المقالات

الهوية العراقية أشمخ من أن يرسمها التائهون

881 2021-12-12

 

حازم أحمد فضالة ||

 

    العراق مرَّ هذه الأيام في مرحلة رَبَكَت هوية العراقيين رَبْكًا!

الحفلات، والمؤتمرات، ومعارض الكتاب (أكثرها) التي تقام في العراق بنوعها وشخوصها؛ تطفح بثلاثة اتجهاهات آسنة:

١- التفاهة.

٢- السَّفالة وضياع الأخلاق.

٣- التطبيع مع الصهاينة.

    المثقف والإعلامي هنا عليه أن لا يتحدث بلغة الساذج، ولا ينطلق من العفويات؛ إذ لا عفويات ولا سذاجة في السياسة، وليس من مصلحته الاعتداد بظنونه وعناده وانفعالاته وحتى انهزامه من الواقع!

عليه الانطلاق من موقع المسؤولية، ومن الفاحص متابعةً ورصدًا وتحليلًا، من الواجب عليه الاطلاع على رأي الإسلام، على فتاوى وبيانات وخطب المرجعية الدينية في النجف الأشرف؛ التي أكدت عشرات المرات على قيم الشعب العراقي وثوابته، وأكدت على مصالحه العليا، ورفضت التطبيع وأدانت احتلال فلسطين، وهذا من ثوابت مؤسسة المرجعية الدينية والحوزة العلمية.

    العراق أكبر من أن تجتاحه هذه التفاهات والميوعة، ومهرجاناته أعظم من أن تذوب في عنوان السفلة والماجنين ذكورًا وإناثًا، المفتقرين للقيم والإرادة الحرة، المهزومين من الداخل في آلاف المعارك.

·        أضواء على العراق:

١- العراق حضارة عمرها آلاف السنين، وأولى وأقدم الحضارات هي السومرية، وهو الحضارة البابلية والأكدية وغيرها.

٢- العراق في مرمى مطامع الغرب المتغطرس، ولذلك ذاقت أميركا الهزيمة المُرَّة على يد العراقيين من المقاومة الإسلامية، حتى طردها من العراق.

٣- العراق هزم الإرهاب العالمي الذي هجم عليه سنة 2014، وسطَّر الملحمة العظمى على يد الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، مع خطوط الدعم: اللوجستي، الإعلامي… التي تبنّاها العراقيون ضد الإرهاب الأميركي - الوهابي.

٤- العراق يدافع دومًا عن الشعائر الدينية، وعن قِيَم آل محمد (صلى الله عليه وآله)، ويعمل بها ويحييها وينميها، وهو الشعب الذي يمتاز بالكرم الأكبر والتضحية الكبرى.

٥- العراق يدافع عن المؤسسة الدينية ويحتضنها ويستمع لها، المتمثلة بالمرجعية الدينية والحوزة العلمية بقيادة المرجعية الدينية.

    مِن هنا نقول، هذه الهوية العراقية الأساس، وعلى ضوئها نرفض محاولات تمرير التطبيع، والانهيار الأخلاقي في حفلات المجون والتعري، هذه الحفلات التي تقيمها شخصيات منبوذة في بلادها بلا كرامة، تجيء لنفث سمومها الليبرالية في عراقنا!

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك