المقالات

الى من يهمه ..الامن 

565 2022-01-22

  عباس الزيدي ||   اولا _  عصابات وتنظيمات  واجهزة استخبارات دولية كلها تعمل تحت عنوان داعش ومايحصل الان من عمليات ارهابية  تستهدف القوات الامنية والحشد   مسؤوله عنها جهات عديدة اتخذت من _ داعش _ غطاء  لعملها الارهابي  لغرض تحقيق اهدافها بطريقة الضغط والابتزاز واضعاف العراق ويجري التخطيط لتلك العمليات الارهابية  من خلال غرفة عمليات مشتركة وموحدة  تشرف عليها قوات الاحتلال الامريكي  وعند التمعن في شكل العمليات الارهابية تجد هناك تخطيط عالي الدقة مبني على إستطلاع  دقيق ومعرفة تامة لعدد المقانلين  وانواع الاسلحة الموجودة في النقطة المستهدفة بمعنى معلومات وجهد استخباري احترافي   وهذا  لايحصل الا عن طريق الاستمكان  التكنلوجي لاجهزة الاتصالات او التصاوير الجوية او النواظير الحرارية عالية الدقة التي لا تتوفر الا عند اجهزة الاستخبارات الدولية فائقة القدرة والخبرة  بغض النظر عن القوة المنفذة  ( محلية كانت  او خارجية )حيث يعلن انها داعش سواء كانت داعش ( مفارز ترتبط  بالاحتلال )او اجهزة النظام الامنية المنحلة او عملاء ماجورين او قوات  خاصة استخبارية دولية  معدة لهذا الغرض   ثانيا _ ماتبقى من داعش في العراق واشباح الصحراء ( المجاميع  اتي دربتها  وسلحتها  قوات الاحتلال ) وعناصر داعش التي هربت من سجن الحسكة يوم امس  ومجاميع اخرى من العملاء تستعد وترفع من درجة نشاطها في المرحلة الحالية وسوف تتصاعد تدريجيا في الايام المقبلة وبشكل خطير وقد حددت جملة من الاهداف  الامنية والعسكرية لتحقيقها حسب السيناريو التالي  1_ عمليات  ارهابية نوعية  تسهدف  القوات الامنية هنا وهناك الغاية منها نشر الرعب وتصفير القوة القتالية  وانهيار المعنويات لتلك القوات ونشر عدم الثقة بينها وبين المواطن او بينها وبين  القيادات  2_ عمليات ارهابية  نوعية  تخترق العمق الامن في الوسط والجنوب الغاية منها بث الفتنة والفرقة بين ابناء المكون الشيعي مع كيل الاتهامات المتبادلة مع رجوع  سيناريو المظاهرات غير السلمية بل المسلحة  بذريعة فرض الامن او  الانتقام او فرض الامر الواقع  اما في المحافظات  الغربية التي تحررت من داعش  فهناك سيناريو قريب يتمثل بعدد من الغمليات ومن ثم عودة دعوة التسليح  والعسكرة بذريعة حماية تلك المدن من قبل الاهالي .... والبقية   معروفة   3_ جهود  قوات الاحتلال والدول المعادية للعراق  التي تدور  في  ركب واشنطن مع بعض الاطراف العراقية  سوف تتركز على الشريط الحدودي  الغربي للعراق خصوصا الحدود السورية صعودا الى المثلث _  التركي العراقي السوري _ لما له اهمية للقوات الامريكية مع وجود سنجار وطريق الحرير  وكلها اهداف تكتيكية اما الهدف الاستراتيحي فهو بقاء قوات الاحتلال وعدم  انسحابها   بمعنى ادق ..... ان عمليات داعش سوف  تستمر حرب عصابات _ كر وفر _ هنا وهناك  الا في الشريط الحدوي الغربي سوف تعمل كل تلك المجاميع المذكورة على السيطرة عليه  ومسك الارض كما فعلت في السيطرة على بعض المحافظات سابقا   فبالاضافة الى الاهداف  _ المذكورة  _ التي يسعى الاعداء لتحقيها  هم بحاجة ايضا الى  اجواء لالهاء واستنزاف الحشد والقضاء عليه وابعاده عن مايدور في المحافظات   لارباك الوضع بصورة عامة  ثالثا _ هنآك  العديد من السيناريوهات المحتملة البديلة التي خطط لها وهي قيد التنفيذ   وبالمقابل هناك  العديد من المعالجات  التي تفشل تلك المخططات ويبقى من اهمها هو وحدة الموقف السياسي والشعبي للاغلبية في العراق _ المكون الشيعي _  الذي من خلاله بالامكان التصدي لما تقدم   ان  اعدائنا  مجمعون على افشال  التجربة الشيعية  ولن ولم  يتوففوا عن  ذلك  ولم يكتفوا بذلك الهدف لان غايتهم  واضحة وهي ابادة ذلك المكون بالكامل   ولكن تدريجيا ....... وان القضاء على الاغلبية  الشيعية في العراق  يعني القضاء على الوطن وعلى ساسة الشيعة في العراق  ان يكونوا على مستوى المسؤولية من خلال وحدة الموقف لكي ننقذ ماتبقى من وطن
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك