ الجَهْلَ، وجُبّنُ مُتَزَلّزِليِ العَقِيدةَ، وحِينَ السَقِيفَةِ التي شَهَدتْ أكبرُ إنقِلابٍ في تَأريخِ الإسلامِ والعَودُ إلى القَبَليةِ.

وصفِينُ حِينَ رُفِعَتْ المَصَاحِفَ وغَلَبَتْ على الأُمَةِ شّقْوَّتِها فَجَادَلوا القُرآنَّ النَاطِقَ عَليّاََ عَليهِ السَلام أو لَعَّلَّهُ يَومَ الجَملُ يَوم خُروجُ الفِتْنَةُ الحَمراءَ.

قَتْلُ النَاسَ بِذمَّةِ فَتَاوى الجَهْلِ.

أو يومُ قَتلِ أميرُ المُؤمِنينَ عَليٌ عَليهِ السلام.

حتى قالَ الجَاهِلُ وَهلْ كان عليٌ يُصَلي؟وتَسْتَمِرُ قائِمَةُ الفِتَنَ، بَل بَينَ فِتْنَةٍ وفِتْنَه فِتْنَة.

كُلُ تِلكَ الدَواهِيَّ كان الإعلامُ المُضَلَّلَ هو رَأسُ الحَربَةَ فيها.

كَتَضْليلِ بَعضِ العامةَ في الشّامِ وغَيرِها مِنْ المَحَطاتِ التي مَر بِهَا سَبّيَّ بَنَاتَ النُبّوةَ، لِزَعْمِهِمْ إنَّ هؤلاءَ خَوارِجٌ.

أَيَّ ضَعْنُ الحُسَين عَليهِ السلام ومَنْ بَقى مِنَّ الأطفالِ والعَليلُ عَليٌ إبنَ الحُسَينِ السَجاد عليه السلام.

ولكنَّ وجودُ عَقيلةُ الطَالِبيينَّ زَينَبُ الكُبرى أَخّرَسَ كُل الألسنَ وعَطَّلَ آلةَ  إعلامَهُمْ المُضَّلِل وفَضَحَ كُلُ مُنَافِقاََ فَكانَتْ تَتَكَلمُ بِحِكْمَةٍ وَرَثَتْها عن جَدِها النبي صلى الله عليهِ وآلهِ وسلم. وفصاحةُ عَليٌ وفِطْنَةُ الزَهراء.

فَكانَتْ زَينبُ الكُبْرى ألتي جَعَلتْ أركانَ قَصرِ الإمارةَ تَموجُ وهزّتْ أَركانَ مُلْكَ أُمَّيةَ.

ألتي كانَتْ في ألمَجْلِسِ أَمِيرةٍ ولَيّستْ أسيرةٌ.

 تَنْقُلُ الرِواياتُ إنَّها حِينَ عادتْ مِنَّ الشَامِ إلى ألمَدينةِ كَانَتْ تُحَّدِثُ النَاسَ عَنْ جُرمِ بَني أُمَّيّةَ وخَافَ يَزيدُ الّلَعينُ أنْ تَقومُ الثورةُ هُنَاكَ،فارسل في طلبها لتكون امام اعين سلطة البغض وتقطع كل صلاتها باهل مدينة رسول الله

 زَينَبُ المَظلومةُ.

حتى في إعلامَنا نَحنُ كَمُسلِمينَ من أتْباعِ مَدرسةِ أهلِ البَيتِ زَينبٌ ذلك الضَريِحُ الذي سَقَطَ فيه الشُهَداءَ دِفَاعَاََ عَن حَرَمِ السيدة. زَينبْ.

فَكانَتْ مفْتَاحُ النَّصرِ.

زَينَبُ التي يَجِبُ أنْ تُدَّرَسُ سِيرَتِها في مَراحِل الدراسة.

وَهل مَا يُدَرَّسُ أَو يُذْكَرُ في التأريخِ أَكبَرُ مِنْها شَئناََ أو أعلى مِنْها مرتبةََ؟؟؟

زَينَب إنّمُوذَجٌ  فَريدٌ.

 وَهل وَلَدتْ ألأَرضُ مِثلُ زينب؟

شَقيقةُ الحَسنَينِ وأُختُ العَباس.

زَهرةُ الرِسَالَةُ.

 عَقيلةُ العِزُ

 جَبلُ الصَبّر. زَينَبُ بنت الصفا والمروه بنت محمد المصطفى وعلي المرتضى .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك