المقالات

(68)   تعليقات على ماينشر في صفحات الفيسبوك

623 2022-02-11

   اياد رضا حسين آل عوض ||   ومنها على سبيل المثال :-  ((1))   (سبحانك يارب العراق شمسوي عدك وشنو ذنبه؟ لابيه مدرب منتخب وطني ولا رئيس وطني ولا أمبير وطني ولاضمير وطني كباقي الاوطان)   ،،،    وقد علقت على ذلك بالاتي :-   قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم ارسل الله سبحانه وتعالى عليهم انواع من العذاب بسبب شركهم بالله وعبادتهم الاصنام والاوثان والتي هي لا تضر ولا تنفع ، قال تعالى ((فمنهم من ارسلنا عليهم حاصبا ومنهم من اخذته الصيحه ومنهم من خسفنا به الارض ومنهم من اغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون)) ،، فكيف سيكون العذاب الالهي لقوم يعبدون شياطين الانس الذين اشاعوا الفساد واهلكوا العباد ولم يتعظوا بما حدث فيهم من ماسي وويلات وكوارث ونكبات ،،  ولذلك فقد سلط الله عليهم من لايرحمهم وابتلاهم بالموت البطيئ الذي هو اشد انواع الموت ايلاما وتعذيبا ، وهذا ماحدث ويحدث لأهل العراق ، واذا كان هنالك من قد يتحفظ من هذا الوصف والاستنتاج بدعوى انه ليس الجميع مارس هذا الشرك والمتمثل بعبادة الجبابرة والطغاة والحكام الظلمة واعوانهم وجلاوزتهم ،، فعليه ان يتذكر قوله تعالى((واتقوا فتنة لن تصيب الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا ان الله شديد العقاب )) فالساكت والمتفرج والجالس على التل هم ليسوا بعيدين عن المسؤولية والتكليف الشرعي ان كان على مستوى الجهاد او الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وبالاخص عند مدرسة اهل البيت ((عليهم السلام)) .     ومنها على سبيل المثال :-   ((2))   (الكاظمي يقول :- لا احد فوق القانون (كلامك صحيح لا احد فوق القانون بل الجميع فوق القانون) .   وقد علقت على ذلك بالاتي :-     على فرض انه يوجد قوانين وضعية مختلفة تتعلق بعمل الدولة والحكومة وتنظم علاقة المواطن بها كدولة متطورة تتبنى العصرنة والحداثة في توجهاتها ومنها القوانين الجزائية والمدنية ،، ولكن الاهم من كل هذا هو وجود الاداة التي تؤمن بهذة القوانين وتعمل وتتفانى على تطبيقها والألتزام الحرفي بها ،،  وهذا ما بدى يتراجع ويضعف ويتلاشى شيئا فشيئا ومنذ عقود وبشكل متصاعد وخطير عندما بدأت قيم البداوة والتعرب تغزو حواضر المدن  وبالاخص المركز الحضاري الاول ومقر السلطة المركزية وهي العاصمة بغداد ،، كما انه يمكن اعتبار ان اهم اسباب هذة الظاهرة المدمرة ، هو ان هذة القيم والتقاليد والاعراف لهذة المجتمعات تتعارض وتتقاطع مع القوانين والانظمة الوضعية الحديثة ومع الية وعمل الدولة العصرية ، وهذا ما اكده علماء الاجتماع وكذلك وقائع الاحداث في العراق .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك