المقالات

حزنٌ "مُرجًّع"


 

 جعفر الحسيني ||

 

في مثل هذه الأيام .. يخرج الشهداءُ ليلا ملثمين، يحدقون في وجوه المقابر المكتظةِ بتلالٍ من الرجال الذين قابلوهم هناك حيث الميادين ،يلقون التحيةً مبتسمين، فيردُ ساكنو وادي السلام بأحسنَ منها ، يتفقدون التأريخَ المثبّتَ في قلوبهم بإمعان، فالتأريخُ في مثل هذه الأيام يحفزُ الشوقَ والدموعَ والضلوع ، إنه موسمٌ خصب لإقامة الأحزان على الأوطان . يبحثون عن سراج ينيرُ الطريقَ ألى حيث وجهتُهم..

 ها إنهم على مقتربات كراج بغداد في النجف، وكأنهم  يستمعون الى نداءات "الجهاز"، فتستوقفهم عبارةُ "كيف الموقف معكم"، فيجيب نداءٌ آخر: بانتظار أوامر استقبال القادة،  كل شيء جاهز، الدموعُ والراياتُ والأمهات والثبات.. فيدخل على الخط نداءٌ آخر: "يازهراء"، فتشتعل السماءُ بالمذنّب، ابتهاجا بخروج الشيّاب من مضاجعهم ، ليلقوا التحيةَ على القطعات العسكرية المقاومة  المتأهبةِ للثأر على تخوم المطار ..

إنهم يمرون الآن من أمام منصةٍ كتب عليها "كلّه خير"، يرددون هتافا أزليا لياسين الرميثي "يا حسين بضمايرنا"، والمطارُ ساكن والطريقُ إليه تترقبُ العجلاتِ التي تسابقُ إطاراتُها الزمنَ لتصلَ الى متحف الرجال الذي وثّق جريمةَ الجبناء، وإلى حيث المحطةُ الأخيرة للشروع بكرنفال تأبين القادةِ الشهداء..

بينما المغرضون يتهامسون خلسةً : من هؤلاء ؟ فيردُ عليهم هاتفٌ من بعيد : هؤلاء من أعادوا صياغةَ الرجولة من جديد وهندسوا الشرف.. "إنه هاتفُ السماء "

 ثمة صغارٌ على جانبي الطريق يحملون الورودَ من أول فتحة من وادي السلام حتى ساحةِ ابن فرناس، يبدو أنه عرسٌ، هو كذلك  لكنه عرسٌ من نوع آخر لايشبه الأعراس، فزفةُ الشيّاب تختلف عن الزفة التقليدية، إنها ثقيلة وزفةُ "مُرَجّع" من وإلى النجف تجتمعُ فيها كلُّ الوان الحزن، من أول الدموع حتى آخر الشوق

ينبلجُ الفجرُ فتظهرُ ملامحُهم،  يا عليّ مدد..  إنهم أصغرُ عمرا ، تبدّلَ لونُ اللحى البيضاء ووجوههم نضرة كما كانت بل أنضر ، لكن صورَهم مازالت على حالها ، بيضاءَ في القلوب ..نعم هي كذلك .

بسم الله الرحمن الرحيم

(بل أحياء ..)

هكذا ابتدأ الحفلُ وخُتم وعادَ القادة ُالشهداءُ أدراجَهم مدججينَ بالفرح

لكننا نحن "المؤبنين"

بقينا نتابعُ اعمارَهم بدلا عنهم، ولسانُ حالنا يقول : كلّهُ خير

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك