المقالات

اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني..المتغيرات في المواقف


 

قاسم الغراوي ||

 

هناك ثمة مفارقات بين الموقف الرسمي والشعبي تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ .

فلسطين في نظر الشعوب العربية تعد خطا احمر وهي قضية العرب الاولى التي يجب ان لا يتخلى عنها اي عربي ولها عمق عربي واسلامي.

ان العداء تجاه الكيان الصهيوني يعتبر معادلة صفرية بالنسبة للحكام العرب ظاهرا  وعند الجماهير ظاهرا وباطنا فلم تعد المواقف كما هي حينما

بدا حكام الخليج ظاهرا بالتطبيع مع موافقة او معارضة شعوبها ، وامست العلاقات والدعوة لهذا التطبيع مع الكيان الصهيوني مسالة وقت لتنظم بقية الانظمة العربية تباعا لذلك.

كيف استطاعت امريكا والكيان الصهيوني ان يقنع الحكام العرب بالتطبيع وتؤثر على الجماهير التي ابتعدت كثيرا عن القضية الفلسطينية ؟

نجحت القوة الناعمة التي دعى لها جوزيف سي ناي عام 2004 باعتبارها وسيلة النجاح  في السياسة الدولية من خلال رسائل الاستمالة والجذب واسلوب الاغواء ، وتم السيطرة على العقول وفق نظرية التاطير التي تعد مصيدة لاحتلال العقل والوعي  ومن خلالها يجري تمرير السياسات وكسبها على حساب القضية الفلسطينية دون ان تترك بصمات .

الادارة الامريكية استخدمت القوة الناعمة بعد ان قامت بتوظيف الفنانين والدعاة والوعاظ والمهرجانات والندوات لتبرير ماقامت به لاقناع الحكام والملوك للتطبيع  ،كما استخدمت هذه القوة ووظفت من قبل الاطراف المختلفة لتغيير القناعات الرسمية والشعبية .

 كذلك رعت الادارة الامريكية والكيان الصهيوني بعض الناشطين الشباب والمدونين والصفحات لدعوة حكام بلادهم للتطبيع مع الكيان باعتبار ان قضية فلسطين اصبحت من الماضي ، وان العداء للصهيونية والمطالبة بحقوق الشعب الفلسطيني لاجدوى منها.

بعض المطبعين مقتنعين بانه لافائدة من المواجهة مع الصهيونية لكون حليفتها امريكا وهذه تحكم العالم ولا مناص من اعادة العلاقات والتطبيع  معها.

اما البعض الذي اعلن ولاءه وتبعيته لامريكا وللكيان الصهيوني لا تهمه اصلا قضية فلسطين

 اما الفئة الثالثة فترفض التطبيع جملة وتفصيلا ، باعتبارها قضية اسلامية والمقاومة هي الطريق الوحيد لاستعادة الحقوق المغتصبة .

الفواعل التي اثرت في القضية الفلسطينية كثيرة وهي ظروف داخلية وخارجية منها عدم انسجام السلطة الفلسطينيه بشقيها السياسي والمقاوم وكذلك تخاذل الحكام العرب ، وعدم جدوى قرارات مؤتمرات القمة العربية التي تخص القضية الفلسطينية.

اما دوليا فغالبية القرارات الدولية التي تدين الكيان الصهيوني غير ملزمة له او يتم الاعتراض عليها بالفيتو من قبل المندوب الامريكي ، واما تضعيف الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية ومساندتها بدى واضحا نتيجة المواجهات والحروب والاهتزات الدولية .

فمن احتلال العراق واشغاله بالقاعدة والحرب الطائفية وداعش واشعال الجبهة الداخلية واغراقه فيها ، مرورا بالوضع السوري الذي انهكته الحرب والى اليمن وعدوان التحالف العربي ، مرورا بلبنان الذي تازم وضعه الداخلي بسبب الخلافات والمناكفات السياسية والتدخل الدولي فيه ، كلها كانت فوضى مقصودة لضمان سلامة امن الكيان الصهيوني على اعتبار ان هذه الدول هي دول ممانعة ومقاومة ورافضة للتطبيع ومدافعة عن القضية الفلسطينية.

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك