المقالات

وزير التجارة السعودي وأدبيات الشيطان وليهم

476 2022-01-26

  حازم أحمد فضالة ||       إنَّ وزير التجارة السعودي عندما قال عن جرائمه في العراق (عفا الله عمَّا سلف) كان قد انطلق من أدبيات ربه الشيطانية؛ لأنَّ (الله) سبحانه وتعالى رب الأنبياء والأوصياء وخالق الكون والموت والحياة… لا توجد في تشريعاته وسُنَنِه مسألة مثل هذه!         راجع هذا الموقف الثابت الراسخ والقانون الإلهي الأبدي، يقول سبحانه وتعالى: ﴿وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ (9)﴾ [التكوير: 8، 9].     انطر هنا إلى هذا الوعيد الإلهي، هذه الأفعال كانت يفعلها بعض الناس (الذكور) قبل الإسلام؛ إذ يدفنون بناتهم وهن على قيد الحياة، دون (ذنب) وليس إلا لأنها وُلِدَت طفلة أنثى! الله سبحانه وتعالى وضع لهن هذه الآيات المباركات، يبين فيها أنَّ حقهن لا يضيع يوم الحساب الذي ربما يحدث بعد ملايين أو مليارات السنين لا ندري متى، وأنَّ القتلة لا بُدَّ أن يُعاقبوا، وهي ليست من موارد (عفا الله عمَّا سلف)! فتلك الأمور تتعلق بالعقود، مثل عقود الزواج وغيره، لكن الدماء في هذه الحالة هي الدماء.     السعودية التي فجرت في العراق أكثر من خمسة آلا انتحاري، وألفي سيارة مفخخة، وعشرات آلاف العبوات، واختطفت واغتصبت، وسلطت حربها الإعلامية المدمرة ضد العراق، ودمرت الاقتصاد العراقي، وورطت العراق بحروب الوكالة… لا يحق لها الحكم بحكم الله لمصلحتها، ولا تكون هي الفاعل والقاضي، وهذه الحقوق للعراقيين لا تُنفى بالتقادم. هذا هو ربهم ووليهم: ﴿تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ [النحل: 63]. ﴿… وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ… ﴾ [البقرة: 257].   ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ… ﴾ [الأنفال: 73].
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك