المقالات

الكاظمي يكتشف بؤرة الصراع.. 


  ا. د جهاد كاظم العكيلي *||     انفردت جريدة الشرق الأوسط يوم أمس الأول السبت بنشر مقال للسيد الكاظمي رئيس مجلس الوزراء  العراقي، بعنوان من بؤرة الصراع.. وقوى التلاقي؟، والذي أشار فيه الى واقع الحال الذي يتسم به العراق من ظروف عصيبة أثرت على الواقع المعاش، وجعلت منه واقعا صعبا ومتصادما َمع نفسه مما جعلته ان يكون بؤره للصراع المفتوح لا نعرف نهاية لحدودها وحلولها ان صح التعبير، لكنه أجد ان  السيد الكاظمي كان متفائلا بمضمون مقاله هذا، وهو يعيش في وسط لهيب الصراع كادت ان تلتهمه وهو في عقر داره لولا حظه الطيب ابعده من حافة اللهيب المتصارع..  كما أن السيد الكاظمي اعترف ضمنا من عنوان المقال بأن العراق عبارة عن بؤرة صراع وهو، توصيف دقيق ونجح في تشخيص الواقع بكلمتين لكن لم يضع مشرطه في تفصيلات هذه البؤرة الساخنة المتصارعة التي بدأت بعد عام الاحتلال الأمريكي ٢٠٠٣ والتي نشأت منها خريطة الازمات والحروب التي أشار اليها، وهي ليست حصيلة صراعات فكرية قديمة بقدر ما يتعلق الأمر أن  الواقع هو حصيلة صراع دولي او خارجي مصنوع على مناطق استراتيجية  تضمن مصالح هذه القوى..   كما ان حالة العراق والدول التي لحقها الدمار هي  ليست كحال سنغافوره وراوتدا وغيرها لان هذه الدول مشاكلها داخليه بحتة وأهمها الفقر ونقص الثروات، غير أن العراق كان مستقرا لحد ما غير أن العامل الخارجي الضاغط مع نمو بعض أحزاب السلطة التي تسيدت على البلاد والعباد عقدت المشهد وتوسعت بؤرة الصراع وزادت من تمددها في الخارج  للسيطرة على النقطة الحرجة، وهي العراق والتي انتهت إلى بؤرة صراع ..  أما حالة التلاقح الثقافي الذي يربط العراق كجسر مع العالم الخارجي في سياق مقال السيد الكاظمي، فهو امل جميع الوطنيين الحقيقين ، لكن تركيزه على ارادة العراقيين او الشعوب، وهي مكبلة محرومه من ثرواتها امر صعب للغاية ومنه ربط  مشاريعها الاقتصادية بشركات دولية تحت اشتراطات مذله تذهب بخير  العراق الاعم إلى جيوب الفاسدين بدلا ان تكون مشاريع حقيقة تخدم المجتمع  وتخلق توازن اجتماعي وانسجام ثقافي توحد المجتمع وتدفعه إلى ازدهار من خلال العمل وتطوير قدرات البلاد الاقتصادية في المجالات كافة.. ويمكننا القول أن هذه التطلعات مثلما جاء بها الكاظمي مطلوبة، لكنها غير كافيه ان لم تكن هناك حلول شاملة على ارض الواقع وفق برامج  أحزاب وطنية شعارها الوطن وليس أحزاب سلطة شعاراتها الفساد والدمار..   * اكاديمي وكاتب
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك