المقالات

احذر سرقة وقتك


  الشيخ محمد الربيعي ||    العديد من النعم التي أنعم الله سبحانه و تعالى بها على عباده ، من بينها نعمة الوقت ، فهو المحور الرئيسي في حياة الإنسان ، منذ لحظة ولادته حتى وفاته .  ان دستور الاسلام القرآن الكريم قد اعتنى بالوقت عنايةً فائقةً ، ما يدل دلالة واضحة على قيمة الوقت و عظمته و أهميته ، فقد اعتنى به من نواحٍ شتى و بصورٍ مختلفة ، وفي مقدمة هذه العناية بيان أهميته و عظم نعمة الله فيه ، يقول الله في معرض الامتنان ، و بيان عظم فضله تعالى على الإنسان: [ وَ سَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَ سَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَ النَّهَارَ ، وَ آتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا ] ، و يقول تبارك وتعالى: [ وَ هُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَ النَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُوراً ] ، أي جعل الليل يخلف النهار ، و النهار يخلف الليل فمن فاته عمل في أحدهما حاول أن يتداركه في الآخر . محل الشاهد :  اننا نعيش اليوم سرقة من النوع الخاص و سرقة قد خطط لها من دول الاستكبار و الاحتلال ، و هي سرقت كثير من ساعات الوقت ، بما صدروه و جعلوه من البرامج و التطبيقات على منصات التواصل الاجتماعي ، قد جعلوا كل فنون الخبث و عملوا الدراسات النفسية التي جعلتنا نعيش من حيث نشعر او  لا نشعر ، الادمان على تلك البرامج و التطبيقات او مايسمى مواقع التواصل الاجتماعي ، حتى تسببوا عن طريق تلك المواقع هدر كثير من الوقت ، الذي تسبب في التفكك الاسري ، و الاصابة بكثير من الامراض النفسية و الجسدية .  نحن لا نقول ان اطلاق الاستخدام ممنوع ، او محذور او مضر ، و لكننا نقول : يجب ان نستخدم من تلك المواقع و ذلك التواصل ما ينفع لبناء الذات و الاسرة و المجتمع ، و نجعل ذلك النفع الايجابي البناء ضمن وقت منظم و محدد ، لا يكون هناك افراط في الاستخدام لساعات طويلة ، فضلا عن الاستخدام السلبي . ايها الاحبة :  علينا ان نراجع انفسنا فيما فرطنا في ساعات الوقت من عمرنا ، في مواقع التواصل الاجتماعي و خصوصا في السلبي منها ، لان في ذلك الاستخدام ( لمواقع التواصل الاجتماعي ) ،  يجب مراعاة الجانب الشرعي و القانوني و الصحي . نسأل الله حفظ الاسلام و اهله  نسأل الله حفظ العراق و شعبه
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك