المقالات

تجليات قرآنية ـ قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس

707 2022-01-01

  حازم أحمد فضالة ||       يقول سبحانه وتعالى (وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ )، فالقرآن الكريم ينبضُ حيًّا مثل كائن من نور دُرِّيّ للأبد، لذلك تظل آياته تتحقق متجليةً في كل عصر، ما علينا إلا النظر بأدب وتجرد إلى عمقه اللامنتهي نتدبَّر شيئًا من كنوزه، فأيّ سبيل سلكت منطلقةً من الإمام علي (ع)، إلى القائدَين الشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس (رض)، ومِن ثَمَّ كيف تجلَّيَا في النصر القرآني في سورة الأحزاب، وعلاقتهما بحضور اللفظ القرآني (صَيَاصِيهِمْ) الذي هو أساس مقالنا هذا. (1) قائدا النصر قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس (رض):   أولًا: نجحا بتأسيس عمر جهاديٍّ إسلامي يلامس نصف قرن، مثقل بالجروح والأخطار، والطمأنينة! ثانيًا: كانت حركتهما العسكرية تلازمها المبادئ الإيمانية والأخلاقية والإنسانية. ثالثًا: امتازا بالحضور الديني، والثقل القرآني، فكان الوضوء يسربل أطرافهم، وإقامة الصلاة تُجلجل في حناجرهم، ووجوههم وضّاءَة إثر الاطمئنان النفسي، والإنابة إلى الله والتوكل عليه. رابعًا: هَزَما المحور الأميركي، على طول ميدان المنازلة الجيوسياسي. خامسًا: هَزَما الحصون التي يتمنَّع بها الأميركي وأحزابُهُ، وحولّاها عمليًا إلى (صَيَاصِيهِمْ)؛ فأين مشاريع استعمارية نحو: الشرق الأوسط الجديد، داعش، صفقة القرن… وغيرها! سادسًا: كانا مصداقًا للرعب الذي يقذفه الله سبحانه في قلوب الذين كفروا، ومصداقًا للحق الذي يدمغ الباطل فيتركه زاهقًا! سابعًا: كانا التجلي والمصداق في عصرنا لحركية وفاعلية الآية المباركة: (وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا) [الأحزاب: 26]. (2) معركة الأحزاب أو الخندق     بدأت معركة الأحزاب، وكانت مشحونة بالخوف والرعب والظنون المختلفة التي تختلج صدور المسلمين: (إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ… )، لكن المسلمون انتصروا في النهاية، الأسباب والكيفية:   أولًا: حضور الثقل الربَّاني الإيماني لصاحب الرسالة للنبي الأكرم (ص). ثانيًا: خندق العارف سلمان الفارسي (رض). ثالثًا: حضور الفارس الربّاني علي بن أبي طالب (ع). رابعًا:  كان بنو قريظة يتحصنون في حصونهم المتينة المنيعة، وقد نكثوا العهد مع المسلمين بعدم التحالف مع المشركين ضد الإسلام. خامسًا: برز عمرو بن ود العامري للمسلمين، يرعد ويزبد متحديًا جيش النبي الخاتم (ص) بالمبارزة! سادسًا: برز الإمام علي (ع) إلى عمرو بن ود، فبارزه عليّ وقتله، وهُزِم المشركون وبنو قريظة (الأحزابُ) الهزيمة الكبرى تحت بريق سيف علي (ع)، (… وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ… ). (3) آية النصر في سورة الأحزاب وتفصيل (صَيَاصِيهِمْ): (وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا) [الأحزاب: 26]. وقفة مع الآية المباركة: أولًا: استعمل القرآن الكريم كلمة (صَيَاصِيهِمْ) في (سورة الأحزاب)، لكنه استعمل كلمة (حُصُونُهُم) في (سورة الحشر)؛ إذ قال: (هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ ۚ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا ۖ وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ۖ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ ۚ… ) [الحشر: 2]. ثانيًا: كلمة (صَيَاصِيهِمْ) تناسب ظرف المعركة القائم، فهو يتطلب بروز الأشواك، ورؤوس الرِّماح، والقرون، وهذا كله تشتمل عليه كلمة (صَيَاصِيهِمْ)، لكن في المعنى العام فإنَّ كلمة الحصون أشد ثباتًا؛ كونها تمثل المعنى الأول للكلمة، وهي أقوى من القصور. ثالثًا: معنى كلمة (صَيَاصِيهِمْ): يشتمل على المحافظة والدفاع وكل ما يتمنَّع به، ويعني قرون البقر والظِّباء… وهذا ما ورد في المصادر: التهذيب، لسان العرب، التحقيق في كلمات القرآن الكريم… وغيرها وأبلغ ما قرأناه في معنى الكلمة الواردة في القرآن الكريم هو: (صياصي البقر: قرونها… والصيص من ثمر النخل: الذي لا يشتَدّ نواهُ أو لا يكون له نوى أصلًا… المعنى المحوري: صلابة ظاهر الشيء مع فراغ باطنه: كصياصي البقر… ومنه الصياصي: الحصون، وكل شيء امتُنِعَ به وتُحِصِّنَ به فهو صيصة - بالكسر (بناء محصن الظاهر خالٍ أجوف) المصدر: المعجم الاشتقاقي المؤصّل لألفاظ القرآن الكريم. (التراكيب الصادية).
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك