المقالات

المتفردون..


 

ا.د جهاد كاظم العكيلي ــ إَكاديمي وكاتب ||

 

(المتفردون) هي الكلمة من تسعة حروف التي تشكل عنوانا للموضوع، والتي تجذب القراء الذين يستهويهم  التعجب والاستفهام، وذلك بسبب ما هم عليه  من عجائب وغرائب في  هذا الزمن العراقي ومنذ عقود من الزمن  ،َ،وهي  تصف  واقعهم

، ولعلها تجذب الكثير من القراء الآخرين الذين يستهويهم التعجب والإستفهام، ذلك لما يتضمن المقال من معان ظلت تلف عالم العراقيين القريب من العجائب والغرائب او هو عالم الغرائب والعجائب بعينه على مدى عقود من الزمن الذي مضى ..

فعلى مدى سنوات  مَر العراقيين بظروف حياتية صعبة ومعقدة بل بالغة الدقة والخطورة ولا يمكن وصفها إلا بأنها جزء مُهم من اجزاء عالم عجائب الدنيا وغرائبها لا سيما فيما يتعلق منها بتفصيلات واقع العراقيين المُعاش وما يحيط بهم من مستقبل مجهول بل مُبهم للغاية ..

هذه الحالة هي وليدة سياسة خاطئة يُمكن أن نسميها سياسة (المتفردون)، الذين تصدروا المشهد السياسي لحكم الدولة والتوغل بمفاصلها تحقيقا لمصالحم الضيقة بعيدا عن مصلحة البلد وجماهيره ..

والعجب العِجاب أن هؤلاء (المتفردون)، أصبح لهم طبقات وطبقات من  الأعوان والمتنفذين حيث لا يسمح لأي عراقي غير منضوي تحت لواء هذا الحزب او ذاك أن يمسس بمصالحهم ووجودهم، او أن يمس بما يفعلون ويصنعون سواء لأحزابهم او لمصالحهم الشخصية حتى صار لهؤلاء الأعوان والمتنفذين دور مهم في التأثير على مصالح البلد العليا ومنها التحكم بالمال وتوجيهه بالطريقة التي تناسبهم سواء على صعيد الخدمات التي تخص البلاد أو على صعيد برامج المنظومات السياسية، التي لا تخرج عن إطار منافعها ومصالحها الضيقة التي تخدم إدامة زخم وتكريس جودهم وزيادة سطوتهم من دون أن يبصر العراقي أي بارقة نور او أمل لتغيير هذا السلوك العجائبي لبناء دولة حقيقية تتوفر فيها ممكنات ومستلزمات النهوض والبناء والتنمية، وتلك هي طامة كبرى لا سيما وإننا لم نجد حتى اللحظة سوى قيام هؤلاء بعمليات واسعة ومنظمة لهدر منظم للأموال وغسيل الاموال بطرق عجيبة وغريبة. المتفردون لهم  كل شيء  ومسكوا بكل شيء.. الا الهواء الذي بقى وحده يدخل رئة العراقيين ليستنشقوه من اجل البقاء.. المتفردون سوف يملكون او يشترون دول صغيرة في أقصى بقاع  العالم، أموالهم فاضت خيرا على بنوك بعض الدول وأبناء جلدتهم يقتلهم البرد القارص.

لقد لبس هؤلاء (المتفردون) ثياب الأحزاب وتوابعها مما مكنهم من الهيمنة على خيرات البلاد،

في هذا السياق العجائبي لم يكن المواطن ليأبه كثيرا ولم يكن يكترث، لما كان يعلن عنه الأعوان والمتنفذين وأحزابهم على هامش إنتخابات تشرين من العام الماضي من برامج من أنهم يسعون بِجد هذه المرة  لبناء دولة حقيقية يسودها الأمن والأمان والسلام وعمادها التنمية والإعمار والبناء، وإنها ستلبي كل آمال وطموحات ما رفعه المتظاهرون من شعارات تقدمتها: (نريد وطن .. نريد عمل .. نريد بناء دولة خالية من الفساد والمفسدين) ..

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك