المقالات

(66)  تعليقات على ماينشر في صفحات الفيسبوك

703 2022-01-30

  اياد رضا حسين آل عوض ||   فمنها على سبيل المثال :-  (( المتحدث باسم وزارة الكهرباء   يعلق على قلة تجهيز الكهرباء الوطنية  : - اربع خطوط ايرانية لتجهيز الطاقة توقفت . - امدادات الغاز الوطني قلت الى 50% بسبب سوء الاحوال الجوية - قلة وصول الغاز الايراني )) ،،، ومنها ايضا :-  ((لا يمكن باي حال أن نقبل أن يقال أن ايران هي سبب القصور في تجهيز الكهرباء ،، ان سبب هذا القصور هو كل المسؤولين عن قطاع الكهرباء والمطلوب معرفة أين تخصيصات الكهرباء منذ 19 سنة )) ،،،  وقد علقت على كل ذلك بالاتي :-  هنالك سؤال يطرح نفسة ، هو لماذا نجد اوساط كثيرة تتحدث من الصباح الى المساء عن حجم التدخل الايراني ودور ايران في العراق ، وحتى دورها هذا الواسع في الاقليم ،، فاذا نحن اعلنا بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية باننا انتصرنا على هذة الدولة ،، فكيف بها تتدخل هذا التدخل الواسع في العراق والمنطقة ويكون لها هذا النفوذ الواسع وتصبح دولة نووية  ذات شأن  ،، ان من مزايا الشخصية العراقية انها ليست موضوعية ، وانما المحرك الاساسي لمواقفها وتصريحاتها وتوجهاتها هو العصبيات المتأصلة في العقل الباطن لهذة الشخصية واهمها العصبيات القومية والقبلية والطائفية وهذة الاخيرة تعمل بقوة كما رأينا ذلك بعد السقوط ،  وكذلك بعد سقوط النظام الملكي عام 1958 ,, ومن عاش فترة حكم عبد الكريم قاسم كان يلمس ذلك بوضوح ، ولذلك وبسبب  هذة   العصبيات العمياء ، فان الاطراف المختلفة تسمح لهذة الجهة الاقليمية او تلك في التدخل بالشأن العراقي دون الاكتراث لنتائج وتداعيات هذا التدخل ، وبذلك فانها هي في الواقع تشجع وتمكن دول الاقليم بالتدخل ان كانوا من هذا الطرف او ذاك ، وهذا الامر يكون اشد واعظم عندما تصبح قيادة الدولة واهل الحل والعقد فيها هم من اهل العصبيات وحاملي قيم البداوة والتعرب والنتيجة هو الخراب والدمار ،، وياله من خراب  ،،ان من خصائص الشخصية النمطية العراقية ان تلجأ على الدوام الى مايعرف بالتعويض والتبرير والاسقاط ،، في التعامل مع المشاكل المحيطة بها ،  ومنها اسقاط اسباب هذة المشاكل والازمات القائمة الان على الاخرين دون الاعتراف بالخطأ والعجز والتقصير ، لان الاعتراف بهذة الاخطاء وهذا الفشل يتعارض مع قيم البداوة والتعرب التي هي متأصلة في العقل الباطن لهؤلاء القادة والتي هي تبحث على الدوام عن الانتصارات الباهرة والهامات العالية ولغة وليخسأ الخاسئون دون الاكتراث ، للمصائب والماسي التي حلت بالكيان العراقي ،،،  ان كل هذا يشير ويؤكد على عمق هذة المشكلة والكارثة التي يعيشها هذا البلد .

 

 

.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك